سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > القسم الإسلامي > منتدى العلوم الدينية و الدروس الفقهية

منتدى العلوم الدينية و الدروس الفقهية هنا توضع الدروس الفقهية والعلوم الدينية كعلوم القرءان والحديث والأحكام الدينية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
5.00 من 5 عدد المصوتين: 1
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-28-2010, 10:19 PM
الصورة الرمزية omarhessouka
مشرف المنتدى الرياضي
 
شكراً: 4,616
تم شكره 6,276 مرة في 2,160 مشاركة

omarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدى









Hasri اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

 
البر
التواب
المنتقم
العفو
الرؤوف
مالك الملك
ذوالجلال والاكرام
المقسط
الجامع
الغني
المغني

البر : البر فى اللغة بفتح الباء هو فاعل الخير والمحسن ، وبكسر الباء هو الإحسانوالتقوىالبر فى حقه تعالى هو فاعل البر والإحسان ، هو الذى يحسن على السائلينبحسن عطائه،وينفضل على العابدين بجزيل جزائه ، لا يقطع تإحسان بسبب العصيان ، وهوالذى لا يصدر عنه القبيح ، وكل فعله مليح ، وهذا البر إما فى الدنيا أو فى الدين ،فى الدين بالإيمان والطاعة أو بإعطاء الثواب على كل ذلك ، وأما فى الدنيا فما قسممن الصحة والقوة والجاه والأولاد والأنصار وما هو خارج عن الحصر [IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
التواب :التوبة لغويابمعنى الرجوع ، ويقال تاب وأناب وآب ، فمن تاب لخوف العقوبة فهو صاحب توبة ، ومنتاب طمعا فى الثواب فهو صاحب إنابة ، ومن تاب مراعاة للأمر لا خوفا ولا طمعا فهوصاحب أوبة والتواب فى حق الله تعالى هو الذى يتوب على عبده ويوفقه اليها وييسرها له، ومالم يتب الله على العبد لا يتوب العبد ، فابتداء التوبة من الله تعالى بالحق ،وتمامها على العبد بالقبول ، فإن وقع العبد فى ذنب وعاد وتاب الى الله رحب به ، ومنزل بعد ذلك وأعتذر عفى عنه وغفر ، ، ولا يزال العبد توابا ، ولا يزال الربغفارا
وحظ العبد من هذا الاسم أن يقبل أعذار المخطئين أو المذنبين من رعاياهوأصدقائه مرة بعد أخرى
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
المنتقم : النقمة هى العقوبة ، والله المنتقم الذى يقسم ظهور الكغاة ويشدد العقوبة علىالعصاة وذلك بعد الإنذار بعد التمكين والإمهال ، فإنه إذا عوجل بالعقوبة لم يمعن فىالمعصية فلم يستوجب غاية النكال فى العقوبة
والله يغضب فى حق خلقه بما لا يغضبفى حق نفسه ، فينتقم لعباده بما لا ينتقم لنفسه فى خاص حقه ، فإنه إن عرفت أنه كريمرحيم فأعرف أنه منتقم شديد عظيم ، وعن الفضل أنه قال : من خاف الله دله الخوف علىكل خير[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
العفو : العفو له معنيان الأول : هو المحو والإزالة ، و العفو فى حق الله تعالىعبارة عن إزالة أثار الذنوب كلية فيمحوها من ديوان الكرام الكاتبين ، ولا يطالبهبها يوم القيامة وينسيها من قلوبهم كيلا يخجلوا عند تذكرها ويثبت مكان كل سيئةحسنة
المعنى الثانى : هو الفضل ، أى هو الذى يعطى الكثير ، وفى الحديث : ( سلواالله العفو و العافية ) والعافية هنا دفاع الله عن العبد ، والمعافاة أن يعافيكالله من الناس ويعافيهم منك ، أى يغنيك عنهم ويغنيهم عنك ، وبذلك صرف أذاك عنهموأذاهم عن وحظ العبد من الاسم أن يعفو عمن أساء إليه أو ظلمه وأن يحسن الى منأساء اليه
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
