سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > الأقــســـام الــعـــامــة > روايات وقصص - روايات طويلة وقصيرة

روايات وقصص - روايات طويلة وقصيرة روايات وجديد الـ رويات الطويلة و روايات قصيرة قصص رائعة, روايات كتابية, قصص مؤثرة, قصص محزنة, روايات

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
5.00 من 5 عدد المصوتين: 1
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-07-2013, 10:25 PM
الصورة الرمزية يوزوماكي أيامي
عضو مبتدئ
 
شكراً: 41
تم شكره 30 مرة في 17 مشاركة

يوزوماكي أيامي عضوية تخطو طريقها









Story من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....

 



كيف حالكم أعضاء و زوار منتديات مونمس الكرام
إن شاء الله بخير
اليوم، قررت أن أحكي لكم قصة خيالية قديمة،
كانت جدتي تحكيها لي و كنت أضحك عليها دائما،
على العموم القصة طويلة و سأقسمها إلى أربعة أجزاء
البارت الأول سأكتبه الآن أما الباقيين كل بارت بعد يوم واحد
من البارت الذي سبقه بإذن الله إن لم يكن هناك مانع
أطلت عليكم و هذا هو البارت الأول:




" كان يا مكان في قديم الزمان، أب عنده سبعة(07) أولاد
و أصغرهم سنا كان اسمه "بُقديدَش"
كانوا مسافرين مع أبيهم في أرض نائية بعيدة لا يعلمون عنها شيئا
تعب الأكبر من المشي فقال لأبيه: يا أبي،إني قد تعبت تعبا شديدا
و هان علي أن أكمل المسير فهل تبني لي بيتا و تتركني خلفك؟
فما كان من الأب إلا أن سمع كلام ابنه و بنى
له بيتا من الحديد(الزنك) وذهب هو و أبناؤه...
و بينما الأخ مستريح في بيته حتى دق أحدهم الباب عليه

قالت: افتح يا ولدي أنا جارتك الجديدة دعني أسلم عليك
و لكن الصحيح أنها كانت (غولــة) !!
و فتح المسكين لها الباب من دون تردد حتى انقضت عليه
بشراسة و أكلته...
و بعد أيام من المسير تعب الثاني فقال لأبيه مثلما قال أخوه
فبنى له الأب بيتا هو الآخر
و أتت إليه الغولة نفسها و خدعته ليفتح لها الباب فأكلته !!
ثم تعب الثالث و الرابع و الخامس و السادس
و طلبوا بيوتا لهم يستريحون فيها و كان لهم ما أرادوا
و أيضا هذه المرة خدعتهم نفس الغولـة و أكلتهم جميعـا!
و جاء الآن دور آخرهم إنه الأصغر"بُقديدش"
لقد كان الأذكى و الأكثر فطنة بين إخوته، بنى له أبوه
بيتا من الزنك و رحل تاركا إياه وحيدا..
حتى جاءت إليه الغولــة الماكرة التي خدعت إخوته

فقالت له: افتح علي يا ولدي أنا جارتك الجديدة


جئت لأسلم عليك..

لم يصدق بقديدش كلامها و ذهب لينظر من فتحة الباب فرآها، رجع
إلى الخلف فزعا مذعورا، ثم أخذ نفسا عميقا بعد مدة و استعاد توازنه،

قال لها: مستحيل..أأ أنت أنتِ لست بشرا
أنتِ غول، مستحيل، لن أفتح عليك مطلقا

و حاولت الغولـة كثيرا إقناعه لكن من دون جدوى
أبــى أن يفتح عليها...
و رجعت الغولـة لبيتها خائبة مستاءة
لكــن حاقدة مصممة على النيل من بقديدش الصغير
بأي ثمــن !!!...





ما رأيكم في البداية، طبعا حكتها لي جدتي باللغة العامّية
المتداولة بيننا و أنا عدلتها لتصير بالعربية
لا تحرمونا من ردودكم المشجعة
أريد تفاعلا لأكمل القصة بعد يوم غدٍ
إن شاء الله

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ يوزوماكي أيامي على المشاركة المفيدة:

قديم 01-07-2013, 11:45 PM   رقم المشاركة : 2
Amazing Misa
عضو متألق






 

الحالة
Amazing Misa غير متواجد حالياً

 
Amazing Misa عضوية لديها صيت بسيطAmazing Misa عضوية لديها صيت بسيطAmazing Misa عضوية لديها صيت بسيط

وسام العضو المشارك 

شكراً: 421
تم شكره 628 مرة في 385 مشاركة

 
افتراضي رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....




