سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > القسم الإسلامي > المنتدى الإسلامي العام

المنتدى الإسلامي العام يحوي قصص وروايات ومواضيع دينية نصية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-21-2015, 09:02 PM
الصورة الرمزية -قمر الليالي-
مشرفة القسم الإسلامي والأسرة
 
شكراً: 4,033
تم شكره 3,385 مرة في 1,194 مشاركة

-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع









افتراضي إنه الله جل جلاله

 
[frame="2 80"]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين

*~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~*
~خطبة الجمعة ~
كتب: د. علي بن عمر بادحدح
=====================
الخطبة الأولى:
إخوة الإسلام والإيمان..
وصية الله سبحانه وتعالى لكم في كتابه القرآن: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}
(آل عمران: 102).
معاشر المؤمنين..
الإنسان ضعيف تغلبه شهوته وتزيغ به ضلالته، تعترضه الصعاب والمشاق وتكتنفه البلايا والرزايا، ويلتفت يمنة ويسرة وينظر إلى أعلى وأسفل ونجد كثيراً من الناس يخبط خبط عشواء ويمضي على غير هدى لأنه فاقد لأعظم أمر في حياة الإنسان، فاقد للإيمان بالله والصلة بالله والمعرفة بالله وتقديره، ومعرفته بعظمة الله وحسن وقوة صلته بالله، ومن هنا لو تأملنا في كتاب الله لوجدنا جلّ آياته تعرفنا بعظمته سبحانه وتعالى، وتدلنا على واجبنا نحوه جل وعلا، وتظهر ما يحيط بنا من رحمته ولطفه وعفوه وتوفيقه وتيسيره: {اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ {62} لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} (الزمر: 62-63)، سبحانه {كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ} (الرحمن: 29)، هو المعطي وهو المانع وهو الخافض والرافع سبحانه وتعالى، {اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ} (الرعد: 2).
والآيات في دلالات العظمة الإلهية في الخلق والرزق والتدبير عظيمة كثيرة جليلة: {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ} (فصلت: 53)، والحق جل وعلا يسوق إلينا ضروباً من نعمه وعظمته بسياق يلفت الأنظار ويجعل المؤمن في موضع الاعتبار والادكار: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلَا تَسْمَعُونَ {71} قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ {72} وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (القصص: 71-73)،
أحسب أن الآيات بدلالتها الواضحة كافية، لكنها تستحق منا التدبر ولعل وقتنا هذا يناسب، لو كانت الحياة كلها ليل لا نهار فيها كيف سيكون حال الناس!؟ كيف سيضطرب معاشهم؟ كيف ستتأثر حتى حياتهم البيلوجية في أجسامهم؟ والعكس كذلك، عندما نرى في أماكن أخرى يطول الليل أو يقصر النهار في أقاصي الأرض شمالاً أو جنوباً، سبحان الله: {وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (القصص: 73)، والآيات كثيرة.
ولعلنا نقترب إلى كنف عظمة الله من جهة رحمته بخلقه والمؤمنين منهم على وجه الخصوص، وذلك فيما ذكره الحق جل وعلا من إرادته التي اقتضتها هذه الرحمة وذلك اللطف: {يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} (البقرة: 185)، الله هو الذي يقول ذلك، يقوله بفعل الإرادة الجازمة ويقوله بصيغة المضارع الدال على الاستمرار والديمومة، ويذكره بذكر اسمه الأعلى والأعظم لا بالضمير فيقول: {يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ} بكم أنتم أيها الخلق وبكم أنتم أيها المؤمنون المسلمون على وجه الخصوص يريد بكم اليسر ونبينا صلى الله عليه وسلم يقول: "بعثت بالحنيفية السمحةويخبرنا كما في الحديث الصحيح: "إن هذا الدين يسر ولن يشاد أحدٌ هذا الدين إلا غلبهويقول عن نفسه صلى الله عليه وسلم: "إنما بعثت ميسراً"، ويوصي فيقول: "يسرا ولا تعسرا، بشرا ولا تنفرا".
