سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


قصص و روايات بقلم الاعضاء قصص, روايات , خواطر, بقلم الأعضاء.. يمنع النقل او الاقتباس منعاً باتاً او

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
5.00 من 5 عدد المصوتين: 1
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-29-2011, 03:32 PM
الصورة الرمزية تايويا
عضو نشيط
 
شكراً: 256
تم شكره 277 مرة في 126 مشاركة

تايويا عضوية ستكون لها صيت عما قريب









افتراضي قصة الوداع

 

السلام عليكم
كيفكم

ان شاء الله بخير
هذه القصة من تأليفي لكن أحذركم انا مبتدئه خلاص
بس اتمنى تعجبكم
عنوان القصة : الوداااع

....................

كوثر فتاة في التاسعه من عمرها

 
تعيش مع والديها
في منزل متواضع ومع اخوتها الاربعه : اخوها الكبير فادي
الذي يبلغ ال13 من عمره واختها الصغيره جوان
التي تبلغ ال6 من عمرها واصغر افراد العائله التوأمان علاء وسوزي اللذان يبلغان ال3 من عمرهما

كانوا يعيشون بسعاده
ولكن
استيقظت كوثر في احدى الليالي على صوت غريب كان صادرا من غرفة اخيها فادي وعندها ارادت ان تذهب لترى مصدر الصوت دخلت الغرفه وفوجئت عندما رات اخوها نائما والدماء متناثره على سريره

فصرخت بصوت عالي
فاستيقظ على اثر صوتها كل من في المنزل واجتمعوا جميعا حوله وهي مستسلمه وتبكي
فاقترب والده منه فاذا به جثة هامده
كوثر : لاااااا اخي
وارتمت في حضنه وهي تبكي وتقول استيقظ هيا استيقظ
الاب والدموع تملا عينيه : توقفي ياكوثر لقد مات
الام : من المجرم الذي فعل هذا
الاب : اخشى ان يعود علينا الاتصال بالشرطه
ولكنه وجد الهاتف محطم
فقرر ان يذهب الى مقر الشرطه بنفسه ويبلغهم بماحدث حتى يمسكوا بالقاتل وطلب من الام ان تهتم بالصغار
ولكنه ماان خطى نحو الباب فجأه واذا بسكين عملاقه تسقط على رأسه وتقسمه الى نصفين
واذا بالجميع واقفا ومدهوشا من هول المشهد
الام بصوت عالي : زوجيييييي لاااا
علاء : ابي ابي امي .... هل مات ابي
الام وهي ترتجف: نعم
جوان : امي انا خائفه هل سنموت جميعا
الام : لا لاتقولي هذا يابنتي سوف نكون بخير
كوثر بصوت عالي : بخير .بخير .....بخير
وقد مات اخي وابي امام اعيننا
الام : الا تخافوا لن يحدث لكم اي مكروه مادمت معكم
جوان : ولكن امي ........
الام : ماذا ياابنتي
جوان : اود ان اذهب الى الحمام
الام : الا تستطيعين الصبر يجب علينا ان نبقى معا ياابنتي والا نفترق
جوان : ولكنني احتاج الى ذلك
الام : لا باس ساذهب معك .. كوثر اهتمي باخوتك

وثم اخذت الام جوان الى الحمام
وبقيت كوثر مع اخوتها
ومرت ساعة ونصف واالام لم تعد بعد
سوزي : اختي كوثر انا خائفه لقد تاخرت امي
وفجأه سمعوا صوتا عاليا متوجها من الحمام
كوثر : انه نفس الصوت الذي سمعته عندما قتل اخي فادي
وبدات تركض وتركض نحو الحمام وهي خائفه وممسكه باخوتها
وماان اقتربوا من الحمام اذا بامها ملقاة على الارض بجانب الباب والدماء تنزف من راسها

الام : جوان جوان اين هي
كوثر : امي ماذا حدث ؟ من الذي فعل بك هذا
الام : لا اعلم لقد شعرت بشيء اصطدم برأسي ثم فقدت الوعي وقتا قصيرا ثم استيقظت على صوتكم
علاء : امي انا خائف هل ستموتين مثل ابي
كوثر : اصمت انها بخير اليس كذلك امي
الام : لاتقلقوا علي انه جرح بسيط ابحثوا عن جوان بسرعه
كوثر : انها ليست في الحمام
سوزي: ولماذا البحث بالتاكيد ماتت مثلما حدث لابي وفا....
وقاطعتها كوثر بصفعة قويه
كوثر بصوت مرتفع : اصمتي هي لم تمت هل فهمت
وحملت كوثر امها بصعوبه وادخلتها الى غرفتها واحضرت عدة الاسعافات وبدأت بمعالجة الجرح كما تعلمت في المدرسه
الام : هل وجدتم جوان
كوثر : سابحث عنها الآن
الام : بسرعه ولكن انتبهي لنفسك
كوثر : حسنا
سوزي : اانا سابقى مع امي
علاء : وانا ايضا
كوثر : لا باس