الرؤوف : الرؤوف فىاللغة هى الشديد الرحمة ، والرأفة هى هى نهاية الرحمة ، و الروؤف فى أسماء اللهتعالى هو المتعطف على المذنبين بالتوبة ، وعلى أوليائه بالعصمة ، ومن رحمته بعبادهأن يصونهم عن موجبات عقوبته ، وإن عصمته عن الزلة أبلغ فى باب الرحمن من غفرانهالمعصية ، وكم من عبد يرثى له الخلق بما به من الضر والفاقة وسوء الحال وهو فىالحقيقة فى نعمة تغبطه عليها الملائكة
وقيل أن نبيا شكى الى الله تعالى الجوعوالعرى والقمل ، فأوحى الله تعالى اليه : أما تعرف ما فعلت بك ؟ سددت عنك أبوابالشرك . ومن رحمته تعالى أن يصون العبد عن ملاحظة الأغيار فلا يرفع العبد حوائجهإلا إليه ، وقد قال رجل لبعض الصالحين ألك حاجة ؟ فقال : لا حاجة بى الى من لا يعلمحاجتى . والفرق بين اسم الروؤف والرحيم أنه تعالى قدم الرؤوف على الرحيم والرأفةعلى الرحمة . وحظ العبد من اسم الروؤف أن يكثر من ذكره حتى يصير عطوفا على الخاصوالعام ذاكرا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فىالسماء , و من قطع رجاء من ارتجاه قطع الله رجاءه يوم القيامة فلن يلج الجنة
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
مالك الملك : من أسماء الله تعالىالملك والمالك والمليك ، ومالك الملك والملكوت ، مالك الملك هو المتصرف فى ملكه كيفيشاء ولا راد لحكمه ، ولا معقب لأمره ، والوجو كله من جميع مراتبه مملكة واحدةلمالك واحد هو الله تعالى ، هو الملك الحقيقى المتصرف بما شاء كيف شاء ، إيجاداوإعدتما ، إحياء وإماته ، تعذيبا وإثابة من غير مشارك ولا ممانع ، ومن أدب المؤمنمع اسم مالك الملك أن يكثر من ذكره وبذلك يغنيه الله عن الناس
وروى عن سفيان بنعينه قال: بين أنا أطوف بالبيت إذ رأيت رجلا وقع فى قلبى أنه من عباد الله المخلصينفدنوت منه فقلت: هل تقول شيئا ينفعنى الله به؟ فلم يرد جوابا، ومشى فى طوافه، فلمافرغ صلى خلف المقام ركعتين، ثم دخل اللحجر فجلس، فجلست اليه فقلت: هل تقول شيئاينفعنى الله به؟ فقال: هل تدرون ما قال ربكم: أنا الحى الذى لا أموت هلموا أطيعونىأجعلكم ملوكا لا تزولون، أنا الملك الذى إذا أردت شيئا قلت له كن فيكون[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
ذو الجلال والإكرام : ذو الجلال والأكرام إسم من أسماء الله الحسنى، هو الذى لا جلال ولا كمال إلاوهو له ، ولا كرامة ولا مكرومة إلا وهى صادرة منه ، فالجلال له فى ذاته ةالكرامةفائضة منه على خلقه، وفى تقديم لفظ الجلال على لفظ الإكرام سر ، وهو ان الجلالإشارة الى التنزيه ، وأما الإكرام فإضافة ولابد فيها من المضافين ، والإكرام قريبمن معنى الإنعام إلا أنه أحص منه ، لأنه ينعم على من لا يكرم ، ولا يكرم غلا منينعم عليه ، وقد قيل أن النبى صلى الله عليه وسلم كان مارا فى طريق إذ رأة إعرابيايقول : ( اللهم إنى أسألك بإسمك الأعظم العظيم ، الحنان المنان ، مالك الملك ، ذوالجلال والإكرام ) ، فقال النبى صلى الله عليه وسلم إنه دعى باسم الله الذى إذادعى به أجاب وإذا سئل به أجاب ) ، ومتى أكثر العبد من ذكره صار جليل القدر بينالعوالم ، ومن عرف جلال الله تواضع له وتذلل
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
