سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


رمضان 1435 - 2014 رمضان 2014 هنا توضع مواضيع الخاصة برمضان 1435

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-14-2018, 04:13 PM
الصورة الرمزية -قمر الليالي-
مشرفة القسم الإسلامي والأسرة
 
شكراً: 4,033
تم شكره 3,382 مرة في 1,194 مشاركة

-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع









افتراضي وداع رمضان

 

بسم الله الرحمن الرحيم السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


ها هو شهر الخير قد قوضت خيامه، وتصرمت أيامه، فحق لنا أن نحزن على فراقه، وأن نذرف الدموع عند وداعه.

وكيف لا نحزن على فراقه ونحن لا ندري هل ندرك غيره أم لا؟ كيف لا تجري دموعنا على رحيله؟ ونحن لا ندري هل رفع لنا فيه عمل صالح أم لا؟ وهل ازددنا فيه قرباً من ربنا أم لا؟ كيف لا نحزن عليه وهو شهر الرحمات، وتكفير السيئات، وإقالة العثرات؟!

يمضى رمضان بعد أن أحسن فيه أقوام وأساء آخرون، يمضى وهو شاهد لنا أو علينا، شاهد للمشمر بصيامه وقيامه وبره وإحسانه، وشاهد على المقصر بغفلته وإعراضه ونسيانه.

رمضان سوق قام ثم انفض، ربح فيه من ربح، وخسر فيه من خسر، فلله كم سجد فيه من ساجد؟ وكم ذكر فيه من ذاكر؟ وكم شكر فيه من شاكر؟ وكم خشع فيه من خاشع؟ وكم فرّط فيه من مفرِّط؟ وكم عصى فيه من عاص؟

ارتحل شهر الصوم، فما أسعد نفوس الفائزين، وما ألذ عيش المقبولين، وما أذل نفوس العصاة المذنبين، وما أقبح حال المسيئين المفرطين.



لا بد من وقفة محاسبة جادة، ننظر فيها ماذا قدمنا في شهرنا من عمل؟ وما هي الفوائد التي استفدناها منه؟ وما هي الأمور التي قصرنا فيها؟ فمن كان محسناً، فليحمد الله، وليزدد إحساناً، وليسأل الله الثبات والقبول والغفران، ومن كان مقصراً فليتب إلى مولاه قبل حلول الأجل.

تذكر أيها الصائم وأنت تودع شهرك سرعة مرور الأيام، وانقضاء الأعوام؛ فإن في مرورها وسرعتها عبرة للمعتبرين، وعظة للمتعظين قال عز وجل: {يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار} (النور:44)، بالأمس القريب كنا نتلقى التهاني بقدومه، ونسأل الله بلوغه، واليوم نودعه بكل أسىً، ونتلقى التعازي برحيله، فما أسرع مرور الليالي والأيام، وكر الشهور والأعوام.

والعمر فرصة لا تمنح للإنسان إلا مرة واحدة، فإذا ما ذهبت هذه الفرصة وولت، فهيهات أن تعود مرة أخرى، فاغتنم أيام عمرك قبل فوات الأوان، ما دمت في زمن الإمكان، قال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: "إن الليل والنهار يعملان فيك، فاعمل أنت فيهما"، وقال ابن مسعود رضي الله عنه: "ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه، نقص فيه أجلي، ولم يزد فيه عملي".

وتذكر دائماً أن العبرة بالخواتيم، فاجعل ختام شهرك الاستغفار والتوبة، فإن الاستغفار ختام الأعمال الصالحة، وقد قال عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم في آخر عمره: {إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان تواباً} (النصر:1-3)، وأمر سبحانه الحجيج بعد قضاء مناسكهم وانتهاء أعمال حجهم بالاستغفار، فقال جل وعلا: {ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم} (البقرة:199).

كان سلفنا الصالح رضوان الله عليهم يجتهدون في إتمام العمل وإتقانه، ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله، ويخافون من رده، كما وصف الله عباده المؤمنين بأنهم: {يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون} (المؤمنون:60)، فهل شغلك -أخي الصائم- هذا الهاجس، وأنت تودع شهرك، قال علي رضي الله عنه: "كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل، ألم تسمعوا إلى قول الحق عز وجل: {إنما يتقبل الله من المتقين} (المائدة:27)، وكان ينادي في آخر ليلة من شهر رمضان: "يا ليت شعري! من هذا المقبول منَّا فنهنيه، ومن هذا المحروم فنعزيه، أيها المقبول هنيئاً لك، أيها المحروم جبر الله مصيبتك".

**********

ها نحن نودع ما استقبلناه بالأمس، وها هو شهر رمضان يعد عدَّته للرحيل.. لقد حلَّ علينا رمضان ضيفاً كريماً ويغادرنا كما جاءنا، وهذه سنة الله في الكون.. شهر يجيء، وشهر يذهب.. وهكذا الدنيا دواليك..

