سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > القسم الإسلامي > المنتدى الإسلامي العام

المنتدى الإسلامي العام يحوي قصص وروايات ومواضيع دينية نصية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
5.00 من 5 عدد المصوتين: 1
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-06-2013, 02:35 AM
الصورة الرمزية ابتسامة
مراقبة عامة
مشرفة القسم الإسلامي
 
شكراً: 9,781
تم شكره 5,488 مرة في 2,348 مشاركة

ابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدى









79ri برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

 





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف
الأنبياء والمرسلين نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله
وصحبه أجمعين ..
حياكم الله اخوتي ـ اخواتي في الله
في لقائنا السابع من برنامج ( قارئ اليوم قائد الغد )
سائلين المولى عز وجل أن يجعل هذا العمل
خالصا لوجهه الكريم
وأن يكون فيه الفائدة الكبيرة لنا جميعا

ستكون هذه هى فقرات لقاءنا لهذا
اليوم: نتمنى أن تحوز على رضاكم
بعد رضى الله سبحانه




ننتظر تفاعلكم الرائع واقتراحاتكم وانتقاداتكم البناءة
لنرقى معاً فيد واحدة لا تصفق والآن نبدأ أولى فقراتنا
وهـــــــــــى:

وداعاً أيها البطل... هو كتاب لفضيلة الشيخ :محمد العريفى
انتقينا لكم بعض الفقرات منه لنسفيد منه معاً
ليس هذا فحسب ولكن ضعنا لكم أيضاً رابط التحميل
ونسأل الله أن ينفعنا وإياكم به


يغزو يوشع عليه السلام .. فيقبل عليه الليل وهو لم يفرغ من عدوه .. فإذا بالشمس
تنقلب جندياً من جنود الله .. فتحتبس عن المغيب .. وتنير له الدرب .. حتى انتصر ..
ويقبل أبرهة من اليمن ليهدم الكعبة .. فإذا بطيور السماء .. تنقلب إلى جند
من جند الله .. وترميه بحجارة من سجيل ..
ويتكبر النمرود الكافر عن طاعة الله .. فإذا بالذباب يكون من جند الله .. فلا يزال يؤذيه
في رأسه حتى مات ..
وما يعلم جنود ربك إلا هو .. وما هي إلا ذكرى للبشر ..
ألا فليعلم الناس جميعاً .. مسلمُهم وكافرهم .. برُّهم وفاجرهم .. أن هذا الدين عزيز ..
تسكب لأجل عزه الدماء .. وتسحق الأشلاء .. فيقوم هذا الدين على أشلاء أنبيائه ..
وجماجم أوليائه .. وتوقد مصابيح الهداية بدم الشهداء الأبرار .. الذين يشرون الحياة
الدنيا بالآخرة .. ليعلموا أن ركب الإسلام سائر بإذن الله .. وأن الله سيُبلِغُ هذا الدين
ما بلغ الليل والنهار .. ولن يدع الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز
أو بذل ذليل .. عزاً يعز به الإسلام .. وذلاً يذل به الكفر .
فالأولى بالمقصرين من أهل الإسلام .. والمعادين له من أهل الكفر والشرك
.. أن يستسلموا لشرع الله ..


( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ
مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا مَعَهُ
مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ) ..


ولا يزال في الإسلام أبطال .. وأول خطوة في طريق البطولة .. اتباع أوامر الرحمن
.. لا بالهوى والنفس والشيطان ..
أول طريق البطولة .. أن تفتخر بطاعة رب العالمين .. وإظهار شعائر الدين ..
أن تجاهر باتباعك سنة خاتم الأنبياء .. وتتشبه برأس الأتقياء ..

إن البطولة أن تثبتَ على دينك .. وتعظمَ شرع ربك .. ولا تلتفتَ إلى ابتلاء جاحد
.. أو استهزاءِ حاقد ..
إن البطولة أن تقرر القرار الشجاع .. بالطاعة والاتباع .. ولا تروغَ روغان الثعالب ..
نعم .. لا تروغُ روغان الثعالب .. تطيع مرة وتعصي مرات .. أو تصلي مع المصلين ..
ثم ترقص مع الراقصين .. لا .. بل خذ الكتاب بقوة ..

(أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ
وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ
وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ) ..

أخرج أبو داود .. عن عائشة رضي الله عنها قالت :
والله ما رأيت أفضل من نساء الأنصار .. أشدَّ تصديقاً بكتاب الله .. ولا إيماناً بالتنزيل ..
لقد أنزل في سورة النور الأمرُ بحجاب المؤمنات { وليضربن بخمرهن على جيوبهن
ولا يبدين زينتهن } .. فسمعها الرجال.. ثم انقلبوا إليهن .. يتلون عليهن ما أنزل الله
إليهم فيها .. .. يتلو الرجل على امرأته .. وابنته .. وأخته .. وعلى كل ذات قرابته ..
فما منهن امرأة إلا قامت إلى مِرطها - وهو كساء من قماش تلبسه النساء -
.. فاعتجرت به .. - لفته على رأسها - ..
وقامت بعضهن إلى أزرهن فشققنها واختمرن بها ..
أي الفقيرة التي لم تجد قماشاً تستر به وجهها .. أخذت إزارها وهو ما يلبس من
البطن إلى القدمين ثم شقت منه قطعة غطت بها وجهها .. تصديقاً وإيماناً بما أنزل الله في كتابه ..
قالت عائشة : فأصبحن وراء رسول الله معتجرات كأن على رؤوسهن الغربان ..