المقسط : اللغة تقول أقسطالأنسان إذا عدل، وقسط إذا جار وظلم ، والمقسط فى حق الله تعالى هو العادل فىالأحكام ، الذى ينتصف للمظلوم من الظالم، وكاله فى أن يضيف الى إرضاء المظلوم إرضاءالظالم، وذلك غاية العدل والإنصاف، ولا يقدر عليه إلا الله تعالى، وقد روى عن رسولالله صلى الله عليه وسلم أنه قال فى الحديث بينما رسول الله جالس إذ ضحك حتى بدتثناياه ، فقال عمر: بأبى أنت وأمى يارسول الله ما الذى أضحكك؟ قال: رجلان من أمتىجثيا بين يدى رب العزة فقال أحدهما ( ياربى خذ مظلمتى من هذا ) فقال الله عز وجل: رد على أخيك مظلمته، فقال ( ياربى لم يبق من حسناتى شىء) فقال عز وجل للطالب: (كيفتصنع بأخيك ولم يبق من حسناته شىء؟) فقال ( ياربى فليحمل عنى أوزارى ) ثم فاضت عينارسول الله بالبكاء، وقال: ( إن ذلك ليوم عظيم يوم يحتاج الناس أن يحمل عنهمأوزارهم) قال فيقول الله عز جل _ أى للمتظلم _ ( أرفع بصرك فانظر فى الجنان )، فقال (ياربى أرى مدائن من فضة وقصورا من ذهب مكللة بالؤلؤ ،لأى نبى هذا ؟ أو لأى صديقهذا؟ أو لأى شهيد هذا ؟ ) قال الله تعالى عز وجل ( لمن أعطى الثمن ) فقال ياربى ومنيملك ذلك؟ قال :أنت تملكه، فقال: بماذا ياربى؟ فقال بعفوك عن أخيك، فقال: ياربى قدعفوت عنه،قال عز وجل: خذ بيد أخيك فأدخله الجنة، ثم قال رسول الله صلى الله عليهوسلم ، أتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم ، فإن الله يعدل بين المؤمنين يومالقيامة
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
الجامع : تقول اللغةإن الجمع هو ضم الشىؤ بتقريب بعضه من بعض، ويوم الجمع هو يوم القيامة ، لأن اللهيجمع فيه بين الأولين والأخرين ، من الأنس والجن ، وجميع أهل السماء والأرض ، وبينكل عبد وعمله ، وبين الظالم والمظلوم ، وبين كل نبى وأمته ، وبين ثواب أهل الطاعةوعقاب أهل المعصية
الله الجامع لأنه جمع الكمالات كلها ذاتا ووصفا وفعلا ، واللهالجامع والمؤلف بين المتماثلات والمتباينات والمتضادات ، والمتماثلات مثل جمعهالخلق الكثير من الأنس على ظهر الأرض وحشره إياهم فى صعيد القيامة ، وأماالمتباينات فمثل جمعه بين السموات والأرض والكواكب ، والأرض والهواء والبحار ،وكلذلك متباين الأشكال والألوان والطعوم والأوصاف ، وأما المتضادات فمثل جمعه بينالحرارة والبرودة ، والرطوبة واليبوسة ، والله الجامع قلوب أوليائه الى شهود تقديرهليتخلصوا من أسباب التفرقة ، ولينظروا الى الحادثات بعين التقدير، إن كانت نعمةعلموا أن الله تعالى معطيها ، وإن كانت بلية علموا أنه كاشفها
الجامع من العبادهو من كملت معرفته وحسنت سيرته ، هو من لا يطفىء نور معرفته نور ورعه ، ومن جمع بينالبصر والبصيرة
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
الغني : تقول اللغةأن الغنى ضد الفقر ، والغنى عدم الحاجة وليس ذلك إلا لله تعالى ، هو المستغنى عن كلما سواه ، المفتقر اليه كل ما عداه ، هو الغنى بذاته عن العالمين ، المتعالى عنجميع الخلائق فى كل زمن وحين ، الغنى عن العباد ، والمتفضل على الكل بمحض الوداد[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
المغني : الله المغنى الذى يغنى من يشاء غناه عمن سواه ، هو معطى الغنى لعباده ،ومغنى عباده بعضهم عن بعض ، فالمخلوق لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا فكيف يملك ذلكلغيره، وهو المغنى لأوليائه من كنوز أنواره وحظ العبد من الاسم أن التخلقبالغنى يناسبه إظهار الفاقة والفقر اليه تعالى دائما وأبدا ، والتخلق بالمعنى أنتحسن السخاء والبذل لعباد الله تعالى
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image002.gif[/IMG]
المانع
الضار النافع
النور
الهادئ
البديع
الباقي
الوارث
الرشيد
الصبور

