سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > القسم الإسلامي > المنتدى الإسلامي العام

المنتدى الإسلامي العام يحوي قصص وروايات ومواضيع دينية نصية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
5.00 من 5 عدد المصوتين: 1
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-06-2011, 10:01 PM
الصورة الرمزية mhjoub
عضو نشيط
 
شكراً: 0
تم شكره 99 مرة في 61 مشاركة

mhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريبmhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريب









79ri حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

 
حديث ام زرع وما ادريك ماحديث ام زرع

سنتناول وسنحاول جميعا هدا بفضل مشاركاتكم مناقشة حديث اكتر من رائع المعروف بحديث ام زرع ; حديث شيق الفاظه جدلة فصيحة
وهو لنسوة في الجاهلية
والعجيب كما سترون ان عائشة ام المؤمنين الطاهرة المطهرة المبرءة من فوق سبع سماوات تقص هدا الحديث الطويل على النبي الحامل لاعباء الدعوة الى الله وهمومها وهو يسمع حتى حكت جميع اقوال النسوة وانتقى قصة افضلهن فقال كنت لك كابي زرع لام زرع


الحديث سنتناوله بمعرفتنا القاصرة ولن نتطرق لشروحات العلماء الكبار ولكن بخبراتنا جميعا سنستخرج معاني مهمة
وهدا بفضل مشاركاتكم

الحديث رواه البخاري تحت باب: ما جاء في كلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في السمر:حديث (252)







عَنْ عَائِشَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - قَالَتْ: "جلست إحدى عشر امرأة، فتعاهَدْنَ وتعاقدن أن لا يكتمن من أخبار أزواجهن شيئاً.

(فقالت الأولى):
زوجي لحم جَملٍ غَثّ، على رأس جبل وعر، لا سهلٌ فيرتقى، ولا سمينٌ فينتقل.

(قالت الثانية):
زوجي لا أثير خبره، إني أخاف أن لا أذَرَهُ، إن أذكره أذكرْ عُجَره وبُجَره.

(قالت الثالثة):
زوجي العَشَنّق، إن أنْطِقْ أُطلَّق، وإن أسكت أُعَلَّق.

(قالت الرابعة):
زوجي كَلَيْلِ تهامةَ، لا حَرَّ ولا قَرَّ، ولا مخافة ولا سآمة.

(قالت الخامسة):
زوجي إن دخل فَهِدَ، وإن خرج أسَِدَ، ولا يسأل عما عَهِدَ.

(قالت السادسة):
زوجي إن أكل لَف، وإن شَرِبَ اشْتَفَّ، وإن اضطجع التفَّ، ولا يولجُ الكفَّ لِيَعلمَ البَثَّ.

(قالت السابعة):
زوجي عَياياءُ (أو غياياءُ) طباقاء، كلُّ داءٍ له داء، شَجَّكِ أو فَلَّكِ،أو جمع كُلاً لَكِ.

(قالت الثامنة):
زوجي المسُّ مسُّ أرنب، والريح ريح زَرْنَبْ.

(قالت التاسعة):
زوجي رفيعُ العماد، طويل النِّجاد، عظيمُ الرِّماد، قريبُ البيت من الناد.

(قالت العاشرة):
زوجي مالكٌ، وما مالِك؟ مالكٌ خير من ذلك، له إبلٌ كثيراتُ المبارك، قليلات المسارح، إذا سمعن صوت المِزْهَر أيقنَّ أنهنَّ هَوالك.

(قالت الحادية عشر):
زوجي أبو زَرْع، وما أبو زَرْع؟ أناسَ من حُليِّ أُذُنَيَّ، وملأ من شَحْمٍ عَضُديَّ، وبَجَّحَني فبَجَحْتُ إليَّ نفسي، وجدني في أهل غُنيمةٍ بَشَقٍ، فجعلني في أهل صَهيلٍ وأَطيطٍ، ودائِسٍ ومُنَقٍّ، فعنده أقولُ فلا أُقَبَّحُ، وأرقدُ فأتصبّحُ، وأشربُ فأتقَمَّحُ، أم أبي زرع فما أمُّ أبي زرع؟: عُكومُها رَِدَاحٌ، وبيتُها فَسَاح، ابن أبي زرع فما ابن أبي زرع؟: مضجعه كمسلِّ شَطْبةٍ، وتُشْبِعُهُ ذِراعُ الجَفرَةِ، بنت أبي زرع: فما بنت أبي زرع؟ طَوعُ أبيها وطَوعُ أمها، وملءُ كسائها، وغَيظُ جارتها، جارية أبي زرع فما جارية أبي زرع؟: لا تَبثُّ حديثنا تبثيثاً، ولا تَنْقُثُُ ميرتَنا تنقيثاً، ولا تَملأ بيتنا تعشيشاً.

قالت خرج أبو زرع والأوطاب تُمْخَضُ، فَلقي امرأةً معها ولدان لها كالفهدين، يلعبان من تحت خَصْرها برمَّانتين، فطلَّقني ونكحها، فنكحْتُ بعده رجلاً سَريَّاً، رَكِبَ شَرياً، وأخذ خَطِيَّاً، وأراح عليَّ نَعَماً ثَرِياً، وأعطاني من كل رائحةٍ زوجاً، وقال: كلي أم زرع! وميري أهلك، فلو جمعتُ كل شيء أعطانيه ما بَلَغ أصغر آنية أبي زرع.