قصة جميلة جدا تابعي بدي اعرف شو عملت الغوله عشان توصله و توكله
يلا يلا يا جماعة ردو و اتفاعلو عشان تكمل القصة

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Amazing Misa على المشاركة المفيدة:
قديم 01-08-2013, 12:11 AM   رقم المشاركة : 3






 

الحالة
يوزوماكي أيامي غير متواجد حالياً

 
يوزوماكي أيامي عضوية تخطو طريقها

شكراً: 41
تم شكره 30 مرة في 17 مشاركة

 
افتراضي رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....

شكرا على المشاركة الرائعة اميزين ميسا
يشرفني أن تكوني أول من رد على موضوعي
شكــراً

رد مع اقتباس
قديم 01-08-2013, 12:46 AM   رقم المشاركة : 4
NaZeK
مشرفة قسم نور المعرفة






 

الحالة
NaZeK غير متواجد حالياً

 
NaZeK عضوية مشهورة نوعاً ماNaZeK عضوية مشهورة نوعاً ماNaZeK عضوية مشهورة نوعاً ماNaZeK عضوية مشهورة نوعاً ما

فرسان المعرفة 

شكراً: 4,328
تم شكره 2,830 مرة في 1,122 مشاركة

 
افتراضي رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....

روووووعه قصصه جميله مثيره

يلا تكفييين كملي خلينا نشووف وش صار على بقديدش هذا ..

ننتظررر ^.^

تستحقي التقييمـ بأشكاله .. تحياتي لكـ

رد مع اقتباس
قديم 01-08-2013, 01:26 AM   رقم المشاركة : 5
misa.
عضو سوبر






 

الحالة
misa. غير متواجد حالياً

 
misa. عضوية ستكون لها صيت عما قريبmisa. عضوية ستكون لها صيت عما قريب

التميز في قسم الأسرة العام مسابقة من سيفقع البالون 

شكراً: 1,081
تم شكره 954 مرة في 485 مشاركة

 
افتراضي رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....

يسلموو اختي ايامي
القصه جميله جدا
دايما الجده الي بتقول نص القصص لاحفادها
سلمت يداكي
وااصلي ابداعك وتميزك
في امان الله

رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 12:46 PM   رقم المشاركة : 6
freesia
عضو نشيط






 

الحالة
freesia غير متواجد حالياً

 
freesia عضوية ستكون لها صيت عما قريب

شكراً: 153
تم شكره 177 مرة في 86 مشاركة

 
افتراضي رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....

بدااية جميلة ومحمسسة
اشكرك على مشاركتنا بقصة جدتكك الله يحفظها
بانتظاار التكملة

رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 01:06 PM   رقم المشاركة : 7






 

الحالة
يوزوماكي أيامي غير متواجد حالياً

 
يوزوماكي أيامي عضوية تخطو طريقها

شكراً: 41
تم شكره 30 مرة في 17 مشاركة

 
افتراضي رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....





كيف حالكم جميعا؟؟
اليوم سأكمل البارت الثاني من قصة الفتى بقديدش
وهذا هو:

كانت الغولة جالسة في بيتها تفكر في خطة لتجبر بقديدش
على الخروج من بيته فتمسك به أخيرا...
و بينما هي جالسة جاءتها فكرة !
توجهت لبيت بقديدش بعد أن تنكرت هذه المرة بزي امرأة
و حملت دلو مائها معها فلما وصلت طرقت الباب و قالت:

افتح الباب يا بقديدش..
اسمع ما رأيك أن نذهب معا إلى الحوض
الذي بالأرض المجاورة الماء به صافٍ و نظيف
إنه منعش، هيا ألا ينقصك ماء؟

نظر بقديدش من فتحة الباب، عرف أنها هي "الغولـة"
قال لها: أنا أعتذر، في الحقيقة إن دلو مائي مكسور
انتظري حتى أصلحه و بعدها نذهب، ربما غدا..