نعم .. تنفيذ مباشر للأمر .. دون تردد أو روغان


ومن البطولة أن تعمل بالدين .. وإن خالف الأمر هواك .. أو كان على غير مرادك ورضاك ..
نعم .. ليس المهم أن تقتنع بالحكم الشرعي .. لتعمل به ..
لأنك عبد ذليل مغلوب .. لعلام الغيوب ..
وكم من عبد تحدثه بحكم من أحكام الإسلام .. فلا ترى منه التسليم والاستسلام ..
وإنما يتذاكى بعقله .. ويبحث لنفسه عن المخارج والتأويلات ..
ولا تثبت قدم إلاسلام .. إلا على أرض التسليم والاستسلام .. لأحكام الملك العلام ..
وهذا حال المؤمنين ..
( إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا
سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ
فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ) ..
والأبطال حقاً .. هم الذين تعرض لهم الشهوات .. وتتدافع إليهم المحرمات
.. فيفرون إلى الله منها ..
وتغلب عليهم محبته .. وتحيط بهم قوته .. فهم ليسوا جبناء .. كلما زين
لهم الشيطان شهوة طاروا إليها ..
فلا تراهم في حانة خمار .. ولا في مجالس فجار .. قد عصمهم ربهم من أكل الربا
.. وطهر أسماعهم من الغناء ..
بل .. قد يصيبهم العذاب والبلاء .. في سبيل طاعة رب الأرض والسماء ..
والأبطال ليس عندهم مجال للموازنة بين الدين والدنيا ..يختارونها تارة وهو تارة .. كلا ..
بل الدين مقدم عندهم أبداً .. لا يخشون لأجله أحداً .. إذا سلم لهم دينهم
.. فلا عليهم ما فاتهم من الدنيا ..

ونختم فقرتنا الأولى برابط تحميل الكتاب
فسوف تجدون بداخله المزيد من الدرر

سبحان الله وبحمده

والآن ننتقل للفقرة الثانية من لقاء اليوم
وهــــــــى:


قال الله عز وجل { فلولا كان من القرون من قبلكم ألو بقية ينهون عن الفساد في الأرض إلا قليلا ممن أنجينا
منهم } سورة هود
وقد استشهد شيخ الإسلام اب تيمية بهذه الآية في باب الغربة وهذا يدل على
رسوخ قدمه في العلم والمعرفة ، قال صلى الله عليه وسلم " بدأ الإسلام غريبا
وسيعود غريبا كما بدأ فطوبا للغرباء " قيل ومن الغرباء يارسول الله ؟ قال صلى
الله عليه وسلم " الذين يصلحون إذا فسد الناس " حديث صحيح
ويعلق صاحب المدراج قائلا : فهؤلاء الغرباء الممدوحون المغبطون ، ولقلتهم في
الناس جدا سمو " غرباء " فإن أكثر الناس لغير هذه الصفات فأهل الإسلام في
الناس غرباء ، والمؤمنون في أهل الإسلام غرباء ،وأهل العلم في المؤمنين غرباء ،
وأهل السنة الذين يميزونها من الأهواء والبدع فهم غرباء ،
والداعون إليها الصابرون على أذى المخالفين هم أشد هؤلاء غربة ،
ولكن هؤلاء هم أهل الله حقا ،فلا غربة عليهم
وإنما غربتهم بين الأكثرين الذين قال الله فيهم { وإن تطع أكثر من في الأرض
يضلوك عن سبيل الله } سورة الأنعام


أخذ هذا المعنى عبد الوهاب عزام فنظمه في بيتين من الشعر قائلا :

قال لي صاحب أراك غريبا *** بين هذا الأنام دون خليل
.. قلت كلا بل الأنام غريب *** أنا في عالمي وهذي سبيلي

هذي سبيلي ،، هتاف المؤمنين في كل عصر ومصر ،
لا يحيدون عنه ولا ينخدعون بغيره ولا يرتجون سواه ..
هذه سبيلي ،، سبيل الأنبياء وورثة الأنبياء ، ومن رام
مرافقة الأنبياء في جنات السماء ..
هذه سبيلي ،، مهما اشتد الظلام ،،..


وهل يضير المصباح حلكة الظلمات حوله ؟
وهل يعيب الجوهرة وجودها في كوم من الخرز ؟
وهل ينقص قيمة الكنز دفنه في التراب ؟

هي غربة تميز إذا لا غربة وحشة ، إذ لا وحشة مع الأنس بالله ، ولا وحدة مع مؤاخاة الصالحين من لدن آدم إلى أن يرث
الله الأرض ومن عليها ..
قطرت الزيت علت سطح الماء لما صبرت على العصر والطحن والرحا ، كثيفة بما يوحي بغناها ، متماستكة
بما يدل على تميزها ، وكذلك الداعية إلى الخير علا قدره لما
صبر على التزام الحق والثبات عليه ، وعلا بإيمانه فلم
يهبط إلى القاع ، وسما بصلاحة فلم ينشغل بالسفاسف ،
وأغناه مابذل فيه من تربية وجهد
ومجاهدة ورشد ، وارتقى مدارج السالكين ، ليقبس
من أنوار الهدى فيضيء ظلمات الورى ..