قالت عائشة - رضي الله عنها -: فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (( كنتُ لكِ كأبي زرعٍ لأم زرعٍ )).



تابع شرح الحديث


-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share


التعديل الأخير تم بواسطة mhjoub ; 08-07-2011 الساعة 01:18 AM
رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ mhjoub على المشاركة المفيدة:
قديم 08-06-2011, 10:03 PM   رقم المشاركة : 2
البسام
عضو متألق






 

الحالة
البسام غير متواجد حالياً

 
البسام عضوية تخطو طريقها

شكراً: 394
تم شكره 99 مرة في 34 مشاركة

 
افتراضي رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

يسلموووو اخوي mhjoub على الطرح المفيد ^^

جزاكـ ربي الف خير ع الموضوع

وجعله الله في موازيين حسناتكـ

يعطيك العافية .. وتقبل مروري..,’,

رد مع اقتباس
قديم 08-06-2011, 10:11 PM   رقم المشاركة : 3
mhjoub
عضو نشيط






 

الحالة
mhjoub غير متواجد حالياً

 
mhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريبmhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام الإخلاص عضو متميز 

شكراً: 0
تم شكره 99 مرة في 61 مشاركة

 
Thumbs up رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

الحديث كما ترون في الحقيقة هو مجلس نميمة حيث ان إحدى عشر امرأة جلسن فتعاهَدْنَ وتعاقدن أن لا يكتمن من أخبار أزواجهن شيئاً.

سنبدا بمناقشة قول الزوجة الاولى حيث قالت

زوجي لحم جَملٍ غَثّ، على رأس جبل وعر، لا سهلٌ فيرتقى، ولا سمينٌ فينتقل.

انتظروا شرح قول الزوجة, لا مانع ان تبدوا ملاحظاتكم وما فهمتم من قولها

آخر تعديل mhjoub يوم 08-06-2011 في 11:09 PM.

رد مع اقتباس
قديم 08-06-2011, 10:13 PM   رقم المشاركة : 4
mhjoub
عضو نشيط






 

الحالة
mhjoub غير متواجد حالياً

 
mhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريبmhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام الإخلاص عضو متميز 

شكراً: 0
تم شكره 99 مرة في 61 مشاركة

 
Thumbs up رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

زوجي لحم جَملٍ غَثّ، على رأس جبل وعر، لا سهلٌ فيرتقى، ولا سمينٌ فينتقل.


شرحي السريع والموجز

هده الزوجة اتت على زوجها بالضربة القاضية انها تدمه
وصفته بوصف عجيب !:
لحم جمل غث: كماتعرفون لحم الجمل لحم زهيد اكثر الناس لا يكثرثون له حيث اغلب الناس ياكلونه على شكل كفتة فلا يجلس ويشوي ويستمتع مثل الضان والبقر .
ويا ليتها وقفت عند هدا بل زادت عليه ب غث فهو(زوجها) كمثل اللحم الزهيد و الفاسد... هل وقفت عند هدا لا بل هو على راس جبل وعر الصعود اليه لاسهلٌ فيرتقى، ولا سمينٌ فينتقل.
وصف مدموم

شرح العلامة ابن حجر


قال ابن حجر: قوله: (فتعاهدن وتعاقدن) أي: ألزمن أنفسهن عهداً، وعقدن على الصدق من ضمائرهن عقداً.


قال ابن حجر: قوله: (أن لا يكتمن) في رواية بن أبي أويس وعقبة: أن يتصادقن بينهن ولا يكتمن، وفي رواية سعيد بن سلمة عند الطبراني: أن ينعتن أزواجهن ويصدقن، وفي رواية الزبير: فتبايعن على ذلك.

وقول الأولى: (زوجي لحم جَملٍ غَثّ) أي: كلحم الجمل في الرداءة، لا كلحم الضأن، والمقصود منه المبالغة في قلة نفعه، والرغبة عنه.

(على رأس جبل وعر، لا سهلٌ فيرتقى، ولا سمينٌ فينتقل) المقصود المبالغة في تكبره وسوء خلقه، فلا يوصل إليه إلا بغاية المشقة، ولا ينفع زوجته في عشرة ولا غيرها مع كونه مكروهاً رديئاً، ومعنى (لا ينتقل) أي: لا ينقله الناس إلى بيوتهم ليأكلوه بعد مقاساة التعب ومشقة الوصول، بل يرغبون عنه لرداءته، وبالجملة فقد وصفته بالبخل والرداءة، والكبر على أهله وسوء الخلق.


في انتظار ارائكم


آخر تعديل mhjoub يوم 08-06-2011 في 11:18 PM.

رد مع اقتباس
قديم 08-06-2011, 11:26 PM   رقم المشاركة : 5
mhjoub
عضو نشيط






 

الحالة
mhjoub غير متواجد حالياً

 
mhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريبmhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام الإخلاص عضو متميز 

شكراً: 0
تم شكره 99 مرة في 61 مشاركة

 
Thumbs up رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

الثانية

زوجي لا أثير خبره، إني أخاف أن لا أذَرَهُ، إن أذكره أذكرْ عُجَره وبُجَره.