لم تقل الغولـة شيئا و رجعت إلى بيتها كسرت دلوها
و شرعت في إصلاحه تضييعا للوقت،
شق بقديدش باب بيته قليلا و لما تحقق أن لا أحد بالجوار
أخذ دلو مائه و جرى مسرعا نحو الحوض، أخذ ما يكفيه
من الماء، و بسرعة أفرغ الماء الملوث الذي وُضع للحيوانات
في ماء الحوض النقي، و رجع إلى البيت مسرعا..
طال الأمر على الغولـة فأخذت دلوها الذي أصلحته
و توجهت إلى الحوض، ملأت الدلو من مائه
و ذهبت به إلى بيت بقديدش، طرقت الباب و قالت:

افتح الباب يا بقديدش أحضرت معي ماء صافيا و نقيا
ألا تريد أن تراه؟
رد عليها ضاحكا:
أيتها الغبية ما ذاك إلا ماء حيوانات ملوث
أتعلمين ماذا تقولين؟ هههههههه...

غضبت الغولـة أشد الغضب و عادت إلى بيتها تفكر
في خطة ثانية للنيل منه..
و في صباح اليوم التالي خطر في بال الغولـة فكرة !
أخذت سلتها و ذهبت إلى بيت بقديدش دقت الباب و قالت:

صباح الخير يا بقديدش، لدي لك اليوم مشروع رائع
ما رأيك أن نذهب معا لنقطف بعض التين من الشجرة
إنه ناضج و لذيذ جدا..

رد عليها بقديدش: آسف، فسلتي ممزقة انتظري
حتى أصلحها.. ربما غدا..

رجعت الغولـة إلى بيتها منزعجة و مزقت سلتها
و شرعت تخيطها تضييعا للوقت..
تأكد بقديدش في ذلك الحين من أن لا أحد في الجوار
و أخذ سلته و توجه نحو الشجرة و قطف كل التين
الناضج و اللذيذ و لم يبق لها غير الأخضر اليابس
أو كما سمته جدتي (القرّوش)
طال الحال على الغولة فأخذت سلتها التي أصلحتها
و توجهت إلى الشجرة قطفت التين الباقي فيها و قصدت
بيت بقديدش، دقت الباب بلطف و قالت له:

افتح يا بقديدش.. لدي ما أريك إياه
جلبت معي اليوم تينا لذيذا و طازجا أتريد تذوق حبة؟

رد عليها ضاحكا مستهزئا: أيتها الغبية، ماذا تقولين؟
ما ذاك إلا (قروش) ههههههه

غضبت الغولــة غضبا شديدا و صممت هذه المرة
على قتل بقديدش مهما كلفها ذلك...



رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ يوزوماكي أيامي على المشاركة المفيدة:
قديم 01-10-2013, 10:56 AM   رقم المشاركة : 8
freesia
عضو نشيط






 

الحالة
freesia غير متواجد حالياً

 
freesia عضوية ستكون لها صيت عما قريب

شكراً: 153
تم شكره 177 مرة في 86 مشاركة

 
افتراضي رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....

شكـــرا علــى التكمــلـهـ
اتمنى ان تقتله حقــا رفع ضغطي هههه
بانتظاار التكملــهـ

رد مع اقتباس
قديم 01-10-2013, 12:01 PM   رقم المشاركة : 9
كيلواk
عضو مبتدئ





 

الحالة
كيلواk غير متواجد حالياً

 
كيلواk عضوية تخطو طريقها

شكراً: 3
تم شكره 10 مرة في 5 مشاركة

 
Smile رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....

القصة روعة

تستاهلي تقيم

رد مع اقتباس
قديم 01-10-2013, 02:59 PM   رقم المشاركة : 10






 

الحالة
يوزوماكي أيامي غير متواجد حالياً

 
يوزوماكي أيامي عضوية تخطو طريقها

شكراً: 41
تم شكره 30 مرة في 17 مشاركة

 
افتراضي رد: من حكايات جدتي: الفتــى بُقديدَش....