ثم خرجت كوثر من الغرفه وبدأت تبحث عن اختها بحثت وبحثت لكنها لم تجد لها اي اثر
ثم عادت الى امها تجر اذيال الخيبه ثم فتحت باب الغرفه
ورات امها واخوتها نائمين
وماان خطت خطوه واحده اذا بنفس السكين التي سقطت على والدها تسقط على قدمها وهي ملطخة بدم ابيها فقطعت قدمها
فصرخت صرخة قويه ايقظت امها واخوتها
ففوجئت الام عندما فتحت عينيها واذا بقدم ابنتها قد مزقت كما مزق جسد زوجها
اما اخويها فلم يملكا الا البكاء وكوثر تبكي وتبكي
اما الام لم تعلم ماذا تفعل فنهضت وهدأت من روع ابنتها وقالت لها وهي تواسيها : لا تبكي احمدي الله انها لم تسقط على راسك
كوثر وهي تبكي : الحمدلله الحمدلله الحمدلله
سوزي : امي هنالك من يود قتلنا اليس كذلك
الام : ...............................
كوثر : امي انا آسفه لم اجد جوان ربما ربما ربما ......ماتت
الام : لا لا تقولي هذا سنجدها
كوثر : نعم ولكن قدمي كيف سامشي
الام : انا سأحملك ... سوف نخرج من هنا باي طريقه
كوثر : ولكن كيف هل سنستخدم الباب ؟
الام : نعم
سوزي وهي تبكي : لا اريد ان اقطع الى قسمين
الام : انا ساخرج اولا ثم تخرجون ورائي
علاء : ولكن هل سنترك جوان ؟
الام : سوف نخرج لنعلم الشرطه وهم سوف يخرجوها
كوثر : هيا بنا اذا
ثم ساروا حتى وصلوا الى الباب ففتحت الام الباب وهي ترتجف ثم تقدمت واذا بصخرة عملاقه تسقط من فوق المنزل ولكنها استطاعت التراجع ولم تصب بأذى ولكن الصخره اغلقت الباب
كوثر : ان هناك من يحاول القضاء علينا ولا يريدنا ان نخرج
وفجأه ظهر رجل غريب من حيث لايعلم احد

سوزي وهي تصرخ : انه المجرم انه القاتل
الرجل الغريب : تعالوا معي ان كنتم تريدون الخروج
كوثر : ولكن من انت وكيف اتيت الى هنا
الرجل ببرود : اتبعوني والا قتلتكم
كوثر : امي ماذا نفعل ؟
الام : سنتبعه
كوثر : كيف نتبعه ونحن لانعرفه
الام : ان مايهمني الآن هو سلامتكم
وتبعوه احتى اخذهم الى السطح ثم توقف فجأه
كوثر : لماذا توقفت انت لم تدلنا على المخرج بعد !!!
ثم امسك الرجل بوجهه وخلعه من مكانه فاصبح رأسه جمجمه بلا لحم يكسوها

فوجئ الجميع وخافوا
ولكن علاء وسوزي لم يتمالكا نفسيهما وبدءا بالصراخ باعلى صوتيهما ثم انهارا وسقطا على الارض
كوثر والام لم يعلما ماذا يفعلان
ثم قال الرجل بصوت منخفض : ان هذه هي اسهل واسرع طريقه للقتل نياهاهاهاهاهاها
اسمعا انا اتيت الى هنا لاقضي على هذه العائله هذه مهمتي نياهاهاهاهاها
ساقضي عليكم فردا فردا
ثم ركضت الام الى ابنيها الملقيان على الارض فامسكت بهما واذا بجسديهما باردان لا يتحركان فبدأت تهزهما وتبكي وتقول لا ترحلا ارجوكما لاترحلا
ثم قال الرجل : لا تحاولي يبدو انهما ماتا من الخوف هذا مايحدث للاطفال عندما يرون وجهي نياهاهاها
كوثر : يامجرم .... سانتقم منك ساقتلك بيدي كما قتلت اخوتي
الام : لاتفعلي يجب ان نهرب
كوثر : لكن امي لا يجب ان نضعف امام هذا الحقير
الام : لااريد ان افقدك انت آخر من بقي لدي
كوثر : .............. لا باس اذا ولكن لاتنسي اختي جوان نحن لم نجد جثتها
ثم قاطعهما الرجل قائلا : جوان ههه تلك الفتاه
كوثر : ماذا فعلت بها ؟
الرجل : لقد كنت اود ان استخدمها كطعم لكم ولكنها ازعجتني فرميت بها من سطح هذا المنزل نياهاهاها
كوثر : هل ماتت ؟!
الرجل : لا ربما طارت هع او اتى سوبر مان وساعدها هههههههههههههههههه بالتاكيد ماتت يابلهاء
كوثر وهي تبكي : يبدو انه لم يبقى سوانا ياامي
ثم التفتت واذا بامها ملقاة على الارض وراسها ينزف
ثم زحفت نحوها وهي ترجو ان تجد فيها نفسا من الحياه ولكنها عندما امسكت بها وجدتتها جثة لا حياة فيها لقد اجهدها التعب وهي تحاول مقاومة جرحها لتنقذ/ابنائها ثم ماتت بعد ان فقدتهم
فانفجرت باكية متألمه تلك الاسره السعيده تدمرت في يوم واحد و امام عينيها
والجاني امامها ولاتستطيع ان تفعل شيئا
لا تستطيع الانتقام او حتى انقاذ نفسها
سقطت على الارض وهي تنتظر اجلها لتلحق باهلها الذين سبقوها
سقطت مستسلمه تنتظر مصيرها المحتوم
فاقدة الامل بالحياه بل فاقدة الرغبه بذلك فما معنى الحياة ان لم تكن مع احبائها
ماتوا امامها لم تستطع انقاذهم
وهي الآن امام الموت فقدت قدمها ولم يعد امامها مخرج او مهرب
انها تنظر الى الموت يقترب شيئا فشيئا وهي مستسلمه وليس امامها سوى اننتظاره
....................................