الشرح السريع

هده ياحبايبي ايضا ضربت زوجها واردته غائب الوعي بقولها هدا
زوجي لااثير خبره اني اخاف الاادره يعني يا ابطال تريد ان تقول لن ادكر لكم خبر زوجي اداني ان بدات اتكلم لن انتهي. لن تنتهي عن مادا ياترى...
لن تنتهي عن دكر عجره وبجره
العجر: العيوب الظاهرة
البجر:العيوب الباطنة



هدا زوج كله عيوب ههههههه...
انتبه ياعم لما تصير زوج حاول اخفاء عجرك وبجرك لا تعقد وتبدا تقص عليها( ترى قبل زواجنا كنت افعل و و و....
استر ما ستره الله


شرح ابن حجر
وأما قول الثانية: (زوجي لا أثير خبره) أي لا أظهره وأنثره.قال ابن حجر: قوله: (إني أخاف أن لا أذره) أي: أخاف أن لا أترك من خبره شيئاً، فالضمير للخبر أي أنه لطوله وكثرته إن بدأته لم أقدر على تكميله، فاكتفت بالإشارة إلى معايبه خشية أن يطول الخطب بإيراد جميعها.
قوله (عجره وبجره) فالعجر تعقد العصب والعروق في الجسد حتى تصير ناتئة، والبجر مثلها إلا أنها مختصة بالتي تكون في البطن قاله الأصمعي وغيره، وقال الخطاب: أرادت عيوبه الظاهرة وأسراره الكامنة، قال: ولعله كان مستور الظاهر، رديء الباطن، وقال أبو سعيد الضرير: عنت أن زوجها كثير المعايب، متعقد النفس عن المكارم.







آخر تعديل mhjoub يوم 08-07-2011 في 01:59 AM.

رد مع اقتباس
قديم 08-07-2011, 02:50 AM   رقم المشاركة : 6
mhjoub
عضو نشيط






 

الحالة
mhjoub غير متواجد حالياً

 
mhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريبmhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام الإخلاص عضو متميز 

شكراً: 0
تم شكره 99 مرة في 61 مشاركة

 
Thumbs up رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

وقالت الثالثة زوجي العَشَنّق، إن أنْطِقْ أُطلَّق، وإن أسكت أُعَلَّق.

اعود بالله من اوصاف هدا الرجل.

تعرفون ما هو العشنق, العشنق يا اعضاء مونمس هو ...هو رجل طويل واهبل بمعنى رجل طويل بلا فائدة يعني راسه بعيد عن قلبه يعني طويل الرقبة مش بعيد ينقطع الارسال بين القلب والعقل فينهبل لرجال هههههههه
فمادا تفعل هده المسكينة مع هدا الرجل الاحمق ...وليس هدا فقط مع انه عديم الفائدة ان نطقت طلقها هدا الاحمق. وقالت ان اسكت اعلق :
ان بقيت ساكتة علقت بمعنى بقيت معلقة لا متزوجة ولا مطلقة
ولا يفوتني ان استشهد بقول الرحمان عز وجل بعد البسملة (ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلو كل الميل فتدروها كالمعلقة)


شرح ابن حجر

قوله: قالت الثالثة: (زوجي العشنق): هو الطويل، وقال الأصمعي: أرادت أنه ليس عنده أكثر من طوله بغير نفع، وقال غيره: هو المستكره الطول، وقيل: ذمته بالطول؛ لأن الطول في الغالب دليل السفه، وعلل ببعد الدماغ عن القلب.

قوله: (إن أنطق أطلق، وأن اسكت أعلق) أي: إن ذكرت عيوبه فيبلغه طلقني، وإن سكت عنها فأنا عنده معلقة، لا ذات زوج ولا أيم، هكذا توارد عليه أكثر الشراح تبعاً لأبي عبيد، وفي الشق الثاني عندي نظر؛ لأنه لو كان ذلك مرادها لانطلقت ليطلقها فتستريح، والذي يظهر لي أيضاً أنها أرادت وصف سوء حالها عنده، فأشارت إلى سوء خلقه، وعدم احتماله لكلامها إن شكت له حالها، وإنها تعلم أنها متى ذكرت له شيئاً من ذلك بادر إلى طلاقها، وهي لا تؤثر تطليقه لمحبتها فيه، ثم عبرت بالجملة الثانية إشارة إلى أنها سكتت صابرة على تلك الحال.

رد مع اقتباس
قديم 08-07-2011, 03:05 AM   رقم المشاركة : 7
mhjoub
عضو نشيط






 

الحالة
mhjoub غير متواجد حالياً

 
mhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريبmhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام الإخلاص عضو متميز 

شكراً: 0
تم شكره 99 مرة في 61 مشاركة

 
Thumbs up رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

قالت الرابعة: زوجي كَلَيْلِ تهامةَ، لا حَرَّ ولا قَرَّ، ولا مخافة ولا سآمة.

