سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


المنتدى الإسلامي العام يحوي قصص وروايات ومواضيع دينية نصية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-03-2013, 05:18 AM
الصورة الرمزية همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي
 
شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى









Oo5o.com (16) السير سير القلوب

 
السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب
السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب
السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب
السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب


أسفار الدنيا تقطع بسير الجوارح , لكن أسفار الآخرة لا يكفيها سير الجوارح بل لابد
وأن يتقدمها سير القلوب إلى ربها وخالقها , فلا يعتقد مؤمن أنه سيره إلى الله بجوارحه
فقط عند التزامه الطاعات وابتعاده عن المنكرات سيوصله إليه سبحانه ,
بل أن السير الأول والاهم والأكثر خطورة والأعظم أثرا هو سير القلب .


فالقلب محل نظر الله عز وجل , وهو أساس قبول وتفاضل الأعمال ,
فالله عز وجل لا يقبل في الآخرة إلا القلب السليم فقال سبحانه
" يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ " ,
ويروي مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ " .


ويتقبل الله العمل القليل من القلب المنيب ويثيب عليه الأجر الجزيل ,

ولا يقبل العمل الكبير من قلب غير مخبت لربه , فكما قال ربنا سبحانه "
قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذىً وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ " ,
فالله غني عن صدقة من يتصدق بها ثم يمن على عباد الله بفساد في قلبه .


ولهذا فكل سير بالجوارح لا يتقدمه ولا يصاحبه سير القلب لله لا قيمة له
ولا أثر ولا يرفع العبد عند ربه , بل قد يكون وبالا على صاحبه وقد يكون سببا
في هلاكه إن افتقر ذلك العمل للإخلاص لله في قلب العبد , فيروي مسلم في
صحيحه عن
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال :
حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم " أن الله إذا كان يوم القيامة ينزل إلى
العباد ليقضي بينهم ، وكل أمة جاثية فأول من يدعو به رجل جمع القرآن ،
ورجل قتل في سبيل الله ، ورجل كثير المال .


فيقول الله للقارئ : ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي ؟
قال : بلى ، يارب .
قال : فماذا عملت فيما علمت ؟
قال كنت أقوم به آناء الليل وآناء النهار ،
فيقول الله : كذبت ، وتقول الملائكة : كذبت ،
ويقول الله له : بل أردت أن يقال فلان قارئ . وقد قيل ذلك .

ويؤتى بصاحب المال . فيقول الله : ألم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج لأحد .
قال : بلى ، يارب
قال : فماذا عملت فيما آتيتك ؟
قال : كنت أصل الرحم وأتصدق .
قال : كذبت ، وتقول له الملائكة : كذبت .
ويقول الله : بل أردت ان يقال : فلان جواد . فقد قيل ذلك .

ثم يؤتى بالذي قتل في سبيل الله فيقول الله : فبماذا قتلت ؟
فيقول :
أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت .

فيقول الله له : كذبت ، وتقول له الملائكة : كذبت .
ويقول الله : بل أردت أن يقال : فلان جريءٌ .فقد قيل ذلك .

ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على ركبتي .
فقال : يا أبا هريرة أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة "


ولهذا فعندما يسير المؤمن إلى ربه بقلبه يحاول أن يتغلب في طريقه على
الأكدار التي تتعلق به , وأن يجتاز فيه العوائق التي تصرفه عن غايته ,
وحينها يحتاج لقوة يستطيع أن يدفع بها غوائل الشهوة والشبهة عن قلبه
ولكي يصح اتجاهه وسيره لربه كلما انحرف عن مبتغاه وليتزود بالقوة التي
تعينه على مواصلة السير على الطريق .


وأول الطريق ووسطه وخاتمته معرفة العبد لربه ومعرفته لقدر نفسه ,
فيتفكر المؤمن في فقره مع غنى ربه , وضعفه مع قوة ربه , وبذلته مع عزة ربه ,
فيشعر بقيمته الحقيقية دون زيف أو ادعاء قدرة , فيوقن أنه لا يقدر على فعل شيئ
إلا بإذن ربه , ويعلم أنه لا يصل بعقله لنفع نفسه بل الخير كل الخير
في أتباعه لأوامر ربه والانتهاء عن نواهيه


ينظر المؤمن حوله , فيرى الناس عند ابتعادهم عن ربهم يتهارجون تهارج الحمر في البرية
, لا يعرفون معروفا ولا ينكرون منكرا , يتمسكون بعقولهم ويعادون شريعة ربهم
, فيجدهم وقد استحالت حياتهم جحيما لا يطاق , وانقلبت معيشتهم إلى شريعة غاب
لا قيم فيها ولا أخلاق , يأخذون من دنياهم بحسب قوتهم ويمسون بعد ذلك جيفا
يلعن آخرَهم أولُهم , وصدق فيهم قول الله عز وجل

" وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى"
ونثق أنه سيسأله ربه تعالى يوم القيامة " قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً"

وسيرد عليه ربنا سبحانه
" قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى" .


ولا يطمع امرؤ في سلامة قلبه على الدوام , فلا يسلم القلب من التقلب أبدا
, وتعرض الفتن على القلوب كل لحظة , ولا يدري المؤمن في أي فتنة يقع قلبه
, فلا يطمئن مؤمن إلا بعد أن يضع إحدى قدميه في الجنة .