ومن لذة الغُربة إلى فقرة مليئة بالروحانيا
والعبرات إنها فقرتنا الثالثة وهــــى:



إذا أظلم قلبك بذنب تسلل إليه الشيطان دون أن تلمحه ، وإذا أضاء
بطاعة توارى لأن السارق لا يظهر في الليلة المقمرة ، إذا سرق شيطانك
شيئا من إيمانك فأعد نفسك غدا للمسألة ، فأنت شريكه في الجريمة ..

جاء رجل إلى محمد ابن سيرين فقال له : علمني العبادة فقال ابن
سيرين : أخبرني عن نفسك كيف تأكل ؟ قال آكل حتى أشبع ، فقال
ذلك أكل البهائم .. ثم قال كيف تشرب ؟ قال أشرب حتى أروى ، قال
ذلك شرب الأنعام ، اذهب فتعلم كيف الأكل والشرب ثم جئ اعلمك
العبادة ..

قال ربيعة الجرسي :" إن الله جعل الخير من أحدكم كشراك نعله
وجعل الشر منه مد بصره "

كان ابو بكر الشبلي يقول : ليت شعري ما اسمي عندك يا علام
الغيوب وبما تختم عملي يامقلب القلوب ..

الجنة انشودة الصالحين على مر الزمان ، وترنيمة المتقين يدندنون بها
عبر الأجيال ، عطرها النافذ له عبيره الخاص وعبقه الذي لا يقاوم ،،
استنشقه عمير بن الحمام رضي الله عنه .. فلم يطق الإنتظار .. رأى
قطار الشهادة مسرعا نحوها فخاف أن يفوته ، فألقى بالتمراتمن
يده وركب في أول قاطرة ..

وختامه مسكـ بفقرة أخيرة هى عبارة عن ورقة
بيضاء ومساحة خاصة لتشاركونا مساهماتكم
التى ننتظرها بشغف ففقرتنا الأخيرة هـــى:


هذه مساحتكم الخاصة وصفحتكم البيضاء التى
تنتظر أقلامكم لتسطر فيها أروع الكلمات والاقتباسات والمقولات
ثم يأتى دورنا لنضيف مساهماتكم لتصبح جزء من الموضوع
هلموا شباب وفتيات الإسلام فلا ندرى بأى الكلمات ينفع الله
عسى عداد حسناتك يعمل بموعظة تنقلها لنا... فلا تتكاسلوا
وأسأل الله عز وجل أن يعمل أعمالنا وأعمالكم خالصة لوجه الله
تعالى ويرزقنا قبول الاعمال.


العاملون على الموضوع :
همسات مسلمة
ابتسامة
تصميم الفواصل والتنسيق :
همسات مسلمة




-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
لكل من ظلمته أو جرحته أو آذيته بكلمة أوفعل أرجو أن تحللوني
فالحياة قصيرة وكل ما فيها زائل إلا الخالق سبحانه وتعالى ,عفا الله عني وعنكم ..
يارب و إن نامت أجزائي بين التراب وكنت نسياً منسياً
أكرمني ببرد عفوك وارزقني من يدعو لي بلا ملل.
اللهمّ برد العيش وسُكنى الفِردوس ورؤيتك أعظم أمنياتي
وأجلّ دعواتي
وأقصى ما أرجوه يا الله ’فحقق بفضلك رجائي
;

التعديل الأخير تم بواسطة ابتسامة ; 01-06-2013 الساعة 05:46 AM
رد مع اقتباس
5 أعضاء قالوا شكراً لـ ابتسامة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-06-2013, 02:42 AM   رقم المشاركة : 2
ابتسامة
مراقبة عامة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
ابتسامة غير متواجد حالياً

 
ابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدى

داعم للمنتدى وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي عضو متميز 

شكراً: 9,781
تم شكره 5,488 مرة في 2,348 مشاركة

 
افتراضي رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع





لا تحزن على ما في الحياة فانها لا تدوم فما خلقنا فيها الا لنعبد الله و نمتحن و نبتلى
حتى نقابل خالقنا لذلك ......هون عليك ........ولا تتكدر او تحزن ....و تاكد بان الفرج قريب
باذن الله تعالى فمهما استد سواد الليل فستشرق الشمس عما قريب و مهما اشتد الحر و الطش فانها
ستمطر لتروي كل ظمآآن من بشر و حجر و شجر
فلا تبكي على الماضي قيكفي انه رحل و انظر للمستقبل
و استعد ,............ شمر عن يديك .....و ابدا العمل لغد افضل و لليوم الاخر
فلا يهم ما يراك الاخروون به بل ما كسبته لاخرتك





فضول الكلام: والمقصود بفضول الكلام أي ما ليس له حاجة، فإن الإكثار منه
سم من سموم القلوب قال ابن القيم رحمه الله تعالى: سموم القلوب أربعة: فضول الكلام
وفضول النظر، وفضول الطعام، وفضول المخالطة .
وقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى خطورة كثرة الكلام فيما لا ينفع فقال:
كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه:
((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت ))