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ثم بد أ الرجل يقترب منها ببطء وهو ينوي الاجهاز عليها
وهي تنتظر مصيرها خائفة حزينه
وفجأه ظهر رجل عجوز من وراء الرجل
ثم امسك العجوز بيد الرجل من دون علمه
الرجل: اتركني ايها العجوز
العجوز : سوف تاتي معي
الرجل : اتركني والا قت....
وفجأه اختفى الاثنان امام ناظريها
وهي متفاجئه لم تدرك ماذا حدث ثم فقدت وعيها بسبب التعب والاجهاد
ثم في الصباح الباكر من اليوم التالي استيقظت واذا بجثث اخوتها حولها لم يعلم احد بما حدث لهم
بكت وبكت حتى جفت عينيها من البكاء
ثم نزلت من على السطح لتأخذ قدمها فلربما وجدت من يساعددها فلقد رسمت امامها هدفا واقسمت على تحقيقه
انه الانتقام ولكنها لن تستطيع ذلك بقدم واحده
ثم التفتت نحو الباب وفوجئت بان الصخرة التي كانت تسد المخرج قد اختفت ثم جمعت جثث اخوتها ودفنتهم في حديقة المنزل بعد ان ودعتهم والقت عليهم النظرة الاخيره
ثم خرجت تاركة اهلها ورائها للسعي وراء هدف جديد انه الانتقام
زحفت وزحفت تبحث عن منجد لها في هذه الارض
لم يكن هنالك احد من اهل القريه اختفوا جميعا ثم تابعت الزحف وهي لا تعلم الى اين هي متوجهه
ولكن انهكها التعب فسقطت على الارض مغشيا عليها
وماان فتحت عينيها واذا بها في منزل قديم على سرير خشبي ثم التفتت واذا بسيدة عجوز تطهو الططعام