واخيرا تم اخيرا وصلنا الى امراة مدحت زوجها وصلنا ياعم الى الرومانسية انظروا الى وصف هده المراة
قالت زوجي كليل تهامة ليل تهامة جوه معتدل وصفته فقالت لاحر ولا قرالرجل يا اخوان معتدل ليس بارد بمعنى اخر يا رجالة الرجل رومانسي واسمعوا ماقالت لا مخافة اي لا اخاف عنده اي يعطيها الامان وقولها لاسآمة اي لا تسام منه اي معه حلاوة العيش


قال ابن حجر

قوله: قالت الرابعة: (زوجي كليل تهامة، لا حر ولا قر، ولا مخافة ولا سآمة) وصفت زوجها بجميل العشرة، واعتدال الحال، وسلامة الباطن، فكأنها قالت: لا أذى عنده ولا مكروه، وأنا آمنة منه، فلا أخاف من شره، ولا ملل عنده فيسأم من عشرتي، أو ليس بسيء الخلق فأسأم من عشرته، فأنا لذيذة العيش عنده كلذة أهل تهامة بليلهم المعتدل.

رد مع اقتباس
قديم 08-07-2011, 03:25 AM   رقم المشاركة : 8
ώ ђ м❥«
مشرف سابق






 

الحالة
ώ ђ м❥« غير متواجد حالياً

 
ώ ђ м❥« عضوية لديها صيت بسيطώ ђ м❥« عضوية لديها صيت بسيطώ ђ м❥« عضوية لديها صيت بسيط

مشاركتي عنواني الوسام الفضي إشراف متميز 

شكراً: 126
تم شكره 1,101 مرة في 432 مشاركة

 
افتراضي رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

جزاك الله خير اخوي

رد مع اقتباس
قديم 08-07-2011, 03:49 AM   رقم المشاركة : 9
mhjoub
عضو نشيط






 

الحالة
mhjoub غير متواجد حالياً

 
mhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريبmhjoub عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام الإخلاص عضو متميز 

شكراً: 0
تم شكره 99 مرة في 61 مشاركة

 
Thumbs up رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

قالت الخامسة: زوجي إن دخل فَهِدَ، وإن خرج أسَِدَ، ولا يسأل عما عَهِدَ.

ياسلام على الوصف قالت زوجي ان دخل فهد .تقول زوجي ادا دخل الى المنزل يصبح كالفهد اشارة الى التغافل ليس الغفلة بمعنى زوجها كالفهد ادا دخل لا يسال عن كل شيء عهده في مكان ما.


قالوا يا اخواني تسعة اعشار السلامة في التغافل وقيل لاعرابي من العاقل قال الفطن المتغافل.
فالدكي زيادة عن اللزوم يشقي ويتعب.
وقالت زوجي رغم انه كالفهد ادادخل انه اسد اداخرج بمعنى اداخرج برت شهامته

قال ابن حجر
قوله: قالت الخامسة: (زوجي أن دخل فهد، وأن خرج أسد، ولا يسأل عما عهد) قال ابن أبي أويس معناه: إن دخل البيت وثب علي وثوب الفهد، وإن خرج كان في الإقدام مثل الأسد، فعلى هذا يحتمل قوله "وثب" على المدح والذم، فالأول تشير إلى كثرة جماعه لها إذا دخل، فينطوي تحت ذلك تمدحها بأنها محبوبة لديه بحيث لا يصبر عنها إذا رآها، والذم إما من جهة أنه غليظ الطبع ليست عنده مداعبة ولا ملاعبة قبل المواقعة؛ بل يثب وثوباً كالوحش، أو من جهة أنه كان سيء الخلق، يبطش بها ويضربها، وإذا خرج على الناس كان أمره أشد في الجرأة والإقدام والمهابة كالأسد.

وقولها: (ولا يسأل عما عهد) يحتمل المدح والذم أيضاً، فالمدح بمعنى أنه شديد الكرم، كثير التغاضي، لا يتفقد ما ذهب من ماله، وإذا جاء بشيء لبيته لا يسأل عنه بعد ذلك، أو لا يلتفت إلى ما يرى في البيت من المعايب بل يسامح ويغضي، ويحتمل الذم، بمعنى أنه غير مبال بحالها حتى لو عرف أنها مريضة أو معوزة؛ وغاب ثم جاء لا يسأل عن شيء من ذلك، ولا يتفقد حال أهله ولا بيته؛ بل إن عرضت له بشيء من ذلك وثب عليها بالبطش والضرب، وأكثر الشراح شرحوه على المدح، فالتمثيل بالفهد من جهة كثرة التكرم أو الوثوب، وبالأسد من جهة الشجاعة، وبعدم السؤال من جهة المسامحة.



(قالت السادسة): زوجي إن أكل لَف، وإن شَرِبَ اشْتَفَّ، وإن اضطجع التفَّ، ولا يولجُ الكفَّ لِيَعلمَ البَثَّ.

