سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > القسم الإسلامي > المنتدى الإسلامي العام

المنتدى الإسلامي العام يحوي قصص وروايات ومواضيع دينية نصية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-02-2015, 03:57 AM
الصورة الرمزية همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي
 
شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى









Oo5o.com (16) الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها

 
الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها/الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها
الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها/الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم
وعلى آله وصحبه الكرام ومن استن بسنته واهتدى بهديه إلى يوم الدين أمــــــ بعد ــــــــا:



الدنيا خدَّاعة غدَّارة، فتّانة غرّارة، تُضْحِك وتُبْكي،
وتجمع وتشتِّت، شدة ورخاء، وسرَّاء وضرَّاء.

يا ربما ابتسمتْ يوماً لذي شَرَهٍ

وربما خضعت يوماً لمحتال
تطيبُ حيناً، وتُغرينا لذائذُهــا
لكنَّها لو وعيّنا دارُ أهوال

فتأملوا ـ إخواني ـ الناس من حولكم، هل يخلو أحد من مصيبة أزعجته، أو من مشكلة أقلقته،
أو من همٍّ أحرقه، أو من مرض أقعده، أو من ولد أشغله، أو من دَيْنٍ أيقظه، أو من مال أتعبه،
كم من عبدٍ مظلوم، وكم من فقيرٍ ومعدومٍ، وكم من مغمومٍ ومهمومٍ، قلوب تشتعل، ونفوس
تحترق، وهكذا هي الدنيا مصائب ورزايا، ومحن وبلايا، صرخات وزفرات، وأنّات وآهات


طُبعت على كدر، وأنت تريدُها صفواً من الأقذار والأكدار

البعض يزيد المصيبة ألمًا بتسخطه وجزعه، وحزنه ونكده، ويخسر دينه ودنياه،
كما قال صلى الله عليه وسلم إنما الصبر عند الصدمة الأولى، وقال تعالى:
. وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا
إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ
مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)} البقرة

إنه القضاء والقدر، جفَّ القلم، ورُفِعَت الصُّحف، وقُضِيَ الأمر،


(مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ)
إنه الإيمان والعقيدة واليقين،

(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ )
إنه الرضا بالقضاء أعظم عبادات القلب أثراً في النفس

الرضا يوجب طمأنينة القلب، وسكونه وثباته عند الأزمات،
وكما قال صلى الله عليه وسلم:
عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له،
وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له، وليس ذلك إلا للمؤمن.
نعم ليس ذلك إلا للمؤمن الصادق في إيمانه ،الراضي بقضاء ربه المحقق للركن السادس
من أركان الأيمان ، الإيمان بالقضاء والقدر فالسخط يوجب الشك في الله،
وفي قضائه وقدره، وأنه بخسه وحرمه، وابتلاه ومنعه،
(ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ)




لا شكّ أن سلفنا الصالح رحمهم الله هم أهدى الناس قلوباً، يشهد بذلك كل من نظر في
أحوالهم وتأمّل عباراتهم؛ وهذه الهداية جاءت عندما استقرّ الإيمان في قلوبهم،
وعرفوا الله حق معرفته، وقدروه حقّ قدره، فجعل الله لهم فرقاناً يميّزون به بين الحق
والباطل، وبصيرةً يُدركون بها بواطن الأمور مصداقاً لقوله تعالى:
{وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ} [التغابن: 11].

وأولئك الأخيار أدمنوا النظر والتأمّل في نصوص الوحيين، فتجلّت لهم حقائق المعاني،
وتكشّفت لهم معالمُ خفيّة، ودقائق لطيفة من العلوم الشرعيّة، والحِكَم الربّانية
.

لِننظر سويّاً إلى إيمانهم بالقضاء والقدر كيف كان أثره على كلماتهم؟
وكيف عبّروا عنه بإشراقةِ لفظٍ، وجمال عبارةٍ، وعميق معنى، حتى صارت حِكَماً
تدور على ألسنة الخلق، ويُهتدى بها إلى الحق



يروي لنا زياد بن زاذان أن
الإمام عمر بن عبد العزيز قال:
ما كنتُ على حال من حالات الدنيا فيسرنى أني على غيرها
، ومما حُفظ عنه قوله: أصبحت وما لي سرورٌ إلا في مواضع القضاء والقدر،

واشتُهرت عنه دعواتٍ كان يُكثر من تردادها:
;اللهم رضّني بقضائك، وبارك لي في قدرك،
حتى لا أُحب تعجيل شئ أخّرته، ولا تأخير شئ عجّلته


ويقول خلف بن إسماعيل: ;سمعتُ رجلاً مبتلى من هؤلاء الزمنى
-أي من كان مرضهم مزمناً- يقول:
وعزتك لو أمرت الهوام فقسمتني مُضَغاً ما ازددت لك بتوفيقك إلا صبراً،
وعنك بمنّك ونعمتك إلا رضاً
،
وكان الجُذام قد قطّع يديه ورجليه، وعامّة بدنه



وفي قوله تعالى: {وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ} [التغابن: 11]،
يقول علقمة:
هي المصيبة تصيب الرجل فيعلم أنها من عند الله،
فيسلّم لها ويرضى




واجتمع مالك بن دينار ومحمد بن واسع فتذاكرا العيش
فقال مالك: ما شيء أفضل من أن يكون للرجل غلّة - أي أرضٌ أو زراعة - يعيش فيها
فقال محمد: طوبى لمن وجد غداءً ولم يجد عشاءً، ووجد عشاءً ولم يجد غداءً،
وهو عن الله عز و جل راض
.