المانع : تقولاللغة أن المنع ضد الإعطاء ، وهى أيضا بمعنى الحماية ، الله تعالى المانع الذى يمنعالبلاء حفظا وعناية ، ويمنع العطاء عمن يشاء أبتلاء أو حماية ، ويعطى الدنيا لمنيحب ومن لا يحب ، ولا يعطى الآخرة إلا لمن يحب ، سبحانه يغنى ويفقر ، ويسعد ويشقى ،ويعطى ويحرم ، ويمنح ويمنع فهو المعطى المانع ، وقد يكون باطن المنع العطاء ، قديمنع العبد من كثرة الأموال ويعطيه الكمال والجمال ، فالمانع هو المعطى ، ففى باطنالمنع عطاء وفى ظاهر العطاء بلاء ، هذا الاسم الكريم لم يرد فى القرآن الكريم ولكنهمجمع عليه فى روايات حديث الاسماء الحسنى وفى القرآن الكريم معنى المانع ، وفى حديثللبخارة :اللهم من منعت ممنوع
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
الضار النافع : تقول اللغة أن الضر ضد النفع ، والله جل جلاله هو الضار ، أىالمقدر للضر لمن أراد كيف أراد ، هو وحده المسخر لأسباب الضر بلاء لتكفير الذنوب أوابتلاء لرفع الدرجات ، فإن قدر ضررا فهو المصلحة الكبرى . الله سبحانه هو النافعالذى يصدر منه الخير والنفع فى الدنيا والدين ، فهو وحده المانح الصحة والغنى ،والسعادة والجاه والهداية والتقوىوالضار النافع إسمان يدلان على تمام القدرةالإلهية ، فلا ضر ولا نفع ولا شر ولا خير إلا وهو بإرادة الله ، ولكن أدبنا مع ربنايدعونا الى أن ننسب الشر الى أنفستا ، فلا تظن أن السم يقتل بنفسه وأن الطعام يشبعبنفسه بل الكل من أمر الله وبفعل الله ، والله قادر على سلب الأشياء خواصها ، فهوالذى يسلب الإحراق من النار ، كما قيل عن قصة إبراهيم ( قلنا يا نار كونى برداوسلاما على إبراهيم ) ، والضار النافع وصفان إما فى أحوال الدنيا فهو المغنىوالمفقر ، وواهب الصحة لهذا والمرض لذاك ، وإما فى أحوال الدين فهو يهدى هذا ويضلذاك ، ومن الخير للذاكر أن يجمع بين الأسمين معا فإليهما تنتهى كل الصفاتوحظالعبد من الاسم أن يفوض الأمر كله لله وأن يستشعر دائما أن كل شىء منهواليه
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
النور :تقول اللغة النور هو الضوء والسناء الذى يعين على الإبصار ، وذلك نوعان دنيوىوأخروى ، والدنيوى نوعان : محسوس بعين البصيرة كنور العقل ونور القرآن الكريم ،والأخر محسوس بعين البصر ، فمن النور الإلهى قوله تعالى ( قد جاءكم من الله نوروكتاب مبين ) ومن النور المحسوس قوله تعالى ( هو الذى جعل الشمس ضياء والقمر نور ) ، والنور فى حق الله تعالى هو الظاهر فى نفسه بوجوده الذى لا يقبل العدم ، المظهرلغيره بإخراجه من ظلمة العدم الى نور الوجود ، هو الذى مد جميع جميع المخلوقاتبالأنوار الحسية والمعنوية ، والله عز وجل يزيد قلب المؤمن نورا على نور ، يؤيدهبنور البرهان ، ثم يؤيده بنور العرفان ، والنور المطلق هو الله بل هو نور الأنوار ،ويرى بعض العارفين أن اسم النور هو اسم الله الأعظم
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