الظاهر يا اخوان الست طباخة والدليل انه قالت (زوجي ان اكل لف بمعنى) يلف حول المائدة ياكل من هنا وياكل من هناك ياكل من جميع اصناف الاكل الموضوع (وان شرب اشتف) بمعنى ادا شرب من اناء لا يترك فيه قطرة يشتفه الرجل اكول نهوم.
طيب ما جزاء مثل هده الطباخة الماهرة العاملة يكون جزاؤها ادا اضطجع معها يلتف اي ينزع عنها اللحاف ويتغطى لوحده,تم وصفته بعدم الاهتمام بها حيث قالت (ولايولج الكف ليعلم البث)معنى مجازي اي لايقترب منها ويطبطب عليها ليعلم البث اي لتحكي له همومها

قول ابن حجر

قوله: (قالت السادسة: زوجي أن أكل لف، وأن شرب اشتف، وأن اضطجع التف، ولا يولج الكف ليعلم البث) المراد باللف الإكثار منه واستقصاؤه حتى لا يترك منه شيئاً، والاشتفاف في الشرب استقصاؤه، مأخوذ من الشفافة بالضم، والتخفيف وهي البقية تبقى في الإناء، فإذا شربها الذي شرب الإناء قيل اشتفها، وقوله (التف) أي: رقد ناحية وتلفف بكسائه وحده وانقبض عن أهله إعراضاً، فهي كئيبة حزينة لذلك؛ ولذلك قالت: (ولا يولج الكف ليعلم البث) أي: لا يمد يده ليعلم ما هي عليه من الحزن فيزيله، ويحتمل أن تكون أرادت أنه ينام نوم العاجز الفشل الكسل، والمراد بالبث: الحزن، ويقال: شدة الحزن، ويطلق البث أيضاً على الشكوى، وعلى المرض، وعلى الأمر الذي لا يصبر عليه، فأرادت أنه لا يسأل عن الأمر الذي يقع اهتمامها به، فوصفته بقلة الشفقة عليها، وأنه إن رآها عليلة لم يدخل يده في ثوبها ليتفقد خبرها كعادة الأجانب فضلا عن الأزواج، أو هو كناية عن ترك الملاعبة أو عن ترك الجماع، وقد جمعت في وصفها له بين اللؤم والبخل، والنهمة والمهانة، وسوء العشرة مع أهله، فإن العرب تذم بكثرة الأكل والشرب، وتتمدح بقلتهما، وبكثرة الجماع لدلالتها على صحة الذكورية والفحولية، ويحتمل أن يكون معنى قوله: ولا يولج الكف كناية عن ترك تفقده أمورها، وما تهتم به من مصالحها، وهو كقولهم: "لم يدخل يده في الأمر" أي لم يشتغل به ولم يتفقده.





(قالت السابعة): زوجي عَياياءُ (أو غياياءُ) طباقاء، كلُّ داءٍ له داء، شَجَّكِ أو فَلَّكِ،أو جمع كُلاً لَكِ.
يوه يوه يوو الرجل ظاهر ملاكم عصبي كمان ومعقد الطباع كيف دالك قالت زوجي عياياه او غياياه وهو من الغي وهو الضلال البعيد وطباقاه اي مطبق عليه اي قفل لاينفهم ثم وصفته بوصف كبير بكلمتين كل داء له داء اي كل داء جميع انواع الامراض الموجودة في الدنيا له داء اي مصاب بها.
وياترى ماالدي يفعل بها هدا الضال المضل المجدوم (شجك او فلك او جمع كل لك ) يكسر عظمها او يشج راسها او يجمع لها الامرين معا.نعود بالله ياساتر

قول ابن حجر
قوله: (قالت السابعة: زوجي غياياء أو عياياء طباقاء) والغياياء الطباقاء: الأحمق الذي ينطبق عليه أمره، وقال النووي: قال عياض وغيره: غياياء بالمعجمة صحيح، وهو مأخوذ من الغياية وهي الظلمة، وكل ما أظل الشخص، ومعناه: لا يهتدي إلى مسلك، أو أنها وصفته بثقل الروح، وأنه كالظل المتكاثف الظلمة الذي لا إشراق فيه، أو أنها أرادت أنه غطيت عليه أموره.

وقولها: (كل داء له داء) أي: كل شيء تفرق في الناس من المعايب موجود فيه.

وقولها: (شجكِ) أي: جرحك في رأسك، وجراحات الرأس تسمى شجاجاً، وقولها: (أو فلكِ) أي جرح جسدك، وقولها: (أو جمع كلا ًلكِ) قال الزمخشري: يحتمل أن تكون أرادت أنه ضروب للنساء، فإذا ضرب؛ إما أن يكسر عظماً، أو يشج رأسها، أو يجمعهما، قال عياض: وصفته بالحمق، والتناهي في سوء العشرة، وجمع النقائص بأن يعجز عن قضاء وطرها مع الأذى، فإذا حدثته سبها، وإذا مازحته شجها، وإذا أغضبته كسر عضواً من أعضائها، أو شق جلدها، أو أغار على مالها، أو جمع كل ذلك من الضرب والجرح وكسر العضو وموجع الكلام وأخذ المال.




(قالت الثامنة): زوجي المسُّ مسُّ أرنب، والريح ريح زَرْنَبْ.