وفي حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه قال:
((كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فأصبحت يوما قريبا منه ونحن نسير فقلت:
يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني عن النار قال: لقد سألتني عن عظيم
وإنه ليسير على من يسره الله عليه. تعبد الله ولا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة،
وتصوم رمضان، وتحج البيت. ثم قال ألا أدلك على أبواب الخير: الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة
كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل من جوف الليل قال ثم تلا ( تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ
يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ - فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ
جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ثم قال: ألا أدلك برأس الأمر كله وعموده وذروة سنامه؟
قلت: بلى يا رسول الله. قال: رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد.
ثم قال: ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟ قلت: بلى يا نبي الله. فأخذ بلسانه فقال: كف عليك هذا.
فقلت: يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ فقال: ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار
على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم.
رواه أحمد والترمذي وابن ماجه



ما أجمل هذا الخضوع

مــا أحـوجـنـا إلـى الدموع المخلصة التي تترجم صدق الإيمان
وثباته واستعلاءه على أهواء البشر..
فإلى الله تعالى نشكو عجزنا وضعفنا وقسوة قلوبنا..!



منزلة عظيمة من منازل المؤمنين: تسمو فيها النفس وتعلو على أهواء البشر ،
يقف الإنسان بين يدي ربه خالياً يتدبر آيات الله (عــز وجـــل) بسكـينة ووقار ،
فتلامس الآيات قلبه، وترتجف جوانحه ، فيطأطأ رأسه ذلاً ، ويعفر وجهه بالأرض
عبودية وإخباتاً ، ويناجي ربه بتضرع يطلب منه العون والغفران..
فتنحدر الدموع من بين عينيه إنابة وخضوعاً.

يقــرأ الآية من كتاب الله فتعمر قلبه ، وتزكيّ نفسه ، وتغير من طبيعته وسلوكه ، وتدفعه إلى الـمـزيد من الطاعات والإقبال على الله. قال الله (تعالى):
((إنَّمَا المُؤْمِنُونَ الَذِينَ إذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجـِـلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ
زَادَتْهُمْ إيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)) [الأنفال: 2].

تحيط به الـشـهـوات من كل مكان ، وتُجْلَبُ عليه الفتن بخيلها ورجلها..
ولكنها تتساقط وتتناثر تحت قدمـيـــــه ، فينظر إليها باستعلاء وثبات ، ويمضي
لا يلتفت إليها ، مرطباً لسانه بحمد الله والثناء عليه، فمناجاته لربه تكسبه القوة والعزيمة، وقلبه أبيض كالصفا، لا تضره فتنة مادامت السماوات والأرض .

قـال رسـول الله: »سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.. ذكر منهم:
ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه من الدمع«(!) وقال:»عينان لا تمسهما النار:
عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله«(2).

سبحان الله! ما أعلاها من منزلة.. وما أكرمها من صفة.
حيث يتجلى عمق الإيمان وصفاؤه في القلب.

إن رقـــة القلب وسكينته وإخباته لربه وتذلله بين يديه تعظيماً وإجلالاً ،
منزلة سابقة من منازل المؤمنين ، تتقاصر أمامها نفوس الضعفاء ، وهم العجزة .
بهذه القلوب الحية الصادقة العامرة بنور العلم والإيمان انطلق الصحابة
(رضي الله عنهم) بتيجانـهــــم الشمّاء ، يدكون الحصون ، مقبلين غير مدبرين ،
يفتحون الآفاق ، ويرفعون راية التوحيد ، حتى تهاوت على أيديهم عروش
كسرى وقيصر.

فما أحـوج الأمة إلى العالم الرباني الذي إذا سمع الآية تتلى بين يديه وجل قلبه ، وفاضت عيناه بالدمع، ووقف عند حدودها وعض عليها بالنواجذ ، ولم يتجاوزها
إلى غيرها لهوى في نفسه أو ضعف في ثباته..

ما أحـوج الأمة إلى الداعية الذي يجتهد في التعليم والتبليغ والتربية ، حتى
إذا جن عليه الليل وهدأت العيون، نشط لمناجاة ربه والوقوف بين يديه رافعاً أكف الضراعة والإخبات، يسأل الله (تعالى) العون والتأييد بعين باكية ونشيج عذب..!

مــا أحـوجـنـا إلـى الدموع المخلصة التي تترجم صدق الإيمان وثباته واستعلاءه
على أهواء البشر.. فإلى الله (تعالى) نشكو عجزنا وضعفنا وقسوة قلوبنا..!
قال رسول الله: (( لو تعلمون ما أعلم: لبكيتم كثيراً ، ولضحكتم قليلاً))



تعزية حارة لمن هذا حالهم !




تعزية ...... إلى من يصوم !

تعزية ...... إلى من يتصدق !

تعزية ...... إلى من يساعد محتاجاً !

تعزية ...... إلى من يوقر كبيراً !

تعزية ....... إلى من يحسن إلى الجار !
تعزية ...... إلى من ينفق على أهله ويخدمهم !
تعزية ...... إلى من يرحم المسكين

تعزية ...... إلى كل من يعين على نوائب الخير والمعروف
وهو مضيع للصلوات .




