سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


منتدى العلوم الدينية و الدروس الفقهية هنا توضع الدروس الفقهية والعلوم الدينية كعلوم القرءان والحديث والأحكام الدينية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
5.00 من 5 عدد المصوتين: 1
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-13-2011, 02:25 AM
الصورة الرمزية طلول
عضو جديد
 
شكراً: 3
تم شكره 9 مرة في 5 مشاركة

طلول عضوية تخطو طريقها








Llahmuh بر الوالدين طريق إلى الجنة

 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
هذه محاضره للشيخ ابراهيم الدويش على قناه المجد واحببت ان انقلها لكم واسال الله ان يفيد بها

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين والصلاة والسلام على إمام المتقين وسيد المرسلين صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين أما بعد ،
معاشر الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما زلنا مع تدبر القرآن والآية لهذه الحلقة هي الآية الثالثة والثلاثون من سورة النساء في قول الحق عز وجل ) وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ( النساء (آية:36) أقف متأملا متعجبا مع هذه الآية كيف قارن الله تعالى حقه بحق الوالدين الله عز وجل في هذه الآية واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا هذا أصل الأصول هذه قضية خلق من أجلها الخلق هذا هو حق الله على العباد فقال الله بعده مباشرة بحقه العظيم هذا الحق العظيم وهذا الأصل العظيم حق الأبوين وحق الوالدين وبالوالدين إحسانا فيا الله ما أشد غفلتنا عن هذه العبادة العظيمة فليس شيئا أعظم بعد التوحيد لقيامي حق الوالدين إنها وصية الله تعالى للأبناء فقال الله تعالى) وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً ( الأحقاف (آية:15) وكما قال الحق عز وجل ) وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ ( لقمان (آية:14) أي جهدا على جهد في الحمل ثم الولادة ثم العناية والرضاعة ثم التربية والرعاية أنشكر لي ولوالديك المصير يقول ابن عباس رضي عنهما لا يقبل الله الأولى حتى يعمل بقرينتها فمن شكر الله ولم يشكر والديه لم يقبل منه أسمعتم معاشر الأبناء من شكر الله ولم يشكر لوالديه لم يقبل منه بل إن رضا الله تعالى مربوط برضا الوالدين فإن الله تعالى لا يرضى عن العبد حتى يرضى والداه عنه وقد أكد هذا المعنى الحبيب صلى الله عليه وسلم فقال رضا الرب في رضا الوالد وسخط الرب في سخط الوالد كما عندا لتلميذي إذا لا نعجب أيها الأبناء والبنات إنه دين الإحسان وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان أبوان ضعيفان شقيان شقيا حتى تسعد وسهرا لتنام وجاعا لتشبع وتجرع الألأم لترتاح أبوك يكدح في الليل والنهار وطول السنين والأعمار عليك يغار ويدفع عنك الأخطار وأما أمك فليس حقها واحد بل أمك وأمك وأمك حملتك كرها على كره ووهن على وهن تسعة أشهر تسكن في أحشائها وتتغذى من دمائها ولذا فقد حكم الله وأمر وأنزل للأبناء بالين والرفق والإحسان للآباء والأمهات بكل ما تحمله هذه المعاني من مقاصد ومعاني فتأمل ذلك النص القرآني كما أخبر الله تعالى فقال ( فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ ) الإسراء (آية:23) الوالدان بابان للجنة مفتوحان الوالدان بابان للجنة مفتوحان