العجوز : واخيرا استيقظت ياابنتي تفضلي تناولي الطعام يبدو انك جائعه
كوثر : ............ شكرا لك على لطفك
العجوز : دعي هذا الكلام وتناولي طعامك
كوثر : حسنا
العجوز : لقد كان لدي فيمامضى ابنة جميلة تشبهك
ولكن قريتنا تعرضت لهجوم فقتل جميع اهالي القريه ومعهم ابنتي ولم ينجو سواي
كوثر : أنا آسفة لذلك
العجوز : لاتتأسفي ياابنتي لم تفعلي شيئا وانت اين عائلتك ؟ وماذا حدث لقدمك ؟ هل تعرضتم لهجوم مثلما حدث معي
كوثر : تقريبا
العجوز : انا وحيده وانت ايضا وحيده فلتعيشي معي وسوف ارعاك فانت تذكرينني بابنتي التي فقدتها
كوثر : ولكن .................
العجوز : لاتقلقي سادبر كل شيء
كوثر بابتسامة : حسنا شكرا لك يا........
العجوز : ناديني جدتي
كوثر : حسنا ياجدتي
وبقيت كوثر عند الجده العجوز 4 سنوات وقد صنعت لها عكازا حتى تمشي فيه كهدية لها كانت تساعدها في اعمال المنزل وتعيش معها بسعاده ولكنها لم تنسى امر الانتقام للحظة واحده بل كانت تتدرب كل يوم على فنون القتال حتى تستطيع مواجهة ذلك الرجل الذي دمر حياتها وفي نهاية السنه الرابعة من مكوثها عند الجده مرضت الجدة مرضا شديدا ثم توفيت وهي تقول : انا قادمه قادمة ياابنتي
ثم توفي آخر حضن لها
حزنت كوثر حزنا شديدا على الججدة فلم يبقى احد يرعاها
ولكنها قررت ان تكمل المسير وحدها بعد ان ماتت العجوز وقررت ان تسافر الى مكان بعيد جدا حتى تبحث عن معلم لها ولم تتخلى عن قدمها بل كانت تحملها معها الى كل مكان
ثم قررت قبل الرحيل ان تودع منزلها الذي احتضنها
الذي عاشت فيه احلى واسوا الذكريات
دخلت المنزل ثم رات المجلة التي كان اباها يقرأها دائما
ثم دخلت غرفة التوأمان ورأت العابهما التي كانا يلعبان بها وتذكرت عندما كانا يرجوانها ان تلعب معهم بها وعندما بنيا منزلا من مكعبات اللعب ثم قالا سوف نبني منزلا كهذاعندما نكبر وننجب اولادا ونعيش بسعاده مثل امي وابي
ثم انفجرت باكية فلقد ماتا وهما لايزالان صغيرين ولم يستطعا تحقيق شيء من احلامهما ثم دخلت غرفة اخيها الاكبر فادي الذي كان دائما مايشجعها وتذكرت عندما نجحت من الصف الاول كيف امضى الليل وهو يصنع لها حصانا خشبيا ليقدمه هدية لها فازداد بكائها ثم دخلت الى غرفة والديها وغرفة اختها جوان وتوالت الذكريات عليها وهي تبكي وتبكي ثم صعدت الى السقف وتذكرت عندما ماتت امها واخويها وفجأه داست بالعكاز على حجرة صغيرة فتعثرت ثم سقطت من اعلى سطح المنزل وهي تصرخ وتقول : لا اريد ان اموت الآن
وفجأه وقبل وصولها الى الارض اختفت في الهواء ثم ماان فتحت عينيها وجدت نفسها في مكان غريب التفتت حولها ووجدت ارض كبيره ولكن لا يوجد بها الا بناء واحد كبير ثم امسكت بالعكاز وسارت نحو هذا البناء
ثم فتحت الباب واذا برجال كثيرين وآلات تدريب متطوره كان الجميع منهمكا بالتدريب ولم يلا حظوها
كوثربسعاده : هذا هو مااردته نعم اود ان اصبح قوية حتى انتقم وهذا هو المكان المناسب
ثم التفتت واذا بالرجل العجوز الذي اختفى مع الشرير
كوثر : انت !!؟
ثم قالت كوثر في نفسها : مادام ان هذا العجوز هنا فلا بد انني سأجد القاتل
العجوز : من انت وماذا تفعلين هنا ؟
كوثر : انا انا ........ انا اسمي كوثر واتيت للتدرب هنا
العجوز : انت جديدة هنا ولكنني لا ادرب الفتيات ياآنسه
كوثر : ولكنني احتاج الى ذلك ارجوك
العجوز : لا يمكنني انا آسف
كوثر : حسنا ولكنني لن أغادر المكان
ثم فجأه اتى شاب وهو ينادي
: معلمي .. معلمي
العجوز : ماذا هناك يا عصام ؟
عصام : سيدي انه اخي سامر لقد سقط في النهر القريب من البركان
العجوز : سحقا الم اقل لكم الا تقتربوا منه
عصام : نحن آسفون ولكننا اردنا ان نتدرب هناك
العجوز : سوف تعاقبون جميعا
ثم ركض الاثنان نحو النهر وقامت كوثر باللحاق بهم >>> اللقافه
كان سامر يصرخ ويطلب النجده وقد كان شكله مخيفا جدا

العجوز : اسمعوا انا لن اساعده >>لماذا اتيت اذا
سوف يكون هذا عقابا له واياكم ان تساعدوه والا رميتكم معه هل تفهمون
عصام : حاضر
ثم رحل المعلم العجوز
وبقي عصام وكوثر
كان عصام ينظر الى سامر كان يتمنى ان يستطيع انقاذه
كوثر :لماذا شكله هكذا ؟ انه مخيف
عصام : انه هكذا بسبب هذا النهر انه يدعى نهر البركان ومن يقع فيه يتحول االى هذا الشكل المخيف لكنه يعود الى طبيعته بعد تجفيف الماء عنه
ولكن يبدو أن هذه هي نهاية اخي
كوثر :جبان لماذا لا تساعده هل تخاف من ذلك العجوز
عصام : في البداية من انت يبدو انك جديدة هنا
كوثر : انا اسمي كوثر
عصام : انت لا تعلمين من هوذلك العجوز انه قوي جدا لااحد يستطيع مواجهته وايضا هو انقذني ولا اجرؤ على عصيانه
كوثر : وهل تجرؤ على ترك اخيك
ثم قالت وهي تبكي : لا تفرط به هكذا على الاقل لديك اخ فلا تتخلى عنه
عصام : ولكن .......
كوثر : حسنا انا سأنقذه
عصام وهي يكتم ضحكته : انت ..... سوف تموتين وراءه بالتأكيد لن تستطيعي فعل شيء وخاصة انه ليس لديك قدم يا غبيه