ونقف لحظة ونحن نودع رمضان، لنسأل أنفسنا: ماذا قدمنا لرمضان، ماذا فعلنا في رمضان، هل صمناه حق الصيام، وهل قمناه حق القيام، هل تحققت فينا الحكمة من الصيام (لعلكم تتقون)البقرة/١٨٣، هل زادت طاعاتنا في رمضان، أم أنه مر علينا ونحن لاعبون لاهون؟!

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ دَخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ ثُمَّ انْسَلَخَ قَبْلَ أَنْ يُغْفَرَ لَهُ) [رواه الترمذي وأحمد]، فهل نحن من الذين رغمت أنوفهم أم من الذين سعدت أيامهم برحمة الله، أم نحن من الذي غرّهم طول الأمل، وقضينا رمضان لاعبين لاهين مغرورين بطول الأمل؟!

يا من بدنياه اشتغل وغره طول الأمل

الموت يأتي بغتة والقبر صندوق العمل

أيها الأحبة:لقد أكرمنا الله بشهر رمضان بأن ضاعف فيه الأجور، وأعطانا فرصة لتدارك ما فاتنا من الأعمال الصالحة، فهل كنا على قدر عطاء الله، وهل كنا على قدر كرم الله؟!

طوبى للتائبين في رمضان، وطوبى للعابدين في رمضان، وهنيئاً لمن أقبل على الله في رمضان، والخسارة كل الخسارة، والثبور كل الثبور لمن لم يستثمر هذا الشهر؛ فقد لا يدركه مرة أخرى. فمن لم يتب في رمضان متى يتوب، ومن لم يرجع إلى ربه في رمضان متى يؤوب، ومن لم يأخذ بحظ وافر من هذه الليالي متى يحصل على المطلوب؟!

أيها الأحبة:وماذا بعد رمضان؟! هل نعود إلى ما كنا عليه من معاصٍ وتركٍ للفرائض، كثيرون هم الذين يقبلون على الطاعات في رمضان من صلاة وصدقة وقراءة للقرآن، ولكننا نجدهم ما إن ينقضي رمضان حتى يضيعوا الصلاة ويحبسوا الأموال ويهجروا القرآن، ويعود الإنسان إلى ما كان عليه.

المولى عز وجل يريد منا أن نبقى بعد رمضان كما كنا في رمضان، فما شرع لنا رمضان إلا لتحقيق التقوى، ولتمرين النفس على طاعة الله.

ولكن.. كيف نودع رمضان، هل نودعه بالبكاء والنحيب؟! كلا بل نودعه بالطاعة كما استقبلناه، نودعه بالشكر لله على أن بلغنا إياه، نودعه بالعزم على أن يبقى معنى الصيام في نفوسنا، نودعه بزيادة الطاعات.. ألا ترون النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام كانوا يكثرون من الطاعات في أواخر رمضان.. كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر الأواخر من رمضان أيقظ أهله وشد المئزر وأحيا الليل.

ونحن نودع رمضان ندعو الله أن يتقبل منا ومنكم الطاعات، ونستعد لنيل الجائزة الأولى والفرحة الأولى التي وعدنا بها ربنا: (لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ)رواه مسلم.

هنيئاً لكم نيل الفرحة الأولى؛ فرحة العيد، ونذكر أن العيد عندنا عبادة، فأعيادنا تأتي بعد العبادات: عيد الفطر يأتي بعد الصيام، وعيد الأضحى يأتي بعد الحج. وأيضاً بداية أعيادنا عبادة وهي صلاة العيد؛ فيبدأ نهارنا بالعبادة، ومن ثم قالوا: "ليس العيد بلبس الجديد، وإنما العيد لمن طاعاته تزيد".

ونحذر من أن الشياطين تطلق من أصفادها ليلة العيد، فنحذر أنفسنا وأهلينا من أن نختم عملنا الصالح بمحرمات نرتكبها في الأعياد من اختلاطٍ محرم، ولهوٍ محرم، فنكون كأمثال التي نقضت غزلها وأبطلت عملها، أعاذنا الله من ذلك

*************

اللهم لك الحمد أن بلغتنا شهر رمضان، اللهم تقبل منا الصيام والقيام، وأحسن لنا الختام، اللهم اجبر كسرنا على فراق شهرنا، وأعده علينا أعواماً عديدة وأزمنة مديدة، واجعله شاهداً لنا لا علينا، اللهم اجعلنا فيه من عتقائك من النار، واجعلنا فيه من المقبولين الفائزين.

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
اللهم ارزقني خاتمة حسنة ترضى بها عني
إلهي، وإن أتى علي يوم وسكنت في الترآت وكنت نسياً منسياً ..
ف ارحم ضعفي وآنس وحدتي وهب لي نعيما ً
أبدياً أسعد به في جنتك ❥
رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0