أما سمعتم موقف إياس ابن معاوية رحمه الله لما ماتت أمه بكى عند موتها قيل له أنت كيف تبكي وأنت الإمام فقال رحمه الله كلمة عجيبة والله إني لأعلم أن الموت حق ولكن كان لي الجنة بابان مفتوحان فأغلق أحدهما أغلق علي باب من أبواب الجنة أفهمتم أسمعتم معاشر الأبناء فإنه رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه قال من يا رسول الله قال من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة فمن أراد الجنة ومن أحب أن يمد له في عمره ومن أحب أن يمد له في عمره وأن يزاد له في رزقه فليبر والديه ويصل رحمه كما عند أحمد بسند صحيح في حديث الثلاثة أصحاب الغار قصة عجيبة للابن البار اسمعوا ذلك الرجل أحدهم يقول اللهم إنه كان لدي والدان شيخان كبيران وفتيتا صغار كنت أرعى عليهم فإذا رحت عليهم جلبت فلبأت بوالدي أسقيهما قبل بني أسقيهما قبل بني وإني إستأخرت ذات يوم فلم أتي حتى أمسيت فوجدتهما ناما فحلبت كما كنتا أحلب فقمت عند رأسيهما أكره أن أوقظهما وأكره أن أسقي الصبية قبلهما والصبية يتضغاون عند قدمي يبكون يصرخون جوعى عند قدمي حتى طلع الفجر فإن كنت فإن كنت تعلم فعلته ابتغاء وجهك فأفرج لنا فرجة من السماء قال ففرج له من السماء والحديث صحيح إنه الإحسان للآباء إنه الإحسان للآباء أي من يريد إجابة الدعاء لقد كانت حفصة تترحم على هذيل ابنها تدرون ما كان يعمل هذي هذا كان يعند لدى القصب فيقشره ويجففه في الصيف لأن لا يكون له دخان فعندما تستدفئ أو تستخدمه أمه لا يؤذيها ذلك الدخان يوقد عليه لتدفئ سبحان الله يخاف أن يؤذيها الدخان إن الإيمان يومي يتحرك في قلب الإنسان قال أنس ابن النظر استقت أم ابن مسعود ماء في بعض الليالي فذهب فجاءها بشربة فوجدها قد ذهب بها النوم فوقف بالشربة عند رأسها حتى الصبح مخافة أن تتنبأ تريد الماء وهو نائم قال أبو بكر ابن عياش ربما كنت مع أبي منصور ابن المتعمر في منزله جاسا فكانت تصيح به أمه وكانت فظة غليظة وتقول يا منصور يريدك ابن عبيره الوزير على القضاء فتأبى يعني كأنها توبخه على رفضه
وهو كما يقول أبو بكر ابن عياش وهو واضع لحيته على صدره ما يرفع طرفه إليها أبدا سبحان الله كان حيرة ابن فريح يقعد حلقته ليعلم الناس فتقول له أمه اسمعوا هذا الموقف تقول له أمه قم يا حيرة قم يا حيرة فألقي الشعير للدجاج وهو في الحلقة يعلم الناس قم ألقي الشعير للدجاج فيقوم ويقطع حلقة التعليم طاعة لها ويخشى أن يؤخر ذلك قليلا فيكتب عاقا لها في حلقة علم أمام الناس الشاب اليوم أوالفتاة قد تؤمر من أمها أو أبيها فتناديها مرة أو مرتين وثلاث وهي نعم سآتي سأحضر وقد لا تنفذ ولا تقوم بذلك الطلب أة استجابة ذلك النداء ابن عوف لما نادته أمه فأجابها ولكنه أجابها هذه المرة بصوت مرتفع فندم وأعتق رقبتين على هذا الفعل سبحان ربي ما أعظم برهم ما أرق قلوبهم ما أش خوفهم تاقت إلى الحور والفردوس أنفسهم فدللوا دربهم إلى الخلد تدليلا تضيقنا المر دنيانا وقد وجدوا طعم الإيمان معسولا قد أدخلوا جنة الدنيا فوا لهف ممن يقاسي الحرمان مشغولا أي والله كم من محروم من بره لأبويه للإحسان إليهما كم من محروم من هذين البابين للجنة مفتوحان أيها الإخوة والأخوات والله مهما كان صلاح الإنسان مهما كانت كثرة عبادته مهما كانت كثرة قيام ليله صدقته له مهما كان ذلك فإنها لا توازي يسير العروق فإن الله تعالى لم يتجاوز للعابد جريج