سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > القسم الإسلامي > منتدى العلوم الدينية و الدروس الفقهية

منتدى العلوم الدينية و الدروس الفقهية هنا توضع الدروس الفقهية والعلوم الدينية كعلوم القرءان والحديث والأحكام الدينية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-04-2017, 05:59 PM
الصورة الرمزية -قمر الليالي-
مشرفة القسم الإسلامي والأسرة
 
شكراً: 4,033
تم شكره 3,382 مرة في 1,194 مشاركة

-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع









افتراضي أحكام المسح على الخفين || الفصل الثالث || ما يشترط وما لا يشترط في المسح (2)

 



الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركاً فيه والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمد ابن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
وبــــــــــــ ع ــــــــــــد

حياكم الله اخوتنا أعضآء ، زوآر مونمس الكرام
فــــي لقآء متجدد بإذن الله

لسلسلة ( أحكام المسح على الخفين )


نتطرق فيها لمعرفة الأحكام الشرعية المترتبة للمسح على الخفين

وما هي شروطه وأحكامه بالأدلة الشرعية من الكتاب والسنة
وفقنا الله وإياكم إلى العلم النافع والعمل الصالح ورزقنا وإياكم الهدى
والتقى والعفاف والغنى إنه جواد كريم ~

الفصل الثالث || ما يشترط وما لا يشترط في المسح (2)

________________________________________


المبحث السَّادس:
(( هل يُشتَرَط أن يكون الخفُّ مباحًا ))


لا يشترطُ أن يكونَ الخفُّ مباحًا، فيصحُّ المسحُ على الخفِّ المسروقِ أو المغصوبِ،
وهو مَذهَبُ الجُمهورِ: الحنفيَّة ، والمالكيةَّ ، والصَّحيحُ مِن مذهب الشافعيَّة ، وروايةٌ عن أحمدَ .


وذلك للآتي:

أولًا: لأنَّ معصيةَ الغصبِ أو السَّرقة لا تختصُّ باللُّبس، فلم تمنعْ صحَّةَ العبادةِ،

كالصلاةِ في الدَّار المغصوبةِ .


ثانيًا: لأنَّ العبادةَ لا يؤثِّرُ فيها مقارنةُ الغَصبِ، كالصلاةِ في الدارِ المغصوبةِ، والثَّوبِ المغصوبِ




المبحث السَّابع:
(( أن يكون الخفُّ طاهرًا ))

لا يصحُّ المسحُ على الخفِّ النَّجسِ العَينِ؛
نصَّ على ذلك ..المالكية ، والشَّافعيَّة ، والحنابلة ،
وذلك لأنَّ الخُفَّ بدلٌ عن الرِّجل، فلو كانت الرِّجلُ نجِسةً لم تُغسَلْ عن الوضوءِ،
حتى تطهُر عن النَّجاسةِ، فكذلك لا يُمسَح على بدَلِها، وهو نَجِسُ العَينِ

المبحث الثَّامن:
(( أن يكونَ الماسِح على طهارةٍ مائيَّة ))

مِن شرْطِ المَسحِ على الخفِّ أن يكونَ الماسحُ على طهارةٍ مائيَّة،
فلا يصحُّ المسحُ على طهارة التيمُّمِ، وهذا باتِّفاقِ المَذاهِبِ الفِقهيَّةِ الأربَعةِ:
الحنفيَّة (1) ، والمالكيَّة (2) ، والشَّافعيَّة (3) ، والحنابلة (4) ،
وحُكِيَ الإجماعُ على ذلك (5) .

الأدلَّة:


أولًا:مِن السُّنَّةِ
عن المُغيرة بن شُعبةَ رَضِيَ اللهُ عنه قال: ((كنتُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في سَفرٍ،
فأهويتُ لِأنزعَ خُفَّيه، فقال: دَعْهما؛ فإنِّي أدخلتُهما طاهِرَتينِ، فمَسَح عليهما)) (6) .


وجه الدَّلالة:


أنَّ قولَه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ: ((فإنِّي أدخلتُهما طاهِرَتينِ)) متعلِّق بالرِّجلينِ،
وهذا لا يكونُ إلَّا بالطَّهارةِ المائيَّة، أمَّا طهارةُ التيمُّم، فهي متعلِّقةٌ بالوجهِ والكفَّينِ،
ولا عَلاقةَ لها بالرِّجلينِ .