كوثر : على الاقل سأحاول
ثم قفزت الى النهر وبدأت تدفع نفسها حتى وصلت اليه وامسكت به وقالت : لا تخف انا هنا
ثم فقد وعيه وسقط عليها فأمسكت به وحاولت السباحه لكنها لم تستطع وحاولت ان تبقى على السطح حتى لايغرقا وحاولت وحاولت حتى اجهدها التعب ثم بدأت تغرق هي والصغير شيئا فشيئا حتى رأت يدا تمتد اليها فأمسكت بها وبعدها فقدت الوعي وعندما استيقظت وجدت عصام امامها وقالت هل انت من انقذنا
عصام : في الحقيقة لا انها الممرضه غيداء
اتت فجأة ثم سحبتكم الى اليابسه ولكنني بعد هذا استجمعت شجاعتي وساعدتها
كوثر بسخريه : نعم يالك من بطل
عصام : نعم انت محقه انا البطل
سامر : انها تسخر منك يااحمق
عصام: ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كوثر : يبدو انك عدت الى طبيعتك ياسامر انت اجمل هكذا
سامر : شكرا لك
كوثر : ولكن لماذا انقذت الممرضه حياتي ا ألم تخشى من العقاب عصام : ان المعلم لا يعاقبها فهي مازالت صغيره
كوثر : كم عمرها ؟
عصام : ربما هي في العاشرة الان
كوثر : انها صغيرة جدا
عصام : نعم ولقد تعرضت لحادث قبل ان تأتي الينا وهي الان فاقدة للذاكره على حسب رواية معلمي ولكنني هذه اول مرة اراها فيها فانا وصلت الى هنا قبل 4 سنوات ولم ارها من قبل سوى مرة واحده عندما كنت مصابا بالحمى فهي لا تختلط بنا كثيرا
كوثر : آه
عصام : صحيح مالذي حدث لقدمك
كوثر : امور خاصه
عصام : حسنا
ثم اتى العجوز فجأة
العجوز : ماهذا ارى سامر هنا لماذا انقذته ياعصام هل تود مني ان اعاقبك
كوثر : ليس هو من انقذه اانــ..........
ثم قاطعها عصام قائلا : انا من انقذته سيدي وانا مستعد لتلقي العقاب
العجوز بغضب : نعم ساعاقبك لانك كذبت على معلمك
عصام : ماذا !!
العجوز : اعلم من انقذ سامر اليس كذلك يا كوثر
كوثر : بلى انا من انقذته
عصام : ارجوك لا تعاقبها
العجوز : بالنظر الى انها جديدة فلن اعاقبها ولكن عليك ان تستمعي الى اوامري
كوثر : حاضر
العجوز : انا اتمنى ان ادربك فقط لشجاعتك التي اضهرتها ولكن لا يمكنني ان ادرب شخصا بقدم واحده
كوثر : استطيع ان اتدرب بدونها ارجوك
العجوز : لا يمكننني السماح بذلك
كوثر : اذا الا يوجد امل
العجوز : هنالك حل واحد وهو خياطة قدم بدلا عن التي فقدتها
كوثر : لاتقلق قدمي معي
العجوز : انها متعفنه ولا تنفع
كوثر : ماالعمل اذا ؟
العجوز : يجب ان نجد بديلا لها
ثم اتت الممرضة
فوجئت كوثر عندما رأتها فهي تشبه اختها جوان شبها كبيرا
فرحت ثم توجهت نحوها وعانقتها وهي تبيكي وتقول : انت حيه
الممرضه : من انت انا لم أرك من قبل
كوثر : انا اختك الا تذكرينني
العجوز : لقد فقدت ذاكرتها قبل ان تصل الينا لم تكن تعلم ماهواسمها فسميناها غيداء هل تعرفينها
كوثر : نعم انها اختي واسمها جوان
ارجوك تذكري
الممرضه : انا آسفه لا استطيع
كوثر بحزن : حسنا لا بأس المهم أنك حيه
ثم رحلت ولحق بها العجوز ثم قال لها : لا تقلقي سوف تستعيد ذاكرتها انا واثق
كوثر : انا واثقة من هذا فهي لا يمكن ان تنسانا
االعجوز : بالنسبة الى تدريبك فلقد وافقت ولكنه سوف يكون صعبا عليك وخاصة انك بقدم واحده
كوثر : لا يهمني المهم ان تدربني واصبح قويه وسوف اتحمل كل المصاعب
العجوز : حسنا سوف ابدأ معك من الغد
ثم أتى اليوم التالي وقام بتدريبها كانت تواجه من صعوبات كبيره فهي بقدم واحدة فقط ولكنها لم تستسلم ابدا وواصلت وتعلمت الكثير من الفنون القتاليه واصبحت قوية جدا وتغلبت على ازمتها فلقد تعودت على المشي بقدم واحده بمساعدة المعلم العجوز وبعد انتهاء تدريباتها أصبحت جاهزه للانظمام الى المجموعات القتاليه وهي مجموعات يقوم العجوز بارسالها لاداء مهمات كثيره وصعبه
ثم انظمت الى مجموعة وقد كان زملائها في الممجموعه عصام وفتاة اخرى تدعى كارلا
ثم قاموا باداء المهمات مع بعضهم اصبحت تعدهم كأسرة لهاولقد كان أحب شخص اليها هو عصام الذي كان دائما ماينقذها عندما تقع في مأزق اما كارلا فلقد كانت فتاة مغروره بقيوا معا وأدوا أصعب المهمات ولكن في أحد الايام هوجم مقرهم الذي كانوا يتدربون فيه من قبل اشخاص حاقدون على المعلم العجوز
فخاضت جميع المجموعات الحرب ولقد تمكنوا من هزيمتهم ولكن كان هنالك ضحايا فلقد قام أحد الرجال بمباغتة الرجل العجوز وقتله وقد قتلت ايضا كارلا وبعض الحراس ولقد تهدم ذلك المقر واصيب الجميع بالاحباط بعد ان مات الرجل الذي كان بمثابة اب لهم ثم بعد دفن جثته جلس الجميع بالبكاء ولكن كوثر لم تذرف دمعة واحده
استغرب الجميع من عدم بكائها
كوثر : لافائده ... لا فائدة من البكاء لقد بكيت من قبلكم بكيت كثيرا ولكن لافائده
عصام : نحن جميعا حزينون عليه والجميع يبكي ولكن انت لم تحزني ولم تذرفي دمعة واحده لماذا ؟ الم يرعك ويهتم بك ويدربك هل نسيت كل هذاهل نسيت .....