احتجابه عن أمه عندما نادته وقد كان أعبد بني إسرائيل وأفضل أهل زمانه كشف بالكرامة خرقت له العادة قال للمولود وهو في مهده من أبوك قال الراعي ثم عوقب على ذلك لأنه لم يجب نداء أمه لأنه لم يجب نداء أمه فما الظلم من كان دونه بالفضل وفوقه بالعقوق والله المستعان صور عقوق الوالدين تتفاوت لا أريد أتحدث عن القتل والضرب والشتم ورفع الصوت عليهما وقد تحدثت عنه في حلقة مضت ولكن هناك صور يغفل عنها الكثير من الصالحين والخيرين والمحسنين والذين يريدون حقا القيام بالبر بآبائهم وأمهاتهم من هذه الصور مثلا حدة النظر إليهما إدخال المنكرات في بيتهما التخلي عنهما إحزانهما بتأجيل طلبهما أو نداءهما تأخير قضاء حوائجهما ترك السلام عليهما هجر الحديث معهما هجر الأكل والشرب معهما الانشغال بالقراءة والمهاتفة بالهاتف أو بالجوال عند لقاءهما قلة زيارتهما تقديم رضا الزوجة والأولاد عليهما إذا هذه صور صور من العقوق يغفل عنها الكثير من الناس اليوم كما أن هناك صور جميلة من البر يغفل عنها الكثير حتى ممن يحرصوا على البر بأن يحرص على كل ما يرضيهما أن يجتنب كل ما يسخطهما أن يحرص على إطعامهما أن يحرص على الجلوس معهما أن يحرص على الأقل الإكثار من الاتصال عليهما إن كان بعيد عنهما أن يقبل رأسيهما عند الخروج وعند الدخول أن يحرص على أن لا يعتذر عند طلبهما أن يبادر بالهدية لهما أن لا يسافر إلا بعد إذنهما حتى وإن كبر مهما بلغ فيه المنصب فهما أبوان يحزنان ويخافان على الابن والبنت ولذلك الإنسان حلي بالصالح أن يحرص على مثل هذه الصور البر ويكفي أخي أن عرفت هذا المعيار الحقيقي لقضية البر كما أخبر الله تعالى فقال :  فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً الإسراء (آية:23) وعند ابن حبان أن جبريل عليه السلام قال يا محمد من أدرك أبويه أو أحدهما فلم يبرهما فمات دخل النار فأبعده الله قل أمين فقلت أمين فيا معاشر الأبناء والبنات اتقوا الله في الآباء والأمهات اتقوا الله في الآباء والأمهات فإن برهم يكفر الذنوب والسيئات عن ابن عمر رجل آتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله إني أصبت ذنبا عظيما فهل لي من توبة هل لي توبة فقال هل لم من أم قال لا قال هل لك من خالة قال نعم قال فبرها والحديث رواه الترمذي وأحمد ابن ماجة وحسنه الألباني كما في صحيح ابن ماجة قال الإمام أحمد رحمه الله بر الوالدين كفارة الكبائر فيا معاشر المعلمين والمعلمات المربين والمربيات ذكروا الأبناء والبنات بحقوق الآباء والأمهات في مثل هذا الزمن يا من تحملون أمانة الإعلام إي البرامج أي الحملات من أجل حقوق الآباء والأمهات وأنتم معاشر الآباء والأمهات الله الله بتربية الأبناء الإيمان القرآن ادعوا لهم بالصلاح دعوة الوالد والوالدة على ولده لا ترد وكونوا قدوة لهم بالصلاح والاستقامة كما قال تعالى وكن أبوهما صالحا عاملوهما باللين والرفق لا تفرقوا بينهم في العطية أو تفضلوا بعضهم على بعض أحسنوا إلى بناتكم وإلى أبنائكم ليحسن لكم أبناءكم وانتم أيها الأبناء قوموا اليوم بالذي عليكم يأتيكم غدا الذي لكم والجزاء من جنس العمل نسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم البر بآبائنا وأمهاتنا وأن يعيننا على برهما والقيام بحقهما وأن يرزقنا رضاهما رضاه ورضاهما سبحانك الله وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 0
منقول