أقدم له تعزية حارة وأعلم أنها لن تجبر مصابه فله العذر مني

فالموقف عسير والخطب أدهى والمصاب عظيم .

فأقول يا من حالك كذلك فاعلم هديت ووفقت أن هذه الأعمال
لن تنفعك وأنت تارك للصلاة ومضيعاً لها .
فإن قلت لي: وما مصيرها ؟
قلت لك : إن نفعها قاصر على الحياة الدنيا فتجزى بها لأن الله
ليس بظلام للعبيد لكن في الدنيا فقط .قال النبي صلى الله عليه وسلم :
« إِنَّ اللَّه لا يَظْلِمُ مُؤْمِناً حَسَنَةً يُعْطَى بِهَا في الدُّنْيَا ، وَيُجْزَى بِهَا في
الآخِرَة، حَتَّى إِذَا أَفْضَى إِلى الآخِرَة ، لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَةٌ يُجْزَى بِهَا »

رواه مسلم .


فإن قلت وماذا عن مصيرها في الآخرة ؟

قلت لك : هاهو القرآن يجيبك : قال الله تعالى (( وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً ))
والحديث السابق يجيبك أيضاً ((وَأَمَّا الْكَافِرُ ، فَيُطْعَمُ بِحَسَنَاتِ مَا عَمِلَ للَّهِ تعالى ، في الدُّنْيَا حَتَّى إِذَا أَفْضَى إِلى الآخِرَة لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَةٌ يُجْزَى بِهَا )) فهل أدركت أن المصاب عظيم .
فإن قلت : الآية والحديث السابقين إنما هما في شأن الكافر !
قلت لك : وهذا عين المراد ، فتارك الصلاة كافر مارق من الملة ،
وأذكر لك طرفاً من ذلك ، قال الله تعالى (( ما سللكم في سقر قالوا لم نك من المصلين ... ))
وقال النبي صلى الله عليه وسلم (( العهد الذي بنينا
وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر )) .
قال عبد الله بن شقيق رحمه الله وهو أحد التابعين
(( ما كان أصحاب رسول الله يرون شيء تركه كفر إلا الصلاة ))
قال أهل العلم هذا إجماع من الصحابة على كفر تارك الصلاة،
والصحابة أعلم الناس بمقتضى ومدلولات القرآن وكلام النبي صلى الله عليه وسلم .
وقد قال عمر رضي الله عنه (( لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة ))
لاحظ أي لا نصيب .

والأدلة كثيرة مستفيضة ويكفي ما ذكر إشارة .
فإذا علمنا أن تارك الصلاة كافر ، فإن الكافر لا تنفعه أعماله الحسنة لأنه فاقد أهم شرط قبول العمل وهو الإسلام ، فقد قال الله تعالى
(( وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلا أَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَبِرَسُولِهِ ))
وليس الحل أن تُجهز على الدنيا وتفسدها بل العلاج إصلاح ما فسد منها والرجوع إلى الله والإنابة إليه ليُكفر عنك ما مضى ولتصلح ما بقي من العمر وكن عاقلاً متمثلاً شرع الله تفلح والله في الدنيا والآخرة .
وكن متمثلاً قول الله تعالى (( رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ ))

المصدر:موقع صيد الفوائد



قيل عن الصــبــر

إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه

إذا كان الصبر مُرًّا فعاقبته حلوة


"استَعِينُواْ بِالصَّبرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (قرآن كريم البقرة 153)

اصبر تنل

اصبر قليلا فبعد العسر تيسير وكل أمر له وقت وتدبير

اصبر لكل مُصِيبةٍ وتجلًّدِ واعلم بأن الدهر غير مُخَلَّدِ

الأيام دول

التأني من الرحمن والعجلة من الشيطان

الجزع عند المصيبة مصيبة

الرمد أهون من العمى

الصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب

الصبر عند الصدمة الأولى

الصبر مفتاح الفرج

إن السماء تُرْجَى حين تحتجب

إن الله يمهل ولا يهمل

إن غدا لناظره قريب

إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا (قرآن كريم الشرح 6)

إن مع اليوم غدا يا مسعدة

أنا الغريق فما خوفي من البلل

بالتأني تُدْرَكُ الفُرَصُ

دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفسا بما حكم القضاء

دواء الدهر الصبر عليه

شدة وتزول

صبرك عن محارم الله أيسر من صبرك على عذاب الله

صبري على نفسي ولا صبر الناس عليّ

طول البال يهدم الجبال

في التأني السلامة وفي العجلة الندامة

قد يدرك المتأني بعض حاجته وقد يكون مع المستعجل الزلل

كل آت قريب

كل هم إلى فرج

لا يبقى شيء على حال

لا يضيع حق وراءه مطالب

لست أول من غره السراب

لكل جَوَادٍ كَبْوَةٌ

مصائب قوم عند قوم فوائد

من تأني أدرك ما تمنى

من رأى مصائب غيره هانت مصائبه

من صبر ظفر

من لم يصبر على كلمة سمع كلمات

وأفضل أخلاق الرجال التَّصَبُّرُ

وعاقبة الصبر الجميل جميلة

يمشي رويدا ويكون أولا

آخر تعديل همسات مسلمة يوم 01-11-2013 في 12:34 AM.