صرخت كوثر قائله : انا لم أآنسى بل أنا اكثركم حزنا
ولكن نفذت الدموع مني بكيت وبكيت من قبلكم لكنني ادركت ان هذا بلا فائدة
صمت الجميع
وبعد انتهاء العزاء تفرق شملهم ولم يبقى مع كوثر سوى صديقها عصام واخيه الصغير بقوا مع بعضهم ولم يتفرقوا بقوا يسيرون ولا يعلمون الى أين ولكن عصام كان يحمي كوثر واخيه اما كوثر فلقد بقيت غارقة في أحزانها ولم تدرك ماكان يبذله عصام لحمايتها ثم وبعد ان انهكهم التعب جلسوا تحت ظل شجرة كانت على الطريق نام سامر بسرعه بعد ان جلسوا فلقد كان منهكا وهومازال في ال7 من عمره
كوثر بحزن : شكرا لك عصام على كل شيء ولكن هنالك مايجب علي ان افعله ولا اريد توريطكم
عصام : احكيلي انا صديقك الا تثقين بي
كوثر: حسنا سوف احكيلك قصتي
ثم حكت له قصتها وماحدث لعائلتها وللعجوز وكيف وصلت الى هذا العالم
كوثر : وانا الآن اسعى للانتقام
ثم تغيرت ملامح عصام فجأة
كوثر : مابك ؟
عصام : لاشيء انا ....انا فقط حزين لا جلك
كوثر : شكرا لك
عصام : اود ان اخبرك بشيء ما
كوثر : انا اعلم تود ان تساعدني لا باس بذلك لقد قبلت
عصام : لا ليس هذا
كوثر : هيا دع عنك الكسل
وفجأه راوا طفلة صغيره آتية من بعيد وماان اقتربت منهم اكتشفوا بانها جوان
كوثر : اهلا جوان
جوان وهي تبكي : اختي كوثر لقد تذكرت تذكرت كل شيء لقد عالجني المعلم العجوز قبل ان يموت والآن تذكرت
كوثر بسعاده : حقا انا سعيدة جدا
جوان : ولكن ماذا حدث لباقي اخوتي ولامي هل هم بخير ؟
كوثر : انا آسفه لقد قتلوا جميعا ولم يبقى سواي
انفجرت جوان باكية بعدما سمعت كلامها لم تستطع التصديق
جوان : ليتني لم استعد ذاكرتي ليتني
كوثر : لا تقولي هذا سوف ابحث عنه وانتقم منه ثقي بي فلقد تدربت وانا الان قادرة على قتله وعصام سيساعدني اليس كذلك ياعصام
عصام : ............ اعتقد هذا
جوان : ولكنني اخشى ان افقدك انت ايضا يااختي
كوثر : لا تقلقي سوف اكون بخير ثقثي بي وان تعرضت للخطر فسيساعدني عصام لا تقلقي
جوان : حسنا انا اثق بك اختي
كوثر : هيا بنا
ثم واصلوا مسيرهم بالبحث عن ذلك الرجل كانت صورته محفوظة في عقل كوثر لم تستطع نسيانه كانت تبحث عنه ولم تجده
وفجأه توقف عصام
كوثر : ماذا هناك لماذا توقفت ؟
عصام : ليس هنالك داع لمواصلة البحث
كوثر : ماذا تقصد ؟!
عصام : اقصد ان من تبحثون عنه امامكم الان
كوثر : ..........................
عصام بصرخة قويه : نعم انه انا انا من قتلت عائلتك انه انا هيا اقضي علي
كوثر : انت كاذب يستحيل ان تكون هو انا اذكر شكله وانت لست هو
عصام : لقد غيرت شكلي فانا افعل ذلك بعد كل جريمه
كوثر : انا لا اصدق انت لطيف جدا ولقد حميتني اما ذلك الشخص بدون قلب
عصام : قلت لك انا هو ......
عندما اردت ان اقتلك اتى المعلم العجوز ونقلني الى عالمه وهنالك تغيرت هو من غيرني هل تذكرين عندما التقيتك للمرة الاولى قلت لك بانني مدين له فلقد انقذني نعم لقد انقذني من االشر وجعلني اصبح لطيفا لقد امتص الشر من داخلي بلطفه هل فهمت ؟
كوثر : انا لا اصدق هذا مستحيل ... هذا جنون
عصام : لم يعد هناك مستحيل
انا من قتلتهم هيا انتقمي مني لن اقاوم
أنا آسف كوثر انا آسف جدا
كوثر والدموع في عينيها : ولكنك قتلهم لقد قتلهم لقد دمر حياتنا
ثم امسكت بسيفها وعصام واقف امامها بدون حراك
كوثر : سوف انتقم منك نعم سوف انتقم
ثم تقدمت وماان كاد السيف يلامس قلبه
توقفت فجأه على صراخ اخيه سامر وهو يقول والدموع تملا عينيه : لا تقتليه لا لاتقتلي اخي
في تلك اللحظه تذكرت الالم الذي كانت تشعر به عندما فقدت أخوتها لم ترد ان تسبب هذا الالم الى هذا الطفل البريء فرمت سيفها وقالت : ان اخاك الصغير هو من انقذك وانت في ذلك اليوم لم ترد على استنجاده لك وكنت ستدعه يغرق
اسمعني جيدا : اياك ان تفرط به هل فهمت
وبعدها اخفض عصام راسه ثم قال : انت على حق انا آسف أخي شكرا شكرا لك
وفجأه اذا بسهم يخترق قلب عصام ثم سقط على الارض وهو على وشك الموت
تفاجئ الجميع وخاصة كوثر من قد يفعل هذا ثم التفتت واذا بها اختها جوان ومعها قوس وسهام وهي تبكي
ثم قالت : ان كنت قد سامحتيه فانا لم اسامحه هل فهمت انا لن اسامحه ابدا ابدا
ثم ركضت كوثر االى عصام وسامر يبكي ويصرخ قائلا : لاتمت اخي لاتتركني
عصام : شكرا لك كوثر لانك سامحتني وانا آسف آسف جدا على ماسببته لك ولكن يبدو انه قد حان اجلي ارجوك سامحيني قبل ان اموت
كوثر وهي تبكي : لقد سامحتك لا تخف لقد سامحتك
ثم التفت عصام الى اخيه سامر وامسك بيده ثم قال : اخي لا تحقد على احد ارجوك فالحقد لا يولد الا الدمار ثم التفت الى كوثر وقال : ارجوك اعتني باخي الصغير فهو ليس له اي ذنب
كوثر : لاتقلق عليه
عصام : شكرا
وبعد هذه الكلمات لفض انفاسه الاخيرة ومات اما جوان شعرت بالندم وبكت بمراره حتى ماتت من الحزن