</B></I>
__________________

{همس احساس}




همس احساسمشاهدة ملفه الشخصيالبحث عن المشاركات التي كتبها همس احساسآضافة وسام جديد للعضو
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
هذه محاضره للشيخ ابراهيم الدويش على قناه المجد واحببت ان انقلها لكم واسال الله ان يفيد بها

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين والصلاة والسلام على إمام المتقين وسيد المرسلين صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين أما بعد ،
معاشر الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما زلنا مع تدبر القرآن والآية لهذه الحلقة هي الآية الثالثة والثلاثون من سورة النساء في قول الحق عز وجل ) وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ( النساء (آية:36) أقف متأملا متعجبا مع هذه الآية كيف قارن الله تعالى حقه بحق الوالدين الله عز وجل في هذه الآية واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا هذا أصل الأصول هذه قضية خلق من أجلها الخلق هذا هو حق الله على العباد فقال الله بعده مباشرة بحقه العظيم هذا الحق العظيم وهذا الأصل العظيم حق الأبوين وحق الوالدين وبالوالدين إحسانا فيا الله ما أشد غفلتنا عن هذه العبادة العظيمة فليس شيئا أعظم بعد التوحيد لقيامي حق الوالدين إنها وصية الله تعالى للأبناء فقال الله تعالى) وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً ( الأحقاف (آية:15) وكما قال الحق عز وجل ) وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ ( لقمان (آية:14) أي جهدا على جهد في الحمل ثم الولادة ثم العناية والرضاعة ثم التربية والرعاية أنشكر لي ولوالديك المصير يقول ابن عباس رضي عنهما لا يقبل الله الأولى حتى يعمل بقرينتها فمن شكر الله ولم يشكر والديه لم يقبل منه أسمعتم معاشر الأبناء من شكر الله ولم يشكر لوالديه لم يقبل منه بل إن رضا الله تعالى مربوط برضا الوالدين فإن الله تعالى لا يرضى عن العبد حتى يرضى والداه عنه وقد أكد هذا المعنى الحبيب صلى الله عليه وسلم فقال رضا الرب في رضا الوالد وسخط الرب في سخط الوالد كما عندا لتلميذي إذا لا نعجب أيها الأبناء والبنات إنه دين الإحسان وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان أبوان ضعيفان شقيان شقيا حتى تسعد وسهرا لتنام وجاعا لتشبع وتجرع الألأم لترتاح أبوك يكدح في الليل والنهار وطول السنين والأعمار عليك يغار ويدفع عنك الأخطار وأما أمك فليس حقها واحد بل أمك وأمك وأمك حملتك كرها على كره ووهن على وهن تسعة أشهر تسكن في أحشائها وتتغذى من دمائها ولذا فقد حكم الله وأمر وأنزل للأبناء بالين والرفق والإحسان للآباء والأمهات بكل ما تحمله هذه المعاني من مقاصد ومعاني فتأمل ذلك النص القرآني كما أخبر الله تعالى فقال ( فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ ) الإسراء (آية:23) الوالدان بابان للجنة مفتوحان الوالدان بابان للجنة مفتوحان أما سمعتم موقف إياس ابن معاوية رحمه الله لما ماتت أمه بكى عند موتها قيل له أنت كيف تبكي وأنت الإمام فقال رحمه الله كلمة عجيبة والله إني لأعلم أن الموت حق ولكن كان لي الجنة بابان مفتوحان فأغلق أحدهما أغلق علي باب من أبواب الجنة أفهمتم أسمعتم معاشر الأبناء فإنه رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه قال من يا رسول الله قال من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة فمن أراد الجنة ومن أحب أن يمد له في عمره ومن أحب أن يمد له في عمره وأن يزاد له في رزقه فليبر والديه ويصل رحمه كما عند أحمد بسند صحيح في حديث الثلاثة أصحاب الغار قصة عجيبة للابن البار اسمعوا ذلك الرجل أحدهم يقول اللهم إنه كان لدي والدان شيخان كبيران وفتيتا صغار كنت أرعى عليهم فإذا رحت عليهم جلبت فلبأت بوالدي أسقيهما قبل بني أسقيهما قبل بني وإني إستأخرت ذات يوم فلم أتي حتى أمسيت فوجدتهما ناما فحلبت كما كنتا أحلب فقمت عند رأسيهما أكره أن أوقظهما وأكره أن أسقي الصبية قبلهما والصبية يتضغاون عند قدمي يبكون يصرخون جوعى عند قدمي حتى طلع الفجر فإن كنت فإن كنت تعلم فعلته ابتغاء وجهك فأفرج لنا فرجة من السماء قال ففرج له من السماء والحديث صحيح إنه الإحسان للآباء إنه الإحسان للآباء أي من يريد إجابة الدعاء لقد كانت حفصة تترحم على هذيل ابنها تدرون ما كان يعمل هذي هذا كان يعند لدى القصب فيقشره ويجففه في الصيف لأن لا يكون له دخان فعندما تستدفئ أو تستخدمه أمه لا يؤذيها ذلك الدخان يوقد عليه لتدفئ سبحان الله يخاف أن يؤذيها الدخان إن الإيمان يومي يتحرك في قلب الإنسان قال أنس ابن النظر استقت أم ابن مسعود ماء في بعض الليالي فذهب فجاءها بشربة فوجدها قد ذهب بها النوم فوقف بالشربة عند رأسها حتى الصبح مخافة أن تتنبأ تريد الماء وهو نائم قال أبو بكر ابن عياش ربما كنت مع أبي منصور ابن المتعمر في منزله جاسا فكانت تصيح به أمه وكانت فظة غليظة وتقول يا منصور يريدك ابن عبيره الوزير على القضاء فتأبى يعني كأنها توبخه على رفضه