الهادئ :تقول اللغةأن الهداية هى الإمالة ، ومنه سميت الهدية لأنها تميل قلب المهدى اليه الهدية الىالذى أهداه الهدية ، والله الهادى سبحانه الذى خص من أراد من عباده بمعرفته وأكرمهبنور توحيده ويهديه الى محاسن الأخلاق والى طاعته ، ويهدى المذنبين الى التوبة ،ويهدى جميع المخلوقات الى جلب مصالحها ودفع مضارها والى ما فيه صلاحهم فى معاشهم ،هو الذى يهدى الطفل الى ثدى أمه .. والفرخ لألتقاط حبه .. والنحل لبناء بيته علىشكل سداسى .. الخ ، إنه الأعلى الذى خلق فسوى والذى قدر فهدى ، والهادى من العبادهم الأنبياء والعلماء ، وفى الحقيقة أن الله هو الهادى لهم على السنتهم
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
البديع :اتقول اللغة إن الإبداع إنشاء صنعة بلا احتذاء أو اقتداء ، والإبداع فى حقالله تعالى هو إيجاد الشىء بغير ألة ولا مادة ولا زمان ولا مكان ، وليس ذلك إلا للهتعالى ، والله البديع الذى لا نظير له فى معنيان الأول : الذى لا نظير له فى ذاتهولا فى صفاته ولا فى أفعاله ولا فى مصنوعاته فهو البديع المطلق ، ويمتنع أن يكون لهمثيل أزلا وابدا ، والمعنى الثانى : أنه المبدع الذى ابدع الخلق من غير مثالسابق
وحظ العبد من الاسم الأكثار من ذكره وفهم معناه فيتجلى له نوره ويدخلهالحق تبارك وتعالى فى دائرة الإبداع ، ومن أدب ذكر هذا الاسم أن يتجنب البدعةويلازم السنة
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
الباقي :البقاء ضدالفناء ، والباقيات الصالحات هى كل عمل صالح ، والله الباقى الذى لا ابتداء لوجوده،الذى لا يقبل الفناء ، هو الموصوف بالبقاء الأزلى من أبد الأبد الى ازل ازل الأزل،فدوامه فى الأزل هو القدم ودوامه فى الأبد هو البقاءولم يرد اسم الباقى بلفظهفى القرآن الكريم ولكن مادة البقاء وردت منسوبة الى الله تعالى ففى سورة طه ( واللهخير وأبقى ) وفى سورة الرحمن ( ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام ) ، وحظ العبد منالاسم إذا أكثر من ذكره كاشفه الله بالحقائق الباقية ، وأشهده الأثار الفانية فيفرالى الباقى بالأشواق
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
الوراث :الوارث سبحانه هو الباقى بعد فناء الخلق ، وقيل الوارث لجميع الأشياء بعدفناء أهلها ،روى أنه ينادى يوم القيامة : لمن الملك اليوم ؟ فيقال : لله الواحدالقهار. وهذا النداء عبارة عن حقيقة ما ينكشف للأكثرين فى ذلك اليوم إذ يظنونلأنفسهم ملكا ، أما أرباب البصائر فإنهم أبدا مشاهدون لمعنى هذا النداء ، يؤمنونبأن الملك لله الواحد القهار أزلا وابدا . ويقول الرازى ( أعلم أن ملك جميعالممكنات هو الله سبحانه وتعالى ، ولكنه بفضله جعل بعض الأشياء ملكا لبعض عباده ،فالعباد أنما ماتوا وبقى الحق سبحانه وتعالى ، فالمراد يكون وارثا هو هذا .[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]