هده المراة تعيش فعلا حياة زوجية مفعمة بالحب والمودة زوجها المس مس ارنب اي لمسه لها كلمس الارنب لها حيث ان وبر الارنب نعيم, ورائحته زكية شبهته بالزرنب وهو نبات طيب الرائحة
قول ابن حجر

قوله (قالت الثامنة: زوجي المس مس أرنب، والريح ريح زرنب) زاد الزبير في روايته: (وأنا أغلبه والناس يغلب) والأرنب: دويبة لينة المس، ناعمة الوبر جداً، والزرنب: هو نبت طيب الريح، وصفته بأنه لين الجسد ناعمه، ويحتمل أن تكون كنَّت بذلك عن حسن خلقه، ولين عريكته؛ بأنه طيب العرق لكثرة نظافته، واستعماله الطيب؛ تظرفاً، ويحتمل أن تكون كنَّت بذلك عن طيب حديثه، أو طيب الثناء عليه؛ لجميل معاشرته، وأما قولها (وأنا أغلبه والناس يغلب) فوصفته مع جميل عشرته لها، وصبره عليها؛ بالشجاعة، وهو كما قال معاوية: (يغلبن الكرام، ويغلبهن اللئام)، قال عياض: هذا من التشبيه بغير أداة، وفيه حسن المناسبة والموازنة والتسجيع، وأما قولها: (والناس يغلب) ففيه نوع من البديع يسمى التنميم؛ لأنها لو اقتصرت على قولها: (وأنا أغلبه) لظن أنه جبان ضعيف، فلما قالت (والناس يغلب) دل على أن غلبها إياه إنما هو من كرم سجاياه فتممت بهذه الكلمة المبالغة في حسن أوصافه.



(قالت التاسعة): زوجي رفيعُ العماد، طويل النِّجاد، عظيمُ الرِّماد، قريبُ البيت من الناد.

زوجها رفيع العماد المعنى الصحيح وهو انه طويل لكن ليس مثل العشنق الطويل بلافائدة هده تصفه بالرزانة وقالت طويل النجاد النجاد هو الموضع الدي يدخل فيه السيف وهدا طبيعي ادانه طويل لابد ان يكون سيفه طويل ووصفته بالكرم حيث قالت عظيم الرماد اي من كثرة الطبخ للضيفان وقالت قريب البيت من الناد اي من منتدى الناس
قول ابن حجر

قوله: (قالت التاسعة: زوجي رفيع العماد، طويل النجاد، عظيم الرماد، قريب البيت من الناد) وصفته بطول البيت وعلوه؛ فإن بيوت الأشراف كذلك، يعلونها ويضربونها في المواضع المرتفعة؛ ليقصدهم الطارقون والوافدون، فطول بيوتهم أما لزيادة شرفهم، أو لطول قاماتهم، وبيوت غيرهم قصار، ومن لازم طول البيت؛ أن يكون متسعاً فيدل على كثرة الحاشية والغاشية، وقيل كنَّت بذلك عن شرفه ورفعة قدره، والنجاد حمالة السيف تريد أنه طويل القامة يحتاج إلى طول نجاده، وفي ضمن كلامها أنه صاحب سيف فأشارت إلى شجاعته، وقولها (عظيم الرماد) تعني: أن نار قراه للأضياف لا تطفأ لتهتدي الضيفان إليها، فيصير رماد النار كثيراً لذلك، وقولها (قريب البيت من الناد) وقفت عليها بالسكون لمؤاخاه السجع، والنادي والندى مجلس القوم، وصفته بالشرف في قومه فهم إذا تفاوضوا وتشاوروا في أمر وأتوا فجلسوا قريباً من بيته؛ اعتمدوا على رأيه، وامتثلوا أمره، أو أنه وضع بيته في وسط الناس؛ ليسهل لقاؤه، ويكون أقرب إلى الوارد وطالب القرى، ويحتمل أن تريد أن أهل النادي إذا أتوه لم يصعب عليهم لقاؤه؛ لكونه لا يحتجب عنهم، ولا يتباعد منهم، بل يقرب ويتلقاهم، ويبادر لإكرامهم، وضد من يتوارى بأطراف الحلل، وأغوار المنازل، ويبعد عن سمت الضيف؛ لئلا يهتدوا إلى مكانه، فإذا استبعدوا موضعه صدروا عنه، ومالوا إلى غيره، ومحصل كلامها أنه وصفته بالسيادة والكرم، وحسن الخلق وطيب المعاشرة







(قالت العاشرة): زوجي مالكٌ، وما مالِك؟ مالكٌ خير من ذلك، له إبلٌ كثيراتُ المبارك، قليلات المسارح، إذا سمعن صوت المِزْهَر أيقنَّ أنهنَّ هَوالك.

بكل ايجاززوجها مالك خير الناس ابله كثيرا ما يقعدها في المنزل ولا يرسلها لتسرح احتياطا لان ياتي الضيفان ولا يجد مايدبح لهم
ووصفت الابل انهم ادا سمعوا صوت المزهر اي دخول الضيفان ايقن وتاكدن انهن سيدبحن هدا يا اخواني رجل كريم كريم يا سلام على الكرم