وهو كما يقول أبو بكر ابن عياش وهو واضع لحيته على صدره ما يرفع طرفه إليها أبدا سبحان الله كان حيرة ابن فريح يقعد حلقته ليعلم الناس فتقول له أمه اسمعوا هذا الموقف تقول له أمه قم يا حيرة قم يا حيرة فألقي الشعير للدجاج وهو في الحلقة يعلم الناس قم ألقي الشعير للدجاج فيقوم ويقطع حلقة التعليم طاعة لها ويخشى أن يؤخر ذلك قليلا فيكتب عاقا لها في حلقة علم أمام الناس الشاب اليوم أوالفتاة قد تؤمر من أمها أو أبيها فتناديها مرة أو مرتين وثلاث وهي نعم سآتي سأحضر وقد لا تنفذ ولا تقوم بذلك الطلب أة استجابة ذلك النداء ابن عوف لما نادته أمه فأجابها ولكنه أجابها هذه المرة بصوت مرتفع فندم وأعتق رقبتين على هذا الفعل سبحان ربي ما أعظم برهم ما أرق قلوبهم ما أش خوفهم تاقت إلى الحور والفردوس أنفسهم فدللوا دربهم إلى الخلد تدليلا تضيقنا المر دنيانا وقد وجدوا طعم الإيمان معسولا قد أدخلوا جنة الدنيا فوا لهف ممن يقاسي الحرمان مشغولا أي والله كم من محروم من بره لأبويه للإحسان إليهما كم من محروم من هذين البابين للجنة مفتوحان أيها الإخوة والأخوات والله مهما كان صلاح الإنسان مهما كانت كثرة عبادته مهما كانت كثرة قيام ليله صدقته له مهما كان ذلك فإنها لا توازي يسير العروق فإن الله تعالى لم يتجاوز للعابد جريج احتجابه عن أمه عندما نادته وقد كان أعبد بني إسرائيل وأفضل أهل زمانه كشف بالكرامة خرقت له العادة قال للمولود وهو في مهده من أبوك قال الراعي ثم عوقب على ذلك لأنه لم يجب نداء أمه لأنه لم يجب نداء أمه فما الظلم من كان دونه بالفضل وفوقه بالعقوق والله المستعان صور عقوق الوالدين تتفاوت لا أريد أتحدث عن القتل والضرب والشتم ورفع الصوت عليهما وقد تحدثت عنه في حلقة مضت ولكن هناك صور يغفل عنها الكثير من الصالحين والخيرين والمحسنين والذين يريدون حقا القيام بالبر بآبائهم وأمهاتهم من هذه الصور مثلا حدة النظر إليهما إدخال المنكرات في بيتهما التخلي عنهما إحزانهما بتأجيل طلبهما أو نداءهما تأخير قضاء حوائجهما ترك السلام عليهما هجر الحديث معهما هجر الأكل والشرب معهما الانشغال بالقراءة والمهاتفة بالهاتف أو بالجوال عند لقاءهما قلة زيارتهما تقديم رضا الزوجة والأولاد عليهما إذا هذه صور صور من العقوق يغفل عنها الكثير من الناس اليوم كما أن هناك صور جميلة من البر يغفل عنها الكثير حتى ممن يحرصوا على البر بأن يحرص على كل ما يرضيهما أن يجتنب كل ما يسخطهما أن يحرص على إطعامهما أن يحرص على الجلوس معهما أن يحرص على الأقل الإكثار من الاتصال عليهما إن كان بعيد عنهما أن يقبل رأسيهما عند الخروج وعند الدخول أن يحرص على أن لا يعتذر عند طلبهما أن يبادر بالهدية لهما أن لا يسافر إلا بعد إذنهما حتى وإن كبر مهما بلغ فيه المنصب فهما أبوان يحزنان ويخافان على الابن والبنت ولذلك الإنسان حلي بالصالح أن يحرص على مثل هذه الصور البر ويكفي أخي أن عرفت هذا المعيار الحقيقي لقضية البر كما أخبر الله تعالى فقال :  فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً الإسراء (آية:23) وعند ابن حبان أن جبريل عليه السلام قال يا محمد من أدرك أبويه أو أحدهما فلم يبرهما فمات دخل النار فأبعده الله قل أمين فقلت أمين فيا معاشر الأبناء والبنات اتقوا الله في الآباء والأمهات اتقوا الله في الآباء والأمهات فإن برهم يكفر الذنوب والسيئات عن ابن عمر رجل آتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله إني أصبت ذنبا عظيما فهل لي من توبة هل لي توبة فقال هل لم من أم قال لا قال هل لك من خالة قال نعم قال فبرها والحديث رواه الترمذي وأحمد ابن ماجة وحسنه الألباني كما في صحيح ابن ماجة قال الإمام أحمد رحمه الله بر الوالدين كفارة الكبائر فيا معاشر المعلمين والمعلمات المربين والمربيات ذكروا الأبناء والبنات بحقوق الآباء والأمهات في مثل هذا الزمن يا من تحملون أمانة الإعلام إي البرامج أي الحملات من أجل حقوق الآباء والأمهات وأنتم معاشر الآباء والأمهات الله الله بتربية الأبناء الإيمان القرآن ادعوا لهم بالصلاح دعوة الوالد والوالدة على ولده لا ترد وكونوا قدوة لهم بالصلاح والاستقامة كما قال تعالى وكن أبوهما صالحا عاملوهما باللين والرفق لا تفرقوا بينهم في العطية أو تفضلوا بعضهم على بعض أحسنوا إلى بناتكم وإلى أبنائكم ليحسن لكم أبناءكم وانتم أيها الأبناء قوموا اليوم بالذي عليكم يأتيكم غدا الذي لكم والجزاء من جنس العمل نسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم البر بآبائنا وأمهاتنا وأن يعيننا على برهما والقيام بحقهما وأن يرزقنا رضاهما رضاه ورضاهما سبحانك الله وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 0
منقول