الرشيد : الرشد هو الصلاح والأستقامة ،وهو خلاف الغى والضلالة ، والرشيد كما يذكرالرازى على وجهين أولهما أن الراشد الذى له الرشد ويرجع حاصله الى أنه حكيم ليس فىأفعاله هبث ولا باطل ، وثانيهما إرشاد الله يرجع الى هدايته ، والله سبحانه الرشيدالمتصف بكمال الكمال عظيم الحكمة بالغ الرشاد وهو الذى يرشد الخلق ويهديهم الى مافيه صلاحهم ورشادهم فى الدنيا وفى الآخرة ، لا يوجد سهو فى تدبيره ولا تقديره ، وفىسورة الكهف ( من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل الله فلن تجد له وليا مرشدا ) ،وينبغى للإنسان مع ربه الرشيد أن يحسن التوكل على ربه حتى يرشده ، ويفوض أمرهبالكلية اليه وأن يستجير به كل شغل ويستجير به فى كل خطب ، كما أخبر الله عن عيسىعليه السلام بقوله تعالى ( ولما توجه تلقاء ربه قال عسى ربى أن يهدينى سواء السبيل) وهكذا ينبغى للعبد إذا أصبح أن يتوكل على ربه وينتظر ما يرد على قلبه من الإشارةفيقضى أشغاله ويكفيه جميع أموره
[IMG]file:///D:/DOCUME%7E1/simo/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG]
الصبور :تقول اللغةأن الصبر هو حبس النفس عن الجزع ، والصبر ضد الجزع ، ويسمى رمضان شهر الصبر أن فيهحبس النفس عن الشهوات ، والصبور سبحانه هو الحليم الذى لا يعاجل العصاة بالنقمة بليعفو أو يؤخر ، الذى إذا قابلته بالجفاء قابلك بالعطاء والوفاء ، هو الذى يسقطالعقوبة بعد وجوبها ، هو ملهم الصبر لجميع خلقه ، واسم الصبور غير وارد فى القرآنالكريم وإن ثبت فى السنة، و الصبور يقرب معناه من الحليم ، والفرق بينهم أن الخلقلا يأمنون العقوبة فى صفة الصبور كما يأمنون منها فى صيغة الحليم
والصبر عندالعباد ثلاثة أقسام : من يتصبر بأن يتكلف الصبر ويقاسى الشدة فيه .. وتلك أدنىمراتب الصبر ، ومن يصبر على على تجرع المرارة من غير عبوس ومن غير إظهار للشكوى .. وهذا هو الصبر وهو المرتبة الوسطى ، ومن يألف الصبر والبلوى لأنه يرى أن ذلك بتقديرالمولى عز وجل فلا يجد فيه مشقة بل راحة
وقيل اصبروا فى الله .. ، وصابروا لله .. ، ورابطوا مع الله.. ، فالصبر فى الله بلاء ، والصبر لله عناء ، والصبر مع اللهوفاء ، ومتى تكرر الصبر من العبد أصبح عادة له وصار متخلقا بأنوار الصبور