اما كوثر فلم تستطع عمل شيء حتى البكاء لم تستطع فلقد جفت عينيها ثم التفتت الى سامر الذي كان يبكي بمرارة على اخيه وقالت : لا تقلق في يوم ما سنلحق بهم فلا تبكي لقد بكيت من قبلك ولكنني لم استفد شيئا
فابقى قويا انت رجل
ثم نظر اليها سامر وابتسم ثم قال : شكرا لك اختي
كوثر : هذا واجبي اخي
ثم عاش الاثنان معا حتى بلغت كوثر عامها الثالث والثمانين بعدها اهلكها كبر السن فماتت وهي مبتسمه لانها سوف تلحق بعائلتها وكان عمر سامر 76 وبعد ان ماتت كوثر حزن عليها سامر حزنا شديدا وبعد سنتين من وفاتها توفي بسبب الحزن والاكتئاب
.......................................

النهاية السعيدة هع

........................................

ممكن الردووووود

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :

رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ تايويا على المشاركة المفيدة:

قديم 10-29-2011, 04:01 PM   رقم المشاركة : 2
ســـيـبـرو
عضو سوبر






 

الحالة
ســـيـبـرو غير متواجد حالياً

 
ســـيـبـرو عضوية مشهورة نوعاً ماســـيـبـرو عضوية مشهورة نوعاً ماســـيـبـرو عضوية مشهورة نوعاً ما

الوسام الذهبي وسام العضو المشارك 

شكراً: 1,819
تم شكره 1,461 مرة في 559 مشاركة

 
افتراضي رد: قصة الوداع

قصة رائعة جداا
ولكن دموية وحزينة
هههههه أي نهاية هذه ياتايويا
كوني متفائلة في كتاباتكي ياعزيزتي
أنتي بجد كاتبة رائعة وروائية رائعة أيظأ
أتمنى لكي التوفيق يارب
أنا أرى لكي مستقبل باهر في الكتابة
أستمري ^^

رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ ســـيـبـرو على المشاركة المفيدة:
قديم 10-29-2011, 04:15 PM   رقم المشاركة : 3
mid night light
مشرف سابق






 

الحالة
mid night light غير متواجد حالياً

 
mid night light عضوية لديها صيت بسيطmid night light عضوية لديها صيت بسيطmid night light عضوية لديها صيت بسيط

متميز أنا مشاركتي عنواني وسام العضو المشارك 

شكراً: 813
تم شكره 906 مرة في 418 مشاركة

 
افتراضي رد: قصة الوداع

لي عودة ...