ثانيًا:
أنَّ المتيمِّمَ لبِس الخفَّ على طهارةٍ غيرِ كاملةٍ


المبحث التَّاسع:
(( لُبس الخفَّين بعد كمال الطَّهارة ))
اختلف أهلُ العِلمِ في اشتراط لُبسِ الخفَّين بعد كمالِ الطَّهارةِ، على قولين:

القول الأوَّل:
يُشتَرطُ لِجوازِ المسحِ على الخفَّين أن يكونَ لَبِسَهما بعد غَسلِ الرِّجلين كِلتَيهما،
وهو مَذهَبُ الجُمهورِ: المالكيَّة ، والشَّافعيَّة ، والحنابلة .

الدليل مِن السُّنَّةِ:
عن المُغيرة بن شُعبة رَضِيَ اللهُ عنه قال: ((كنتُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في سفَرٍ،
فأهويتُ لأنزِعَ خفَّيه، فقال: دعْهما؛ فإنِّي أدخلتُهما طاهِرَتينِ، فمسَح عليهما)) .


وجه الدَّلالة:
أنَّ عمومَ قولِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ((أدخلتُهما طاهرتين))
يدلُّ على اشتراطِ الطَّهارة الكاملةِ عند إدخال الخفَّين؛ لصحَّةِ المَسحِ عليهما .

القول الثَّاني:
لا يُشتَرَطُ أن يكون لُبسُ الخفَّينِ بعد كمالِ الطَّهارةِ؛
وهو مذهَبُ : الحنفيَّة ، والظَّاهريَّة ، وروايةٌ عند الحنابلة ،
وبه قال طائفةٌ مِن السَّلَفِ ، واختاره ابنُ تيميَّة ، وابنُ القيِّم.

الأدلَّة:


أولًا: مِن السُّنَّةِ
عن المُغيرةِ بن شُعبَةَ رَضِيَ اللهُ عنه قال: كنتُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في سَفرٍ،
فأهويتُ لِأنزعَ خُفَّيه، فقال: ((دَعْهما؛ فإنِّي أدخلتُهما طاهرتينِ، فمَسَح عليهما)) .


وجه الدَّلالة:
أنَّ مَن غَسلَ إحدى رِجلَيه ثم ألبَسَها الخفَّ، ثم غسَل الثَّانية ثم ألبَسها الخفَّ،
فإنَّه يصدُقُ عليه أنَّه أدخل قدَميه في الخفِّ طاهِرَتينِ .

ثانيًا:
أنَّ المخالِفَ يأمُرُه- حتى تصحَّ طهارَتُه- أن ينزعَ خفَّه الأيمنَ،
ثم يلبَسَه مرةً أخرى؛ حتى يصدُقَ عليه أنَّه لَبِسَه على طهارةٍ كاملة،
وهذا عبَثٌ محضٌ يُنزَّه الشَّارِعُ عن الأمر به، ولا مصلحةَ للمكلَّفِ في القيامِ به



المبحث العاشر:
(( أن يكون المسحُ لطهارةٍ صُغرى ))
يجوز المسحُ على الخفَّين في الحدَث الأصغَرِ دون الحدَثِ الأكبَرِ.


الأدلَّة:


أولًا: مِن السُّنَّةِ
عن صَفوانَ بن عَسَّالٍ رَضِيَ اللهُ عنه قال: ((كان رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم
يأمُرنا إذا كنَّا على سفَرٍ أنْ لا نَنزعَ خِفافَنا ثلاثةَ أيَّام ولياليَهنَّ، إلَّا مِن جَنابةٍ،
ولكِن مِن غائطٍ وبولٍ ونَومٍ)) .