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ omarhessouka على المشاركة المفيدة:
قديم 12-28-2010, 11:34 PM   رقم المشاركة : 2
omarhessouka
مشرف المنتدى الرياضي






 

الحالة
omarhessouka غير متواجد حالياً

 
omarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدى

التميز في القسم الرياضي التميز في قسم الأسرة العام الوسام البرونزي وسام الإخلاص 

شكراً: 4,616
تم شكره 6,276 مرة في 2,160 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

و الله ولي توفيقنا

رد مع اقتباس
قديم 12-29-2010, 03:37 PM   رقم المشاركة : 3
محمد بن علي
مشرف سابق






 

الحالة
محمد بن علي غير متواجد حالياً

 
محمد بن علي عضوية تخطو طريقها

وسام العضو المشارك 

شكراً: 0
تم شكره 91 مرة في 48 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

تسلم اخوي عالموضوع المفيد مشكوور

رد مع اقتباس
قديم 12-29-2010, 03:44 PM   رقم المشاركة : 4
JoOoJoOo
عضو متألق






 

الحالة
JoOoJoOo غير متواجد حالياً

 
JoOoJoOo عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام العضو المشارك 

شكراً: 118
تم شكره 305 مرة في 67 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

الله يجعلو في موازين حسناتك يارب

رد مع اقتباس
قديم 01-17-2012, 08:59 AM   رقم المشاركة : 5






 

الحالة
ساكورا هارونو.. غير متواجد حالياً

 
ساكورا هارونو.. عضوية ستكون لها صيت عما قريبساكورا هارونو.. عضوية ستكون لها صيت عما قريب

شكراً: 791
تم شكره 528 مرة في 260 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

سبحان الله
اسماء تحمل معاني بالرغم انا نقولها شيء
عادي ومانتفكر بمعانيها
تستحق افضل شكر+تقييم

رد مع اقتباس
قديم 01-17-2012, 12:51 PM   رقم المشاركة : 6
صديق الدرب
عضو سوبر






 

الحالة
صديق الدرب غير متواجد حالياً

 
صديق الدرب عضوية ستكون لها صيت عما قريبصديق الدرب عضوية ستكون لها صيت عما قريب

الوسام الفضي مسابقة فرق مونمس الكبرى 

شكراً: 937
تم شكره 931 مرة في 354 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

مشكوووووور على الشرح
جعلها الله في ميزان حسناتك
وفقك الله لكل خير
بانتظار جديدك
تقبل مروري

في أمان الله

رد مع اقتباس
قديم 01-17-2012, 03:48 PM   رقم المشاركة : 7
K A K A S H I
عضو سوبر





 

الحالة
K A K A S H I غير متواجد حالياً

 
K A K A S H I عضوية ستكون لها صيت عما قريبK A K A S H I عضوية ستكون لها صيت عما قريب

وسام العضو المشارك 

شكراً: 266
تم شكره 467 مرة في 192 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

جزااااااك الله الف خير...

رد مع اقتباس
قديم 01-17-2012, 08:40 PM   رقم المشاركة : 8
صادق المشاعر
مشرف سابق






 

الحالة
صادق المشاعر غير متواجد حالياً

 
صادق المشاعر عضوية مميزة فعلاًصادق المشاعر عضوية مميزة فعلاًصادق المشاعر عضوية مميزة فعلاًصادق المشاعر عضوية مميزة فعلاًصادق المشاعر عضوية مميزة فعلاًصادق المشاعر عضوية مميزة فعلاً

التميز في قسم الأسرة العام مسابقة فرق مونمس الكبرى وسام العضو المشارك 

شكراً: 594
تم شكره 2,203 مرة في 816 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

‏^^
جزآإك الله خير
تسسلم ع الطرح
‏..~

رد مع اقتباس
قديم 01-18-2012, 02:06 AM   رقم المشاركة : 9
omarhessouka
مشرف المنتدى الرياضي






 

الحالة
omarhessouka غير متواجد حالياً

 
omarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدى

التميز في القسم الرياضي التميز في قسم الأسرة العام الوسام البرونزي وسام الإخلاص 

شكراً: 4,616
تم شكره 6,276 مرة في 2,160 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

نورتوووونااا بإطلالتكن
و مشكووورين على المرووور

رد مع اقتباس
قديم 01-18-2012, 02:08 AM   رقم المشاركة : 10
omarhessouka
مشرف المنتدى الرياضي






 

الحالة
omarhessouka غير متواجد حالياً

 
omarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدىomarhessouka عضوية شعلة المنتدى

التميز في القسم الرياضي التميز في قسم الأسرة العام الوسام البرونزي وسام الإخلاص 

شكراً: 4,616
تم شكره 6,276 مرة في 2,160 مشاركة

 
افتراضي رد: اسماء الله الحسنا (.8.9) مع التفسير

نورتوووونااا بإطلالتكن
و مشكووورين على المرووور

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(7.8.9), الله, التفسير, الحسنا, اسماء

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0