وروى أحمد بن أبي الحواري أن أبا سليمان كان يقول:
إذا سلا العبد عن الشهوات فهو راضٍ.


وأُثر عن الإمام ابن عون قوله:
ارض بقضاء الله على ما كان من عسر ويسر؛ فإن ذلك
أقل لهمّك، وأبلغ فيما تطلب من آخرتك، واعلم أن العبد
لن يصيب حقيقة الرضا حتى يكون رضاه عند الفقر والبؤس كرضاه عند الغناء والرخاء،
كيف تستقضي الله في أمرك ثم تسخط إن رأيت قضاءه مخالفاً لهواك؟
ولعل ما هويت من ذلك لو وُفّق لك لكان فيه هلكتك، وترضى قضاءه إذا وافق هواك؟
وذلك لقلة علمك بالغيب، وكيف تستقضيه إن كنت كذلك ما أنصفت من نفسك،
ولا أصبت باب الرضا.



وعن عامر بن عبد قيس قال:
ما أبالي ما فاتني من الدنيا بعد آيات في كتاب الله يعني قوله تعالى:
(
وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ )[هود: 6]،

وقوله تعالى: {
مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا ۖ وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ ۚ } [فاطر: 2]،

وقوله تعالى: {
وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(17)﴾الأنعام: 17].



ونُسب إلى الإمام الشافعى قوله:

ما شئتَ كان وإن لم أشأ *** وما شئتُ إن لم تشـأ لم يكن

خلقتَ العباد على ما علمتَ *** ففي العلم يجري الفتى والمسن

على ذا مننتَ وهذا خذلتَ *** وهذا أعنــتَ وذا لم تُعــن

فمنهم شقي ومنهـم سعيد ***ومنهـم قبيـح ومنهم حسـن



قال الإمام ابن القيّم رحمه الله:
الرضا باب الله الأعظم، وجنة الدنيا، ومستراح العابدين، وقرة عيون المشتاقين،
ومن ملأ قلبه من الرضا بالقدر؛ ملأ الله صدره غنىً وأمناً، وفرَّغ قلبه لمحبته، والإنابة إليه،
والتوكل عليه
، ومن فاته حظُّه من الرضا امتلأ قلبه بضدِ ذلك، واشتغل عما فيه سعادته وفلاحه.



اللهم ارزقنا الرضا بما قسمته لنا
فإنك ولينا ومولانا ولا قوة لنا دون قوتك
اللهم ارزقنا لساناً يلهج بشكرك وحمدك
يا رب لك الحمد على ما قضيت والشكر على ما أعطيت
تباركت ربنا وتعاليت،يا رب لك الحمد حتى ترضى
ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا.






الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها/الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها
الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها/الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها


-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
جهلت عيون الناس مافي داخلي
فوجدت ربي بالفؤاد بصيرا
يا أيها الحزن المسافر في دمي

دعني فقلبي لن يكون أسيرا

ربي معي فمن الذي أخشي إذن

مادام ربي يحسن التدبيرا

وهو الذي قد قال في قرآنه

"وكفي بربك هاديا ونصير "

التعديل الأخير تم بواسطة ابتسامة ; 01-13-2015 الساعة 03:05 AM
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ همسات مسلمة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-13-2015, 03:14 AM   رقم المشاركة : 2
ابتسامة
مراقبة عامة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
ابتسامة غير متواجد حالياً

 
ابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدى

داعم للمنتدى وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي عضو متميز 

شكراً: 9,781
تم شكره 5,488 مرة في 2,348 مشاركة

 
افتراضي رد: الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وعلى الله فليتوكل المؤمنون)
اللهم لك الحمد على كل ماقدرته لنا في هذه الحياة
لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا

اللهم ارزقنا الرضا بكل ما فسمته لنا واجعلنا حامدين لك شاكرين في كل حين
جزاك الله خير غاليتي همسات ع جهودك الطيبة وطرحك النآفع
وفقنا الله وإياكِ لما يحبه ويرضاه وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنة
إنه سميع مجيب ~

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ ابتسامة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-15-2015, 08:24 PM   رقم المشاركة : 3
الملكة
عضو فعال






 

الحالة
الملكة غير متواجد حالياً

 
الملكة عضوية تخطو طريقها

شكراً: 27
تم شكره 155 مرة في 140 مشاركة

 
افتراضي رد: الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها

تسشلمين-يا-الغلا-موضوع-مهم-ولا-أروع-يسلمو...

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الملكة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-18-2015, 10:30 PM   رقم المشاركة : 4
همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
همسات مسلمة غير متواجد حالياً

 
همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى

الوسام الفضي الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

 
Oo5o.com (12) رد: الرضا بالقضاء والقدر//تدعو القلوب بما تشتهى فيجيب الله بما هو خير لها


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابتسامة مشاهدة المشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وعلى الله فليتوكل المؤمنون)
اللهم لك الحمد على كل ماقدرته لنا في هذه الحياة
لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا
اللهم ارزقنا الرضا بكل ما فسمته لنا واجعلنا حامدين لك شاكرين في كل حين
جزاك الله خير غاليتي همسات ع جهودك الطيبة وطرحك النآفع
وفقنا الله وإياكِ لما يحبه ويرضاه وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنة
إنه سميع مجيب ~

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، إنه ولى ذلك ومولاه
وفقكى الله رفيقتى وجزاكى بالمثل
دمتى بالقرب.



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة egy مشاهدة المشاركة

تسشلمين-يا-الغلا-موضوع-مهم-ولا-أروع-يسلمو...
جزاكى الله خيراً egy لمرورك الطيب
دمتى بكل خير

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرضا،القضاء،القدر،دعوة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0