قول ابن حجر

قوله: (قالت العاشرة زوجي: مالك، وما مالك؟ مالك خير من ذلك، له إبل كثيرات المبارك، قليلات المسارح، وإذا سمعن صوت المزهر أيقن أنهن هوالك) ما: في قولها (وما مالك) استفهامية يقال للتعظيم والتعجب، والمعنى: وأي شيء هو مالك، ما أعظمه وأكرمه، وتكرير الاسم أدخل في باب التعظيم، وقولها: (مالك خير من ذلك) زيادة في الإعظام، وتفسير لبعض الإبهام، وأنه خير مما أشير إليه من ثناء وطيب ذكر، وفوق ما اعتقد فيه من سؤدد وفخر، والمبارك: جمع مبرك، وهو موضع نزول الإبل، والمسارح: جمع مسرح، وهو: الموضع الذي تطلق لترعى فيه، والمزهر بكسر الميم وسكون الزاي وفتح الهاء: آلة من آلات اللهو، وقيل: هي العود، وقيل: دف مربع، وأنكر أبو سعيد الضرير تفسير المزهر بالعود فقال: ما كانت العرب تعرف العود إلا من خالط الحضر منهم، وإنما هو بضم الميم وكسر الهاء وهو: الذي يوقد النار فيزهرها للضيف؛ فإذا سمعت الإبل صوته، ومعمعان النار؛ عرفت أن ضيفاً طرق فتيقنت الهلاك، وتعقبه عياض بأن الناس كلهم رووه بكسر الميم وفتح الهاء، ثم قال: ومن الذي أخبره أن مالكاً المذكور لم يخالط الحضر، ولا سيما مع ما جاء في بعض طرق هذا الحديث أنهن كن من قرية من قرى اليمن، وفي الأخرى أنهن من أهل مكة، وقد كثر ذكر المزهر في أشعار العرب جاهليتها وإسلامها ببدويها وحضريها أهـ.







هانحن وصلنا الى ام زرع وفي النهاية ستعرف ايها المسترشد لما قال النبي ص لعائشة كنت لك كابي زرع لام زرع وما مقدار حبه لها عليه الصلاة والسلام
ساشرح الفاظ الحديث شرحا موجزا تم ادرج شرح العلامة ابن حجر العسقلاني رحمه الله
قالت ام زرع:

زوجي ابو زرع فما ابو زرع : تعظمه, فلكي تعظمه قالت زوجي ابوزرع ولم تقف ثم قالت فما ابوزرع اي ليتكم تعرفون مقدار ابوزرع ,قال الله (كلا بل تكدبون بيوم الدين وما ادريك ما يوم الدين) فالله سبحانه يشير الى عظمة دلك اليوم

اناس من حلي ادني : الحلي يعني المجوهرات يعني ملا ادنها بالحلي

وملا من شحم عضدي : من كثرة الاكل الدي وفره لها ملئت شحما واصبحت سمينة وهدا ممدوح عند نساء العرب

وبجحني فبجحت الي نفسي: اي يقول لها يا سنيورة يا اميرتي يا ست الستات يا احلى ما في الدنيا الخ الخ ...حتى صدقت انها كدلك ولم يات بها الا من بيت فقير كما ستقول و ستصف هنا

وجدني في أهل غُنيمةٍ بَشَقٍ، فجعلني في أهل صَهيلٍ وأَطيطٍ، ودائِسٍ ومُنَقٍّ : اي تقول وجدني عند قوم مالهم الا غنيمات فجعلني من اهل الخيل نقلها نقلة كبيرة من الفقر الى البرجوازية,
قال الرسول ص السكينة والوقار في اهل الغنم والكبر والبطر في اهل الخيل ,
ودائس ومنق:اي اصبحت تاكل الاكل والطحين المنقى خلافا لما كانت فقيرة


قالت
فعنده أقولُ فلا أُقَبَّحُ، وأرقدُ فأتصبّحُ، وأشربُ فأتقَمَّحُ :اي اقول ما اشاء فلا احد يزدريني ولا يقول لي لما قلت كدا, وارقد فاتصبح اي انام حتى يصبح الصباح وتشرق الشمس فلا استيقظ الا عن طيب خاطري وهدا يشير الى ان لديها حشم, واشرب فاتقمح : مثلا لما يعجبك شراب ما فانت تشرب وتقول اااح وادا شربت ما في الكاس تنظر هل بقي شيء دلك لجودة الشراب...
فهدا معنى اتقمح الشراب


فلما انتهت من وصف نفسها عند ابي زرع ولحبها له اخدت تصف كل شيء عنده
فقالت
أم أبي زرع فما أمُّ أبي زرع؟: عُكومُها رَِدَاحٌ، وبيتُها فَسَاح ;
تعظم امه ايضا لانها انجبت حبيبها,تقول عكومها رداح اي بيتها مليء بالخيرات وبيتها فساح اي واسع ومن نعيم الدنيا المسكن الواسع


ابن أبي زرع فما ابن أبي زرع؟: مضجعه كمسلِّ شَطْبةٍ، وتُشْبِعُهُ ذِراعُ الجَفرَةِ:
هدا ممدوح عند العرب الفتى النحيف الصحيح الغير الاكول حيث قالت مضجعه كمسلِّ شَطْبةٍ اي يستطيع ان ينام على مكان مثل مسلِّ شَطْبةٍ اشارة الى النحافة وتشبعه ذِراعُ الجَفرَةِ الرجل الامامية لانثى الماعز