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ mid night light على المشاركة المفيدة:
قديم 10-29-2011, 04:39 PM   رقم المشاركة : 4
hell020
عضو نشيط






 

الحالة
hell020 غير متواجد حالياً

 
hell020 عضوية تخطو طريقها

شكراً: 84
تم شكره 33 مرة في 27 مشاركة

 
افتراضي رد: قصة الوداع

انا مش عارف ارد اقول اه

بأمانه في البدايه كنت اضحك من تسلسل الاحداث الدمويه بدون اسباب مقنعه كانو فيلم رعب مضحك

وبعد كده حسيت ان الاحداث والكلام والاسلوب الجميل خلوني اكمل واكمل القصه بتمعن واشتياق بكل صدق القصه روعه روعه روعه
بس حولي في المره القادمه تقليلي الدمويه علشان تكون قصه منطقيه

آخر تعديل hell020 يوم 10-29-2011 في 05:10 PM.

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ hell020 على المشاركة المفيدة:
قديم 10-29-2011, 05:18 PM   رقم المشاركة : 5
تايويا
عضو نشيط






 

الحالة
تايويا غير متواجد حالياً

 
تايويا عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام العضو المشارك 

شكراً: 256
تم شكره 277 مرة في 126 مشاركة

 
افتراضي رد: قصة الوداع


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ســـيـبـرو مشاهدة المشاركة

قصة رائعة جداا
ولكن دموية وحزينة
هههههه أي نهاية هذه ياتايويا
كوني متفائلة في كتاباتكي ياعزيزتي
أنتي بجد كاتبة رائعة وروائية رائعة أيظأ
أتمنى لكي التوفيق يارب
أنا أرى لكي مستقبل باهر في الكتابة
أستمري ^^
شكرا لك سيبرو
ان شاء الله ساستمر
ههه وبقلل الدموية
تسلميين ^ ^

رد مع اقتباس
قديم 10-29-2011, 05:21 PM   رقم المشاركة : 6
تايويا
عضو نشيط






 

الحالة
تايويا غير متواجد حالياً

 
تايويا عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام العضو المشارك 

شكراً: 256
تم شكره 277 مرة في 126 مشاركة

 
افتراضي رد: قصة الوداع


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hell020 مشاهدة المشاركة

انا مش عارف ارد اقول اه

بأمانه في البدايه كنت اضحك من تسلسل الاحداث الدمويه بدون اسباب مقنعه كانو فيلم رعب مضحك

وبعد كده حسيت ان الاحداث والكلام والاسلوب الجميل خلوني اكمل واكمل القصه بتمعن واشتياق بكل صدق القصه روعه روعه روعه
بس حولي في المره القادمه تقليلي الدمويه علشان تكون قصه منطقيه

شكرا على ردك
بجد اسعدني
وشجعني
ان شاء الله بقلل الدموية المره الجاية
تسلم على ردك

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ تايويا على المشاركة المفيدة:
قديم 10-29-2011, 05:22 PM   رقم المشاركة : 7
تايويا
عضو نشيط






 

الحالة
تايويا غير متواجد حالياً

 
تايويا عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام العضو المشارك 

شكراً: 256
تم شكره 277 مرة في 126 مشاركة

 
افتراضي رد: قصة الوداع


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mid night light مشاهدة المشاركة

لي عودة ...
شكرا لك وبالانتظار ^ ^

رد مع اقتباس
قديم 10-29-2011, 05:36 PM   رقم المشاركة : 8
mountaha
عضو فعال






 

الحالة
mountaha غير متواجد حالياً

 
mountaha عضوية تخطو طريقها

شكراً: 73
تم شكره 102 مرة في 49 مشاركة

 
افتراضي رد: قصة الوداع

يا الهي ماهذه القصة التعيسة الدموية هههههههههههه
لكن هل تعلمين هي فعلا جميلة وتصلح كفلم رعب
ولكنها غير منطقية ابدا لان الناس يموتون دون سبب مقنع
ولا يحزنون اذامات احدهم ويمر عليهم الامر بسرعة والنهاية عجيبة ولا تعطي معنى للقصة
على كل لديك مستقبل بااااهر بالنسبة لمبتدئة مشكورة وننتظر جديد ابداعك

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ mountaha على المشاركة المفيدة:
قديم 10-30-2011, 01:42 PM   رقم المشاركة : 9
تايويا
عضو نشيط






 

الحالة
تايويا غير متواجد حالياً

 
تايويا عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام العضو المشارك 

شكراً: 256
تم شكره 277 مرة في 126 مشاركة

 
افتراضي رد: قصة الوداع


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mountaha مشاهدة المشاركة

يا الهي ماهذه القصة التعيسة الدموية هههههههههههه
لكن هل تعلمين هي فعلا جميلة وتصلح كفلم رعب
ولكنها غير منطقية ابدا لان الناس يموتون دون سبب مقنع
ولا يحزنون اذامات احدهم ويمر عليهم الامر بسرعة والنهاية عجيبة ولا تعطي معنى للقصة
على كل لديك مستقبل بااااهر بالنسبة لمبتدئة مشكورة وننتظر جديد ابداعك
شكرا لك
سانتبه الى هذا مستقبلا
تسلمين
اسعدني مرورك ^ ^

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0