سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتدى العام

المنتدى العام مواضيع عامة - مناقشة مواضيع عامة - معلومات عامة - نقاشات | يمنع النقل الحرفي للمواضيع في القسم

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-24-2014, 01:31 AM
عضو جديد
 
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 6 مشاركة

الوراق عضوية تخطو طريقها








افتراضي اصلاح القلب قبل اصلاح الأفعال السيئة

 


تغيير الإنسان وإصلاحه لا يأتي بملاحقة أخطائه وذنوبه ومطالبته بأن يغيرها , فهذا التغيير صعب و لا يأتي بنتيجة ، بل يأتي بنتائج عكسية , فيجعل الإنسان ينفر من أشياء لأن لها رصيد عنده في قلبه , فتطالبه بأن يكف عنها ، فيشعر بتعب وصعوبة ، ثم تقدم له قائمة أخرى بعيوبه وأخطائه ، فتسبب له الضجر والانتكاس ، و ربما اضطر للنفاق .



لكن الإصلاح الحقيقي هو إصلاح القلب , فما الفائدة لو أن أحدهم ترك عيبا أو التزم بسنة و لكنه لا يزال طماعا و لم يترك الحقد والحسد و لم يرتبط بالله ؟ هذا سوف يؤدي للتناقض, و دائما الشعور هو الأقوى وهو المنتصر.

وكما قال الرسول عليه الصلاة و السلام : ( إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ) . لا بأس من وجود الأخطاء والذنوب , لكن المهم إصلاح القلب ، و أن يكون القلب سليما طاهرا نقيا خالصا من حب التسلط و من الطمع و من أن تسيطر عليه العقد وأن يبحث عن الخير . فإذا اطمئن القلب بهذا ، يبدأ التغير تلقائيا من ذاته ، و يبدأ الإنسان ينفر من أشياء خاطئة هو يمارسها و يحس بأنها نشاز في حياته.

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

    Share

    رد مع اقتباس
    الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الوراق على المشاركة المفيدة:

    قديم 12-24-2014, 03:17 PM   رقم المشاركة : 2
    هزيم الرعد
    عضو مبتدئ






     

    الحالة
    هزيم الرعد غير متواجد حالياً

     
    هزيم الرعد عضوية تخطو طريقها

    شكراً: 108
    تم شكره 50 مرة في 37 مشاركة

     
    افتراضي رد: اصلاح القلب قبل اصلاح الأفعال السيئة

    جزاك الله خيرا يا أخي على التذكرة، وبارك الله فيك.

    يجدر بنا معرفة أنه يجب أن تسير خطواتنا في اتجاه التغيير بطريقة متوازية،
    فعمل القلب فقط دون عمل الجوارح لا يكفي لتغيير النفس.
    قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي، ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل"
    والنفس أمارة بالسوء، تميل إلى الراحة وإلى السهل وإلى الهوى، فتحتاج منا لضبط وتزكية بالعمل "قد أفلح من زكاها".
    فكما أشرت مشكورا في الحديث: ((ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله))، وتكملة الحديث: ((وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب))
    إذن المعادلة واضحة، جوارح فاسدة تساوي قلبا فاسدا... فإن لم يجد المرء صلاحا في عمله وإقبال على الطاعة وتجنب للمعصية، كان لزاما عليه أن يراجع من جديد قلبه.

    رد مع اقتباس
    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة



    الساعة الآن 03:48 AM


    Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
    Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0