والمؤمن يتفقد قلبه باستمرار , يتفقد نيته في كل عمل , ويتفقد حياته وحيويته
في الأعمال الصالحة فان لم يجده فينبغي عليه مراجعة نفسه والبحث عن قلبه
واستعادته , فيقول ابن مسعود رضي الله عنه "
أطلب قلبك في ثلاثة مواطن : عند سماع القرآن , وفى مجالس الذكر ,
وفى أوقات الخلوة , فان لم تجده في هذه المواطن فاسأل الله يمن عليك بقلب ,
فانه لا قلب لك "


وحينما يفتش عن أسباب غفلته , فيقف على أسباب وحشته
, فلابد له أن يحاول بعدها أن يزيل العوائق التي تحول بينه وبين الوصول لربه
, فيقول الحسن البصري عن حال المؤمن والفاجر في تفقد قلبيهما
" إنَّ الْمُؤْمِن وَاَللَّه مَا نَرَاهُ إِلَّا يَلُوم نَفْسه : مَا أَرَدْت بِكَلِمَتِي مَا أَرَدْت بِأَكْلَتِي
مَا أَرَدْت بِحَدِيثِ نَفْسِي , وَإِنَّ الْفَاجِر يَمْضِي قُدُمًا مَا يُعَاتِب نَفْسه " .


ودائما ما تجد المؤمن يضن بلحظات سعادة القرب من الله ويخشى ضياعها منه
بسبب معصيته ويخشى فواتها بغفلة قلبه , فما أجملها من سعادة لا يشعر بها
ولا يعلم عنها شيئا من حرم منها ,
فما اصدق إبراهيم بن أدهم التابعي الجليل حين عبر لحظة صفاء قلب وسعادة غامرة
فقال:
" لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه من سعادة لجالدونا عليها بالسيوف " .



وكان صحابة نبينا صلى الله عليه وسلم يتفقدون قلوبهم , فيشتكي أحدهم
ما لقي من قساوة قلبه لحبيبه صلى الله عليه وسلم , فكان يوصيهم بما يرقق
قلوبهم بمخالطة الضعفاء والمساكين فهذا انفع للقلوب من مخالطة السادة والكبراء
ووجهاء الناس , فيروي الإمام أحمد بإسناد حسن
من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا شكا إلى النبي صلى الله عليه وسلم
قسوة قلبه ، فقال: " امسح رأس اليتيم ، وأطعم المسكين " .


دمتم فى حفظ الرحمن وعلى طاعته


السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب

السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب
السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب
السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب|السير سير القلوب




-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
جهلت عيون الناس مافي داخلي
فوجدت ربي بالفؤاد بصيرا
يا أيها الحزن المسافر في دمي

دعني فقلبي لن يكون أسيرا

ربي معي فمن الذي أخشي إذن

مادام ربي يحسن التدبيرا

وهو الذي قد قال في قرآنه

"وكفي بربك هاديا ونصير "

التعديل الأخير تم بواسطة همسات مسلمة ; 01-06-2015 الساعة 02:59 AM
رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ همسات مسلمة على المشاركة المفيدة:
قديم 02-09-2014, 08:11 PM   رقم المشاركة : 2





 

الحالة
خالد الغدريفى غير متواجد حالياً

 
خالد الغدريفى عضوية تخطو طريقها

شكراً: 0
تم شكره 6 مرة في 5 مشاركة

 
افتراضي رد: السير سير القلوب

جزاك الله خيرا

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد الغدريفى على المشاركة المفيدة:
قديم 02-09-2014, 11:47 PM   رقم المشاركة : 3
نريمان-تشان
عضو نشيط






 

الحالة
نريمان-تشان غير متواجد حالياً

 
نريمان-تشان عضوية تخطو طريقها

شكراً: 18
تم شكره 46 مرة في 36 مشاركة

 
افتراضي رد: السير سير القلوب

[FON
جزاك الله كل الخير في امان الله
T="Arial Narrow"][/FONT]

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ نريمان-تشان على المشاركة المفيدة:
قديم 03-04-2014, 08:02 AM   رقم المشاركة : 4
abomo3az77
عضو جديد





 

الحالة
abomo3az77 غير متواجد حالياً

 
abomo3az77 عضوية تخطو طريقها

شكراً: 0
تم شكره 7 مرة في 7 مشاركة

 
افتراضي رد: السير سير القلوب

جزاك الله خيراوجعله فى موزين حسناتك

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ abomo3az77 على المشاركة المفيدة:
قديم 03-04-2014, 08:03 AM   رقم المشاركة : 5
abomo3az77
عضو جديد





 

الحالة
abomo3az77 غير متواجد حالياً

 
abomo3az77 عضوية تخطو طريقها

شكراً: 0
تم شكره 7 مرة في 7 مشاركة

 
افتراضي رد: السير سير القلوب

بارك الله فيكى

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ abomo3az77 على المشاركة المفيدة:
قديم 01-06-2015, 03:03 AM   رقم المشاركة : 6
همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
همسات مسلمة غير متواجد حالياً

 
همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى

الوسام الفضي الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

 
Oo5o.com (12) رد: السير سير القلوب

جزاكم الله خيراً
وشكراً جزيلاً لتواجدكم الطيب
أسأل الله لى ولكم أن يصلح حال قلوبنا
ويوفقنا لطريق الحق والخير.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القلوب،توبة،عمل،صالح،القيامة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0