بنت أبي زرع: فما بنت أبي زرع؟ طَوعُ أبيها وطَوعُ أمها، وملءُ كسائها، وغَيظُ جارتها:
اي بارة بوالديها وملئ كسائها كناية عن السمنة وهدا ممدوح عند العرب البنت التي تملاء ثوبها, وتغيظ جارتها دلك لما اوتيت من خير
جارية أبي زرع فما جارية أبي زرع؟: لا تَبثُّ حديثنا تبثيثاً، ولا تَنْقُثُُ ميرتَنا تنقيثاً، ولا تَملأ بيتنا تعشيشاً:
خادمة ابي زرع لا تبث الحديث يعني ثكتم اسرار المنزل ولا تبدر وتسرف , وتكنس البيت ولا تتركه حتى يصبح كالعش

ثم قالت ام زرع

قالت خرج أبو زرع والأوطاب تُمْخَضُ، فَلقي امرأةً معها ولدان لها كالفهدين، يلعبان من تحت خَصْرها برمَّانتين، فطلَّقني ونكحها، فنكحْتُ بعده رجلاً سَريَّاً، رَكِبَ شَرياً، وأخذ خَطِيَّاً، وأراح عليَّ نَعَماً ثَرِياً، وأعطاني من كل رائحةٍ زوجاً، وقال: كلي أم زرع! وميري أهلك، فلو جمعتُ كل شيء أعطانيه ما بَلَغ أصغر آنية أبي زرع.

قالت عائشة - رضي الله عنها -: فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (( كنتُ لكِ كأبي زرعٍ لأم زرعٍ )).





خرج ابوزرع والاوطاب تمخض: الاوطاب وهي والله اعلم جمع ثدي وتمخض بمعنى تحلب وهدا كناية عن فصل الربيع والطبيعة خضراء.
لقي ابو زرع امراة لها ولدان نشيطان يلعبان من تحت خصرها, فابو زرع اعجبه المنظر فتزوجها , وياليته فعل هدا فقط ولكن طلق ام زرع.

لم تلبت ام زرع حتى تزوجت رجلا اخر ,فمادا قالت عنه
قالت عنه:
رجلاً سَريَّاً اي من الاشراف
رَكِبَ شَرياً اي لا يركب الا الشري (الشَري هو اجود خيل العرب)
وأخذ خَطِيَّاً اي حين يركب الخيل ياخد معه دائما الخطي ( الخَطِيَّ هوالرمح) اشارة الى اكتمال الاء بهة
وأراح عليَّ نَعَماً ثَرِياً اي اثراها بالنعم
وأعطاني من كل رائحةٍ زوجاً اي الرائحة هي الدابة سميت رائحة لانها تروح وتجيء. اعطاها من الابل زوجا ومن الغنم زوجا وهكدا
وقال: كلي أم زرع! وميري أهلك اي يا ام زرع اشركي اهلك هده النعم معنا



بعدما وصفت ام زرع زوجها التاني واثنت عليه خيرا قالت بملئ فيها:::
((((فلو جمعتُ كل شيء أعطانيه ما بَلَغ أصغر آنية أبي زرع)))))

الاسئلة المطروحة
لمادا ام زرع اتنت على الزوج التاني بكل هدا الخير ولم يساوي عندها اصغر انية ابي زرع.?
مالدي لم تجده ام زرع عند الزوج التاني ووجدته عند ابو زرع?
ترى لمادا ام زرع اخدت تصف للنسوة التي معها اوصاف الرجل التاني?


هده الاسئلة طرحت ليكمل الجواب
العلماء قالوا ان ام زرع لم تمدح زوجها ولم تاتي بكل تلك الاوصاف الا لتسقطه امام ابو زرع فهي رغم كل تلك الاوصاف لايساوي اصغر انية ابو زرع .

والعجيب ان المراة عادة لا تدكر اي حسنة لمطلقها...
والدي وجدته ام زرع عند ابي زرع ولم تجده عند التاني هو الحب والدفئ والحنان وهو مراد كل امراة ول
و تاملت اقوال السوة ستجد دلك

قالت عائشة - رضي الله عنها -: فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (( كنتُ لكِ كأبي زرعٍ لأم زرعٍ )).
فبايجاز وباختصار النبي سمع كل اقوال النسوة واختار افضلهن ثناءا على زوجها فقال لها (( كنتُ لكِ كأبي زرعٍ لأم زرعٍ )) وزاد في رواية اخرى غير اني لا اطلقك



وللتدكير فقط انا لم اوف الشرح الواجب لهدا الحديث دلك لتجنب التطويل
وانتظروا الفوائد من اقوال النسوة قريبا
ولاجنب القراء الكرام الحرج هناك شرح واف في محاضرة لابي اسحاق الحويني
من هنا



https://www.islamway.net/?iw_s=Lesson...&lesson_id=332




https://www.islamway.net/?iw_s=Lesson...esson_id=67959

آخر تعديل mhjoub يوم 08-09-2011 في 06:54 PM.

رد مع اقتباس
قديم 08-08-2011, 07:44 AM   رقم المشاركة : 10
كهف الاحزان
عضو متألق





 

الحالة
كهف الاحزان غير متواجد حالياً

 
كهف الاحزان عضوية تخطو طريقها

شكراً: 37
تم شكره 103 مرة في 57 مشاركة

 
افتراضي رد: حصريا: منتدى رمضان تحت شعار هيا بنا نؤمن ساعة (مناقشة وشرح حديث ام زرع)

جزاك الله خير

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0