</B></I>
__________________

{همس احساس}



همس احساسمشاهدة ملفه الشخصيالبحث عن المشاركات التي كتبها همس احساسآضافة وسام جديد للعضو
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
هذه محاضره للشيخ ابراهيم الدويش على قناه المجد واحببت ان انقلها لكم واسال الله ان يفيد بها

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين والصلاة والسلام على إمام المتقين وسيد المرسلين صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين أما بعد ،
معاشر الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما زلنا مع تدبر القرآن والآية لهذه الحلقة هي الآية الثالثة والثلاثون من سورة النساء في قول الحق عز وجل ) وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ( النساء (آية:36) أقف متأملا متعجبا مع هذه الآية كيف قارن الله تعالى حقه بحق الوالدين الله عز وجل في هذه الآية واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا هذا أصل الأصول هذه قضية خلق من أجلها الخلق هذا هو حق الله على العباد فقال الله بعده مباشرة بحقه العظيم هذا الحق العظيم وهذا الأصل العظيم حق الأبوين وحق الوالدين وبالوالدين إحسانا فيا الله ما أشد غفلتنا عن هذه العبادة العظيمة فليس شيئا أعظم بعد التوحيد لقيامي حق الوالدين إنها وصية الله تعالى للأبناء فقال الله تعالى) وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً ( الأحقاف (آية:15) وكما قال الحق عز وجل ) وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ ( لقمان (آية:14) أي جهدا على جهد في الحمل ثم الولادة ثم العناية والرضاعة ثم التربية والرعاية أنشكر لي ولوالديك المصير يقول ابن عباس رضي عنهما لا يقبل الله الأولى حتى يعمل بقرينتها فمن شكر الله ولم يشكر والديه لم يقبل منه أسمعتم معاشر الأبناء من شكر الله ولم يشكر لوالديه لم يقبل منه بل إن رضا الله تعالى مربوط برضا الوالدين فإن الله تعالى لا يرضى عن العبد حتى يرضى والداه عنه وقد أكد هذا المعنى الحبيب صلى الله عليه وسلم فقال رضا الرب في رضا الوالد وسخط الرب في سخط الوالد كما عندا لتلميذي إذا لا نعجب أيها الأبناء والبنات إنه دين الإحسان وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان أبوان ضعيفان شقيان شقيا حتى تسعد وسهرا لتنام وجاعا لتشبع وتجرع الألأم لترتاح أبوك يكدح في الليل والنهار وطول السنين والأعمار عليك يغار ويدفع عنك الأخطار وأما أمك فليس حقها واحد بل أمك وأمك وأمك حملتك كرها على كره ووهن على وهن تسعة أشهر تسكن في أحشائها وتتغذى من دمائها ولذا فقد حكم الله وأمر وأنزل للأبناء بالين والرفق والإحسان للآباء والأمهات بكل ما تحمله هذه المعاني من مقاصد ومعاني فتأمل ذلك النص القرآني كما أخبر الله تعالى فقال ( فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ ) الإسراء (آية:23) الوالدان بابان للجنة مفتوحان الوالدان بابان للجنة مفتوحان أما سمعتم موقف إياس ابن معاوية رحمه الله لما ماتت أمه بكى عند موتها قيل له أنت كيف تبكي وأنت الإمام فقال رحمه الله كلمة عجيبة والله إني لأعلم أن الموت حق ولكن كان لي الجنة بابان مفتوحان فأغلق أحدهما أغلق علي باب من أبواب الجنة أفهمتم أسمعتم معاشر الأبناء فإنه رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه قال من يا رسول الله قال من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة فمن أراد الجنة ومن أحب أن يمد له في عمره ومن أحب أن يمد له في عمره وأن يزاد له في رزقه فليبر والديه ويصل رحمه كما عند أحمد بسند صحيح في حديث الثلاثة أصحاب الغار قصة عجيبة للابن البار اسمعوا ذلك الرجل أحدهم يقول اللهم إنه كان لدي والدان شيخان كبيران وفتيتا صغار كنت أرعى عليهم فإذا رحت عليهم جلبت فلبأت بوالدي أسقيهما قبل بني أسقيهما قبل بني وإني إستأخرت ذات يوم فلم أتي حتى أمسيت فوجدتهما ناما فحلبت كما كنتا أحلب فقمت عند رأسيهما أكره أن أوقظهما وأكره أن أسقي الصبية قبلهما والصبية يتضغاون عند قدمي يبكون يصرخون جوعى عند قدمي حتى طلع الفجر فإن كنت فإن كنت تعلم فعلته ابتغاء وجهك فأفرج لنا فرجة من السماء قال ففرج له من السماء والحديث صحيح إنه الإحسان للآباء إنه الإحسان للآباء أي من يريد إجابة الدعاء لقد كانت حفصة تترحم على هذيل ابنها تدرون ما كان يعمل هذي هذا كان يعند لدى القصب فيقشره ويجففه في الصيف لأن لا يكون له دخان فعندما تستدفئ أو تستخدمه أمه لا يؤذيها ذلك الدخان يوقد عليه لتدفئ سبحان الله يخاف أن يؤذيها الدخان إن الإيمان يومي يتحرك في قلب الإنسان قال أنس ابن النظر استقت أم ابن مسعود ماء في بعض الليالي فذهب فجاءها بشربة فوجدها قد ذهب بها النوم فوقف بالشربة عند رأسها حتى الصبح مخافة أن تتنبأ تريد الماء وهو نائم قال أبو بكر ابن عياش ربما كنت مع أبي منصور ابن المتعمر في منزله جاسا فكانت تصيح به أمه وكانت فظة غليظة وتقول يا منصور يريدك ابن عبيره الوزير على القضاء فتأبى يعني كأنها توبخه على رفضه