كيف الحال؟؟ رأيت أنكم متحمسون لمعرفة تكملة القصة
و بعض الناس ارتفع ضغطها كمان ههههه
قررت أكمل البارت ما قبل الأخير لعيونكم قبل الموعد
هذا هو:


تجلس الغولة قدام بيتها على هيئة امرأة و تفكر بعمق..
إلى أن مر أمامها شيخ كبير طاعن في السن،
نظرت إليه الغولـة و قررت أخيرا أن تستشيره في أمر
عدوها اللدود بقديدش، قالت في نفسها:

هذا الشيخ كبير جدا في السن، هذا يعني أن لديه خبرة
و تجربة طويلة في الحياة، قد يساعدني بنصيحة إن
حدثته عن مشكلتي مع ذلك اللعين(تقصد بقديدش)

تقدمت منه بلطف وقالت له:
السلام عليكم أيها الشيخ الفاضل
رد عليها:و عليكم السلام، كيف أساعدك يا ابنتي؟
قالت له بكل احترام : في الحقيقة أنا لدي مشكلة صغيرة أرهقت
كاهلي و لم أجد لها حلا، فرأيت أن أستشيرك أيها الشيخ الفاضل
في أمرها علّك تشير علي بنصيحة تفيدني في علاجها..

قال الشيخ: بكل سرور يا ابنتي، هاتِ قولي ما لديك.
قالت: إن لي أيها الشيخ جارا يسكن بالقرب مني
محتال و مفتعل مشاكل، دائما يزعجني بتصرفاته
الصبيانية و يعبث بأنعامي و يفسد زرعي
كما أنه دائما ما يسرق حماري و يهرب به بعيدا
يلعب كيفما يحلوا له و يعيده إلي في الليل منهكا و مريضا
فحرت في أمره و لم أعلم كيف أتصرف معه
فهل تسدي لي نصيحة و تدلني كيف أستطيع أن أمسك
به ليلقى عقابه مني؟

رد عليها: بسيطة، إليك ما يجب أن تفعلي:
أولا ابحثي عن رجل عجوز و كبير في السن، اقتليه
ثم استخرجي مخه من رأسه و اطليه على ظهر الحمار
و هكذا فإنه سيلصق على ظهره و تمسكين به..

قالت له بكل سعادة: راااااائع!! و لكني لن أجد شيخا مسنا
و كبيرا في الدنيا أفضل منك لتأدية هذه المهمة
فلتكمل معروفك معي..
و أشهرت عن أنيابها الحادة
و طعنته في صدره فسقط الشيخ على الأرض جثة هامدة!
و فعلت كما طلب منها الشيخ حرفيا و في صباح اليوم التالي
خرج بقديدش كما العادة من بيته و جلس يترقب مكان الغولـة
و عندما لم يجد أحدا، جرى مسرعا نحو حمار الغولة و ركبه
بسرعة و استعد للانطلاق به و لكنه فوجئ أنه عاااااالق !!
حاول التحرك يمينا و شمالا يضرب برجليه لكن من دون فائدة
لقد أمسكت به الغولة أخيرا!
أخذته إلى بيتها و وضعته في المطمورة(حفرة عميقة مغطاة)
قال لها بقديدش في الوقت الذي كانت ستغلق عليه الحفرة:

لالا انتظري لحظة، ماذا تريدين أن تفعلي بي الآن أخبريني؟
ردت عليه: و ماذا تظن، بالتأكيد سأجعل منك عشائي الليلة
قال: ماذا؟ و هل ستأكلينني لوحدك؟ أوليس من الحكمة أن تدعي
عائلتك و صديقاتك و كل من تعرفينهم ليشاركوك الوليمة؟

ردت: امممممم، معك حق تبدوا فكرة مناسبة و سأذهب الآن
وأدعهم جميعا إلى بيتي الليلة و لكني لن أتركك لوحدك
و سأكلف من يحرسك نيابة عني
و أغلقت الحفرة على بقديدش..
لقد كانت تقصد ابنتها الوحيدة، فقد كان للغولة ابنة و هي المكلفة
بحراسة بقديدش في غياب الأم، و رحلت الغولة الأم تاركة
ابنتها الوحيدة مع بقديدش فهل كان من الصحيح أن تأتمنها
عليه يا ترى؟ تابعونا لتعرفوا..



بقي جزء واحد و أخير لا تستعجلوا....

رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ يوزوماكي أيامي على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0