رد مع اقتباس
6 أعضاء قالوا شكراً لـ ابتسامة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-06-2013, 05:40 AM   رقم المشاركة : 3
Amazing Misa
عضو متألق






 

الحالة
Amazing Misa غير متواجد حالياً

 
Amazing Misa عضوية لديها صيت بسيطAmazing Misa عضوية لديها صيت بسيطAmazing Misa عضوية لديها صيت بسيط

وسام العضو المشارك 

شكراً: 421
تم شكره 628 مرة في 385 مشاركة

 
افتراضي رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

السلام عليكم
حقا كان كلاما رائعا من اول حرف لاخر حرف
كلعادة تدهشينا بكل جديد بصراحة اود مشاركتكم بهذه العبارات
في الحقيقة عدلت عليها و كتبت مما اتى في خاطري فلعبارة الاصلية لا تتجاوز ثلاث اسطر
اما البقية الكلمات فهي من كتابتي

لا اعلم اذا كان لها صلة مباشرة بلموضوع لكنها لتصبير كل مؤمن


لا تحزن على ما في الحياة فانها لا تدوم فما خلقنا فيها الا لنعبد الله و نمتحن و نبتلى
حتى نقابل خالقنا لذلك ......هون عليك ........ولا تتكدر او تحزن ....و تاكد بان الفرج قريب
باذن الله تعالى فمهما استد سواد الليل فستشرق الشمس عما قريب و مهما اشتد الحر و الطش فانها ستمطر لتروي كل ظمآآن من بشر و حجر و شجر
فلا تبكي على الماضي قيكفي انه رحل و انظر للمستقبل
و استعد ,............ شمر عن يديك .....و ابدا العمل لغد افضل و لليوم الاخر
فلا يهم ما يراك الاخروون به بل ما كسبته لاخرتك



جزاكي الله خيرا
و انا بانتظار لقائنا القادم

رد مع اقتباس
5 أعضاء قالوا شكراً لـ Amazing Misa على المشاركة المفيدة:
قديم 01-06-2013, 06:54 AM   رقم المشاركة : 4
ابتسامة
مراقبة عامة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
ابتسامة غير متواجد حالياً

 
ابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدى

داعم للمنتدى وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي عضو متميز 

شكراً: 9,781
تم شكره 5,488 مرة في 2,348 مشاركة

 
افتراضي رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياكِ الله اختي Amazing Misa
جزاك الله خير على مشاركتك القيمة كلمات رائعة كانت من القلب وستصل بإذن الله إلى القلب
لا باس اختي لا يشترط أن تكون المساهمات لها صلة بالموضوع
يمكنك ان تشاركي بما مر عليكِ مما قرأتي وأعجبك
الغرض هو الاستفادة وفقك الله وسدد خطاك لطريق الخير
سعدنا بمساهمتك معنا نفعنا الله وإياكي بما نقول ونسمع

رد مع اقتباس
5 أعضاء قالوا شكراً لـ ابتسامة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-06-2013, 06:49 PM   رقم المشاركة : 5
-قمر الليالي-
مشرفة القسم الإسلامي والأسرة






 

الحالة
-قمر الليالي- غير متواجد حالياً

 
-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع

وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,033
تم شكره 3,385 مرة في 1,194 مشاركة

 
افتراضي رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

فضول الكلام: والمقصود بفضول الكلام أي ما ليس له حاجة، فإن الإكثار منه
سم من سموم القلوب قال ابن القيم رحمه الله تعالى: سموم القلوب أربعة: فضول الكلام
وفضول النظر، وفضول الطعام، وفضول المخالطة .
وقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى خطورة كثرة الكلام فيما لا ينفع فقال:
كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه:
((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت ))

وفي حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه قال:
((كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فأصبحت يوما قريبا منه ونحن نسير فقلت:
يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني عن النار قال: لقد سألتني عن عظيم
وإنه ليسير على من يسره الله عليه. تعبد الله ولا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة،
وتصوم رمضان، وتحج البيت. ثم قال ألا أدلك على أبواب الخير: الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة
كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل من جوف الليل قال ثم تلا ( تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ
يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ - فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ
جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ثم قال: ألا أدلك برأس الأمر كله وعموده وذروة سنامه؟

قلت: بلى يا رسول الله. قال: رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد.
ثم قال: ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟ قلت: بلى يا نبي الله. فأخذ بلسانه فقال: كف عليك هذا.
فقلت: يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ فقال: ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار
على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم.
رواه أحمد والترمذي وابن ماجه


جزاكن الله خير أخواتي همسات وابتسامة على الطرح القيم
جعله الله في ميزان حسناتكن
اللهم وفقنا لمرضاتك ونعوذ بك من سخطك
اللهم اجعل الآخرة خير لنا من الأولى
يا أرحم الراحمين

آخر تعديل -قمر الليالي- يوم 01-06-2013 في 07:12 PM.

رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ -قمر الليالي- على المشاركة المفيدة:
قديم 01-06-2013, 10:36 PM   رقم المشاركة : 6
همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
همسات مسلمة غير متواجد حالياً

 
همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى

الوسام الفضي الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

 
افتراضي رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

بوركتى ابتسامة وجعل الله الفردوس جزائك
جزاكن الله كل خير أخواتى Amazing Misa وقمر الليالى
ما شاء الله مساهمات رائعة وقيمة ننتظر المزيد منكما
جعلها الله فى ميزان حسناتكما،ونسأل الله أن نكون
ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ همسات مسلمة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-06-2013, 11:54 PM   رقم المشاركة : 7
همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
همسات مسلمة غير متواجد حالياً

 
همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى

الوسام الفضي الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

 
افتراضي رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

ما أجمل هذا الخضوع

مــا أحـوجـنـا إلـى الدموع المخلصة التي تترجم صدق الإيمان
وثباته واستعلاءه على أهواء البشر..
فإلى الله تعالى نشكو عجزنا وضعفنا وقسوة قلوبنا..!


منزلة عظيمة من منازل المؤمنين: تسمو فيها النفس وتعلو على أهواء البشر ،
يقف الإنسان بين يدي ربه خالياً يتدبر آيات الله (عــز وجـــل) بسكـينة ووقار ،
فتلامس الآيات قلبه، وترتجف جوانحه ، فيطأطأ رأسه ذلاً ، ويعفر وجهه بالأرض
عبودية وإخباتاً ، ويناجي ربه بتضرع يطلب منه العون والغفران..
فتنحدر الدموع من بين عينيه إنابة وخضوعاً.

يقــرأ الآية من كتاب الله فتعمر قلبه ، وتزكيّ نفسه ، وتغير من طبيعته وسلوكه ، وتدفعه إلى الـمـزيد من الطاعات والإقبال على الله. قال الله (تعالى):
((إنَّمَا المُؤْمِنُونَ الَذِينَ إذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجـِـلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ
زَادَتْهُمْ إيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)) [الأنفال: 2].

تحيط به الـشـهـوات من كل مكان ، وتُجْلَبُ عليه الفتن بخيلها ورجلها..
ولكنها تتساقط وتتناثر تحت قدمـيـــــه ، فينظر إليها باستعلاء وثبات ، ويمضي
لا يلتفت إليها ، مرطباً لسانه بحمد الله والثناء عليه، فمناجاته لربه تكسبه القوة والعزيمة، وقلبه أبيض كالصفا، لا تضره فتنة مادامت السماوات والأرض .

قـال رسـول الله: »سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.. ذكر منهم:
ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه من الدمع«(!) وقال:»عينان لا تمسهما النار:
عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله«(2).

سبحان الله! ما أعلاها من منزلة.. وما أكرمها من صفة.
حيث يتجلى عمق الإيمان وصفاؤه في القلب.

إن رقـــة القلب وسكينته وإخباته لربه وتذلله بين يديه تعظيماً وإجلالاً ،
منزلة سابقة من منازل المؤمنين ، تتقاصر أمامها نفوس الضعفاء ، وهم العجزة .
بهذه القلوب الحية الصادقة العامرة بنور العلم والإيمان انطلق الصحابة
(رضي الله عنهم) بتيجانـهــــم الشمّاء ، يدكون الحصون ، مقبلين غير مدبرين ،
يفتحون الآفاق ، ويرفعون راية التوحيد ، حتى تهاوت على أيديهم عروش
كسرى وقيصر.

فما أحـوج الأمة إلى العالم الرباني الذي إذا سمع الآية تتلى بين يديه وجل قلبه ، وفاضت عيناه بالدمع، ووقف عند حدودها وعض عليها بالنواجذ ، ولم يتجاوزها
إلى غيرها لهوى في نفسه أو ضعف في ثباته..

ما أحـوج الأمة إلى الداعية الذي يجتهد في التعليم والتبليغ والتربية ، حتى
إذا جن عليه الليل وهدأت العيون، نشط لمناجاة ربه والوقوف بين يديه رافعاً أكف الضراعة والإخبات، يسأل الله (تعالى) العون والتأييد بعين باكية ونشيج عذب..!


مــا أحـوجـنـا إلـى الدموع المخلصة التي تترجم صدق الإيمان وثباته واستعلاءه
على أهواء البشر.. فإلى الله (تعالى) نشكو عجزنا وضعفنا وقسوة قلوبنا..!
قال رسول الله: (( لو تعلمون ما أعلم: لبكيتم كثيراً ، ولضحكتم قليلاً))

آخر تعديل همسات مسلمة يوم 01-06-2013 في 11:59 PM.

رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ همسات مسلمة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-07-2013, 12:19 AM   رقم المشاركة : 8
Amazing Misa
عضو متألق






 

الحالة
Amazing Misa غير متواجد حالياً

 
Amazing Misa عضوية لديها صيت بسيطAmazing Misa عضوية لديها صيت بسيطAmazing Misa عضوية لديها صيت بسيط

وسام العضو المشارك 

شكراً: 421
تم شكره 628 مرة في 385 مشاركة

 
افتراضي رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

واو همسات كلمات رائعة و معبرة و تدخل مباشرة الى القلب
حقا ما اجمل هذا الخضوع
جزاكي الله خيرا صراحة مو عارفة ايش اقول فلكلمات لا تساعدني الان

رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ Amazing Misa على المشاركة المفيدة:
قديم 01-07-2013, 12:25 AM   رقم المشاركة : 9
همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
همسات مسلمة غير متواجد حالياً

 
همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى

الوسام الفضي الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

 
افتراضي رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

وجزاكى الله كل خير غاليتى وبارك فيكى
أسأل الله جل وعلا أن يرزقنا وإياكى هذا الخضوع
ويجرى من عيوننا دمعات صادقة نابعة من القلب،إنه ولى ذلك ومولاه
اممممممم إيه رأيك يا غالية تقولى بعد كده ما شاء الله بدل واو
... أحلى منها صح؟
وكمان شكراً جزيلاً لكى على متابعة اللقاء معنا
وأتمنى أن أرى مساهماتك معنا حتى نستفيد منها بإذن الله تعالى.

رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ همسات مسلمة على المشاركة المفيدة:
قديم 01-08-2013, 11:05 PM   رقم المشاركة : 10
همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
همسات مسلمة غير متواجد حالياً

 
همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى

الوسام الفضي الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

 
Oo5o.com (16) رد: برنامج قارئ اليوم قائد الغد / اللقاء السابع

تعزية حارة لمن هذا حالهم !



تعزية ...... إلى من يصوم !

تعزية ...... إلى من يتصدق !

تعزية ...... إلى من يساعد محتاجاً !

تعزية ...... إلى من يوقر كبيراً !

تعزية ....... إلى من يحسن إلى الجار !
تعزية ...... إلى من ينفق على أهله ويخدمهم !
تعزية ...... إلى من يرحم المسكين

تعزية ...... إلى كل من يعين على نوائب الخير والمعروف
وهو مضيع للصلوات .




أقدم له تعزية حارة وأعلم أنها لن تجبر مصابه فله العذر مني

فالموقف عسير والخطب أدهى والمصاب عظيم .

فأقول يا من حالك كذلك فاعلم هديت ووفقت أن هذه الأعمال
لن تنفعك وأنت تارك للصلاة ومضيعاً لها .
فإن قلت لي: وما مصيرها ؟
قلت لك : إن نفعها قاصر على الحياة الدنيا فتجزى بها لأن الله
ليس بظلام للعبيد لكن في الدنيا فقط .قال النبي صلى الله عليه وسلم :
« إِنَّ اللَّه لا يَظْلِمُ مُؤْمِناً حَسَنَةً يُعْطَى بِهَا في الدُّنْيَا ، وَيُجْزَى بِهَا في
الآخِرَة، حَتَّى إِذَا أَفْضَى إِلى الآخِرَة ، لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَةٌ يُجْزَى بِهَا »
رواه مسلم .

فإن قلت وماذا عن مصيرها في الآخرة ؟

قلت لك : هاهو القرآن يجيبك : قال الله تعالى (( وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً ))
والحديث السابق يجيبك أيضاً ((وَأَمَّا الْكَافِرُ ، فَيُطْعَمُ بِحَسَنَاتِ مَا عَمِلَ للَّهِ تعالى ، في الدُّنْيَا حَتَّى إِذَا أَفْضَى إِلى الآخِرَة لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَةٌ يُجْزَى بِهَا )) فهل أدركت أن المصاب عظيم .
فإن قلت : الآية والحديث السابقين إنما هما في شأن الكافر !
قلت لك : وهذا عين المراد ، فتارك الصلاة كافر مارق من الملة ،
وأذكر لك طرفاً من ذلك ، قال الله تعالى (( ما سللكم في سقر قالوا لم نك من المصلين ... ))
وقال النبي صلى الله عليه وسلم (( العهد الذي بنينا
وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر )) .
قال عبد الله بن شقيق رحمه الله وهو أحد التابعين
(( ما كان أصحاب رسول الله يرون شيء تركه كفر إلا الصلاة ))
قال أهل العلم هذا إجماع من الصحابة على كفر تارك الصلاة،
والصحابة أعلم الناس بمقتضى ومدلولات القرآن وكلام النبي صلى الله عليه وسلم .
وقد قال عمر رضي الله عنه (( لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة ))
لاحظ أي لا نصيب .

والأدلة كثيرة مستفيضة ويكفي ما ذكر إشارة .
فإذا علمنا أن تارك الصلاة كافر ، فإن الكافر لا تنفعه أعماله الحسنة لأنه فاقد أهم شرط قبول العمل وهو الإسلام ، فقد قال الله تعالى
(( وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلا أَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَبِرَسُولِهِ ))
وليس الحل أن تُجهز على الدنيا وتفسدها بل العلاج إصلاح ما فسد منها والرجوع إلى الله والإنابة إليه ليُكفر عنك ما مضى ولتصلح ما بقي من العمر وكن عاقلاً متمثلاً شرع الله تفلح والله في الدنيا والآخرة .
وكن متمثلاً قول الله تعالى (( رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ ))

المصدر:موقع صيد الفوائد

آخر تعديل همسات مسلمة يوم 01-08-2013 في 11:22 PM.

رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ همسات مسلمة على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:20 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0