وهو كما يقول أبو بكر ابن عياش وهو واضع لحيته على صدره ما يرفع طرفه إليها أبدا سبحان الله كان حيرة ابن فريح يقعد حلقته ليعلم الناس فتقول له أمه اسمعوا هذا الموقف تقول له أمه قم يا حيرة قم يا حيرة فألقي الشعير للدجاج وهو في الحلقة يعلم الناس قم ألقي الشعير للدجاج فيقوم ويقطع حلقة التعليم طاعة لها ويخشى أن يؤخر ذلك قليلا فيكتب عاقا لها في حلقة علم أمام الناس الشاب اليوم أوالفتاة قد تؤمر من أمها أو أبيها فتناديها مرة أو مرتين وثلاث وهي نعم سآتي سأحضر وقد لا تنفذ ولا تقوم بذلك الطلب أة استجابة ذلك النداء ابن عوف لما نادته أمه فأجابها ولكنه أجابها هذه المرة بصوت مرتفع فندم وأعتق رقبتين على هذا الفعل سبحان ربي ما أعظم برهم ما أرق قلوبهم ما أش خوفهم تاقت إلى الحور والفردوس أنفسهم فدللوا دربهم إلى الخلد تدليلا تضيقنا المر دنيانا وقد وجدوا طعم الإيمان معسولا قد أدخلوا جنة الدنيا فوا لهف ممن يقاسي الحرمان مشغولا أي والله كم من محروم من بره لأبويه للإحسان إليهما كم من محروم من هذين البابين للجنة مفتوحان أيها الإخوة والأخوات والله مهما كان صلاح الإنسان مهما كانت كثرة عبادته مهما كانت كثرة قيام ليله صدقته له مهما كان ذلك فإنها لا توازي يسير العروق فإن الله تعالى لم يتجاوز للعابد جريج احتجابه عن أمه عندما نادته وقد كان أعبد بني إسرائيل وأفضل أهل زمانه كشف بالكرامة خرقت له العادة قال للمولود وهو في مهده من أبوك قال الراعي ثم عوقب على ذلك لأنه لم يجب نداء أمه لأنه لم يجب نداء أمه فما الظلم من كان دونه بالفضل وفوقه بالعقوق والله المستعان صور عقوق الوالدين تتفاوت لا أريد أتحدث عن القتل والضرب والشتم ورفع الصوت عليهما وقد تحدثت عنه في حلقة مضت ولكن هناك صور يغفل عنها الكثير من الصالحين والخيرين والمحسنين والذين يريدون حقا القيام بالبر بآبائهم وأمهاتهم من هذه الصور مثلا حدة النظر إليهما إدخال المنكرات في بيتهما التخلي عنهما إحزانهما بتأجيل طلبهما أو نداءهما تأخير قضاء حوائجهما ترك السلام عليهما هجر الحديث معهما هجر الأكل والشرب معهما الانشغال بالقراءة والمهاتفة بالهاتف أو بالجوال عند لقاءهما قلة زيارتهما تقديم رضا الزوجة والأولاد عليهما إذا هذه صور صور من العقوق يغفل عنها الكثير من الناس اليوم كما أن هناك صور جميلة من البر يغفل عنها الكثير حتى ممن يحرصوا على البر بأن يحرص على كل ما يرضيهما أن يجتنب كل ما يسخطهما أن يحرص على إطعامهما أن يحرص على الجلوس معهما أن يحرص على الأقل الإكثار من الاتصال عليهما إن كان بعيد عنهما أن يقبل رأسيهما عند الخروج وعند الدخول أن يحرص على أن لا يعتذر عند طلبهما أن يبادر بالهدية لهما أن لا يسافر إلا بعد إذنهما حتى وإن كبر مهما بلغ فيه المنصب فهما أبوان يحزنان ويخافان على الابن والبنت ولذلك الإنسان حلي بالصالح أن يحرص على مثل هذه الصور البر ويكفي أخي أن عرفت هذا المعيار الحقيقي لقضية البر كما أخبر الله تعالى فقال :  فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً الإسراء (آية:23) وعند ابن حبان أن جبريل عليه السلام قال يا محمد من أدرك أبويه أو أحدهما فلم يبرهما فمات دخل النار فأبعده الله قل أمين فقلت أمين فيا معاشر الأبناء والبنات اتقوا الله في الآباء والأمهات اتقوا الله في الآباء والأمهات فإن برهم يكفر الذنوب والسيئات عن ابن عمر رجل آتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله إني أصبت ذنبا عظيما فهل لي من توبة هل لي توبة فقال هل لم من أم قال لا قال هل لك من خالة قال نعم قال فبرها والحديث رواه الترمذي وأحمد ابن ماجة وحسنه الألباني كما في صحيح ابن ماجة قال الإمام أحمد رحمه الله بر الوالدين كفارة الكبائر فيا معاشر المعلمين والمعلمات المربين والمربيات ذكروا الأبناء والبنات بحقوق الآباء والأمهات في مثل هذا الزمن يا من تحملون أمانة الإعلام إي البرامج أي الحملات من أجل حقوق الآباء والأمهات وأنتم معاشر الآباء والأمهات الله الله بتربية الأبناء الإيمان القرآن ادعوا لهم بالصلاح دعوة الوالد والوالدة على ولده لا ترد وكونوا قدوة لهم بالصلاح والاستقامة كما قال تعالى وكن أبوهما صالحا عاملوهما باللين والرفق لا تفرقوا بينهم في العطية أو تفضلوا بعضهم على بعض أحسنوا إلى بناتكم وإلى أبنائكم ليحسن لكم أبناءكم وانتم أيها الأبناء قوموا اليوم بالذي عليكم يأتيكم غدا الذي لكم والجزاء من جنس العمل نسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم البر بآبائنا وأمهاتنا وأن يعيننا على برهما والقيام بحقهما وأن يرزقنا رضاهما رضاه ورضاهما سبحانك الله وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 0