ثانيًا:
من الإجماع
نقَل الإجماعَ على ذلك: ابنُ قُدامة ، والنوويُّ ، وابنُ حَجَر



المبحث الحادي عشر:
(( أحكامُ لُبس الخُفِّ على الخفِّ ))

المطلب الأوَّل:
مَن توضَّأ ولبِس الخفَّ الأوَّل ثمَّ الثَّاني، ثمَّ أحْدَث
مَن توضَّأ ولبس الخفَّ الأوَّل ثمَّ الثَّاني، ثمَّ أحدثَ؛ فله أن يمسحَ على الأعلى ،
وهذا مَذهَبُ الجُمهورِ: الحنفيَّة ، والمالكيَّة ، والحنابلة ، وهو القَولُ القَديمُ عند الشَّافعيَّة ؛
وذلك لكَونِه لبِسَهما على طهارةٍ .

المطلب الثَّاني:
مَن توضَّأ ولبِس الخفَّ الأوَّل، ثمَّ أحْدَث، ثمَّ مسح عليه، ثمَّ لبِس الثَّاني
اختلف العلماءُ في مَن لبِس الخفَّ الأوَّل، ثمَّ أحْدَث، ثمَّ مسَحَ عليه، ثمَّ لبِس الخفَّ الثَّاني؛


هل يمسَحُ عليه؟ على قولين:


القول الأول: لا يجوزُ المسحُ على الخفِّ الأعلى، وهذا مَذهَبُ الجُمهورِ:
الحنفيَّة (7) ، والشَّافعيَّة (8) ، والحنابلة (9) .


وذلك للآتي:


أوَّلًا: أنَّ حُكمَ المسحِ استقرَّ بالخُفِّ، فصار مِن أعضاءِ الوضوءِ حُكمًا .


ثانيًا: أنَّ اللُّبسَ بعد مُضيِّ بعضِ المدَّة يمنَعُ البناءَ .

القول الثاني:
يجوزُ المسحُ على الخفِّ الأعلى،
وهو مذهَبُ : المالكيَّة ، والقديمُ عند الشَّافعيَّة ، واختاره ابنُ باز؛
وذلك لأنَّ المسحَ قائمٌ مقامَ غَسلِ القدَمِ في رفْعِ الحدَث، فصار لُبسُهما على طهارةٍ .

المطلب الثَّالث:
مَن توضَّأ ولَبِسَ الخفَّ الأوَّل، ثمَّ أحدث، ثمَّ لبس الثَّاني قبل أن يمسح الأوَّل
مَن توضَّأ ولبس الخفَّ الأوَّل، ثم أحْدَث، ثم لبِس الخفَّ الثَّاني قبل أن يمسَحَ الأوَّل؛
فليس له أن يمسَحَ على الأعلى، وهذا باتِّفاقِ المَذاهِبِ الفِقهيَّةِ الأربَعةِ:
الحنفيَّة ، والمالكيَّة ، والشَّافعيَّة ، والحنابلة ، وحُكيَ فيه الإجماعُ.


وذلك للآتي:


أوَّلًا: أنَّ مِن شرْطِ جوازِ المسحِ على الخفِّ لُبسَه على طهارةٍ،
وهذا قد لَبِس الخفَّ الثَّاني وهو مُحدِثٌ



المصدر : موقع الدرر السنية

في الختام نسأل الله بمنه وكرمه أن يجعلنا وإياكم ممن يستمعون القول
فيتبعون أحسنه ويجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم

نلقاكم على خير بإذن في جزء آخر من السلسة
إلى ذلكم الحين لآ تنسونا من دعآئكم بظهر الغيب

سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
اللهم ارزقني خاتمة حسنة ترضى بها عني
إلهي، وإن أتى علي يوم وسكنت في الترآت وكنت نسياً منسياً ..
ف ارحم ضعفي وآنس وحدتي وهب لي نعيما ً
أبدياً أسعد به في جنتك ❥
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ -قمر الليالي- على المشاركة المفيدة:
قديم 02-20-2017, 05:42 PM   رقم المشاركة : 2
مجرد انسان
عضو سوبر






 

الحالة
مجرد انسان غير متواجد حالياً

 
مجرد انسان عضوية لديها صيت بسيطمجرد انسان عضوية لديها صيت بسيطمجرد انسان عضوية لديها صيت بسيط

داعم للمنتدى 

شكراً: 4,240
تم شكره 1,206 مرة في 701 مشاركة

 
افتراضي رد: أحكام المسح على الخفين || الفصل الثالث || ما يشترط وما لا يشترط في المسح (2)

موضوع جميل شكرا غلى الطرح

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ مجرد انسان على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0