منقول

</B></I>
__________________

{همس احساس}



همس احساسمشاهدة ملفه الشخصيالبحث عن المشاركات التي كتبها همس احساسآضافة وسام جديد للعضوأمرك الله تعالى ببر والديك

وجعل هذا الأمر بعد الأمر بتوحيد الله عز وجل مباشرة لبيان عظم أمره

قال الله تعالى

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا

( الإسراء : 23 )






وأوجب عليك سبحانه وتعالى أن تدعو لهما في حياتهما وبعد مماتهما




فبر الوالدين طريقك إلى الجنة




والوالد في هذا الحديث بمعنى الأب والأم والله أعلم


ولقد أتى أحد الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني أريد الجهاد في سبيل الله

قال أمك حية قلت نعم قال النبي صلى الله عليه وسلم

الزم رجلها فثم الجنة

صححه الألباني

وجعل عقوقهما سبب لسخط الخالق سبحانه وتعالى


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

رضا الرب تبارك وتعالى في رضا الوالدين وسخط الله تبارك وتعالى في سخط الوالدين


حسنه الألباني


ولقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم على من أدرك أحد والديه أو كليهما وهما كبار السن ولم يبرهما ويحسن إليهما فيكونا سببا لدخوله الجنة




وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
نااااااااااااااااااااااااااااايس
رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ طلول على المشاركة المفيدة:
قديم 05-15-2011, 11:22 AM   رقم المشاركة : 2
تالين توتو
مشرفة سابقة






 

الحالة
تالين توتو غير متواجد حالياً

 
تالين توتو عضوية مشهورة نوعاً ماتالين توتو عضوية مشهورة نوعاً ماتالين توتو عضوية مشهورة نوعاً ما

تنسيقي ولا أروع متميز أنا وسام العضو المشارك إشراف متميز 

شكراً: 917
تم شكره 883 مرة في 189 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة

رد مع اقتباس
قديم 05-17-2011, 12:06 AM   رقم المشاركة : 3
rossado773
عضو فعال






 

الحالة
rossado773 غير متواجد حالياً

 
rossado773 عضوية تخطو طريقها

وسام العضو المشارك وسام العضو المشارك 

شكراً: 1
تم شكره 110 مرة في 40 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة

بــارك الله فيك وجزاك الجنة إن شــاء الله

وحقيقة موضوع في القمة بدون مجاملة

لأننا في زمان ليس فيه أمان من



رد مع اقتباس
قديم 05-17-2011, 12:11 AM   رقم المشاركة : 4
ضوء القمر
عضو متألق






 

الحالة
ضوء القمر غير متواجد حالياً

 
ضوء القمر عضوية ستكون لها صيت عما قريب

شكراً: 478
تم شكره 254 مرة في 72 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تالين توتو مشاهدة المشاركة

ننتظر جديدك

رد مع اقتباس
قديم 05-17-2011, 01:43 PM   رقم المشاركة : 5
conanshin
عضو نشيط






 

الحالة
conanshin غير متواجد حالياً

 
conanshin عضوية ستكون لها صيت عما قريب

شكراً: 1
تم شكره 27 مرة في 11 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة

شكراااااااااااا اخي

رد مع اقتباس
قديم 05-17-2011, 04:11 PM   رقم المشاركة : 6
الزهراني
عضو خارق






 

الحالة
الزهراني غير متواجد حالياً

 
الزهراني عضوية ستكون لها صيت عما قريبالزهراني عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام العضو المشارك 

شكراً: 587
تم شكره 859 مرة في 198 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة

مشكوووووووووووور ويعطيك العافية...^
ننتظر جديدك...
تقبل مروري....^^^^
دمتمـ بحفظ الرحمنـ^^^^

رد مع اقتباس
قديم 06-03-2011, 06:25 PM   رقم المشاركة : 7
اللؤلؤة الوردية
مشرفة عالم حواء






 

الحالة
اللؤلؤة الوردية غير متواجد حالياً

 
اللؤلؤة الوردية عضوية شعلة المنتدىاللؤلؤة الوردية عضوية شعلة المنتدىاللؤلؤة الوردية عضوية شعلة المنتدىاللؤلؤة الوردية عضوية شعلة المنتدىاللؤلؤة الوردية عضوية شعلة المنتدىاللؤلؤة الوردية عضوية شعلة المنتدىاللؤلؤة الوردية عضوية شعلة المنتدى

الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي عضو متميز 

شكراً: 8,729
تم شكره 5,665 مرة في 1,281 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة

مشكورأخي
جزاك الله خيروجعله في ميزان حسناتك

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 11:14 PM   رقم المشاركة : 8
&ورد الجوري&
عضو متألق






 

الحالة
&ورد الجوري& غير متواجد حالياً

 
&ورد الجوري& عضوية تخطو طريقها

شكراً: 70
تم شكره 233 مرة في 78 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة

بارك الله فيك وانار الله دربك
وجعل مثواك الجنه

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 11:17 PM   رقم المشاركة : 9
ILL
عضو متألق





 

الحالة
ILL غير متواجد حالياً

 
ILL عضوية لديها صيت بسيطILL عضوية لديها صيت بسيط

عضو متميز وسام العضو المشارك 

شكراً: 0
تم شكره 585 مرة في 210 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة

جزااااااك الله خيراااااااا وجعله في ميزان حسناتك





رد مع اقتباس
قديم 06-29-2011, 12:25 PM   رقم المشاركة : 10
hfghfg
عضو جديد





 

الحالة
hfghfg غير متواجد حالياً

 
hfghfg عضوية تخطو طريقها

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

 
افتراضي رد: بر الوالدين طريق إلى الجنة

مشكورأخي

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0