تلك الحقائق الكبرى تلك الكليات العظمى تلك الدلالات الهادية في آيات القرآن الكريم، {يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} (البقرة: 185)، هذه هي رحمته وذلك لطفه وتلك إرادته جل وعلا، وهو سبحانه وتعالى القائل: {يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {26} وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً {27} يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً} (النساء: 26-28)، ما أعظم هذه الآيات التي تشعرنا بكنف الرحمة وظلال اللطف وعظمة الخالق الرؤوف بخلقه وبالمؤمنين من عباده، {يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ} يجعلكم على بصيرة وهداية، أنزل لكم الكتاب المحفوظ الخالد إلى قيام الساعة، بعث فيكم الرسول الخاتم صلى الله عليه وسلم الذي شريعته باقية إلى آخر زمن الدنيا، {يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ} يريكم كل المعالم الخيرة، ثم قال: {وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ} لأنه جل وعلا يعلم ضعفكم ويعرف غفلتكم ويدرك ويعلم جل وعلا ما في نفوسكم من ميل إلى الشهوات ومن استسلام في بعض الأحيان لإغواء ووسواس الشيطان فهو يريد أن يتوب عليكم، من أسمائه التواب ومن أسمائه الرحيم سبحانه وتعالى، ولذا نفهم حينئذ حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم وجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم"، ليست دعوة إلى ارتكاب الذنوب ولكنها دعوة لاستشعار رحمته ومغفرته وعفوه سبحانه وتعالى، في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا أذنب ذنباً ثم ندم فاستغفر الله، قال الله جل وعلا: "أذنب عبدي وعلم أن له رباً يحاسب بالذنب ويغفر الذنب فاستغفرني أشهدكم أني قد غفرت له" ثم يذنب الثانية ويستغفر الله فيغفر الله له، والله كما قال رسولنا صلى الله عليه وسلم: "يقبل توبة عبده ما لم يغرغرهو الذي يحب أن يُدعى، هو الذي يحب أن يلتجئ إليه العباد، هو الذي أن يرى انكسار وذل عبده بين يديه وسؤاله له سبحانه وتعالى، هذه إرادته {وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً}، لا يريدون منكم انحرافاً يسيراً، يريدون أن تمضوا إلى آخر الشوط بعيداً عن ما أراده الله لكم من بيان وما حباكم به من هداية، وما حفكم به من لطف ورحمة ومغفرة، لتشردوا وراء الشهوات ولتتبعوا خطوات الشيطان، ثم قال: {يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً هذه إرادته سبحانه وتعالى، وهو القائل: {وَمَا اللّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِّلْعَالَمِينَ} (آل عمران: 108)، لو عاملنا بعدله لما نجا أحد لكنه يعاملنا بفضله ويغمرنا برحمته، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لن يدخل أحد الجنة بعمله" قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: "ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته"، اللهم ارحمنا برحمتك واكلأنا برعايتك واغمرنا بلطفك وهبنا لواسع مغفرتك يا رب العالمين، في الحديث القدسي الذي رواه أبو ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم عن رب العزة والجلال أنه قال: "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا" سبحانه جل وعلا ما أعدله وما أرحمه.
لننظر أيها الإخوة إلى الصلة بالله والاستحضار لعظمته والتعلق بفضله ورحمته في بعض المواقف لصفوة الخلق من أنبياء الله ورسله لنكمل الصورة، صورة معرفتنا بعظمة الله وقيامنا بالواجب والصلة به سبحانه وتعالى، في قصة الخليل إبراهيم عليه السلام: {قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَاناً فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ {97} فَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ {98} وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ} (الصافات: 97-99)، لما كان هذا الكيد وكان ذلك الإجرام كان اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى والمضي إلى مرضاته بل والخروج من تلك الديار ومن أولئك القوم إلى الأرض التي فيها طاعته وفيها عبادته، قال الطبري في تفسيره: "إني مهاجر من بلد قومي ومولدي إلى حيث أتمكن من عبادته فإنه سيهديني فيما نويت إلى الصواب"، وعن قتادة رحمه الله قال: "إني ذاهب إلى ربي سيهدين"، ذاهب بعمله وقلبه ونيته، فهل عندما أُغلقت في وجهك الأبواب أو وُضعت في طريقك الصعاب تذكرت: {إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ} تذكرت أنك موصول بالله وأنه ليس بينك وبينه إلا رفع اليدين ونطق الشفاه، وانظر إلى الخليل إبراهيم وهو يصور لنا كما جاء في آيات القرآن العظيم كيف يعرف ربه وخالقه؟ وكيف يذكر عظمته؟ وكيف يتأدب معه؟ فهو الذي قال كما في كتاب الله: {الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ {78} وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ {79} وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ {80} وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ {81} وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ} (الشعراء: 78-82)، صلة باقية إلى قيام الساعة والمثول بين يدي الله سبحانه وتعالى، تذكر خلقه لك: {الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى} (طه: 50)، تذكر رزقه الذي يسوقه إليك، تذكر الأنفاس التي تتنفسها، تذكر النومة التي ترتاح بها، تذكر الأقدام التي تمشي عليها واللسان الذي تنطق به والعقل الذي تفكر به، تذكر كم هي النعم العظيمة الجليلة الكثيرة الدائمة المحيطة بك في كل حال وظرف، وقل: {الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ {78} وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ {79} وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ وهنا الأدب وهنا الإجلال وهنا التعظيم فالمرض بقدر الله والمرض واقع بقضائه، لكنه لم يقل والذي يمرضني وإنما قال: {وَالَّذِي} بيّن الأمر من غير تلك النسبة وإن كانت حقيقة قال: {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ}، تأمل هنا التقلبات كلها والصلة بالله.
وأنتقل بكم إلى قصة سليمان عليه السلام لما منّ الله عليه بكل تلك النعم وسمع مقولة النملة: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ} (النمل: 19)، تأمل كيف وجد في لحظة إدراكه لتميزه بنعمة الله عليه بمعرفة لغة تلك الحيوانات والحشرات استحضر النعمة من فوره فنطق بها لسانه وخفق بها قبل ذلك قلبه وحكاها سلوكه في حياته: {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ} كأنما رأى النعم قد عظمت وكثرت فاستعان بربه على شكر نعمه: {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ} فكم هي النعم التي تحفنا وتتوالى علينا وتستدعي منا على الأقل أن نستحضر الشكر، فنسأل الله أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته جل وعلا.
وإذا مضينا وجدنا يونس عليه السلام: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} (الأنبياء: 87)، في ظلمة البحر وفي ظلمة بطن الحوت وعندما استشعر ما كان منه من أمر نادى بهذا النداء العظيم الذي هو من أسباب تفريج الهم وتنفيس الكرب تسبيحه سبحانه وتعالى: {فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}، فألهم الله الحوت فأخرجه من بطنه إلى شاطئ الأرض وجاءت شجرة اليقطين وتغيرت الأمور، لأن القلب الموصول بالله يهديه الله وييسر له الله ويعينه الله ويسدده الله، فكن مع الله يكن الله سبحانه وتعالى معك.
وموسى لما مضى وخلفه فرعون وجنوده: {قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ {61} قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} (الشعراء: 61-62)، يقينه بمعية الله عظيم، يقينه حاضر يقينه بهذه المعية جعله يجزم جزماً قاطعاً بأن النهاية لن تكون بأن يدرك الظلم جولته أو نصرته على العدل ولا الباطل على الحق، {إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ}، لم يكن يعرف كيف سيكون الأمر ثم أُمر بأن يضرب البحر: {فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ} (الشعراء: 63)، ومن قبل ذلك وفي أول الخليقة أبونا آدم عليه السلام: {فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} (البقرة: 37)، وانظر هنا إلى العظمة والرحمة الإلهية لم يكن آدم يعرف كيف يستغفر ولا كيف يتوب، الله هو الذي علمه كيف يتوب من ذنبه الذي أذنبه في حق ربه والأمر الذي خالف فيه أمره سبحانه وتعالى، ومن هنا نجد أن الأمر في صلتنا بالله تعظيماً له وإدراكاً لفضله ثم نراه حياً حقيقاً على طرف اللسان وفي خفقة الجنان وفي كل حركة وسكنة في حياة رسل الله وأنبيائه والموصولين به من المؤمنين والمتذكرين والعابدين له سبحانه وتعالى لأنه قال: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (الذاريات: 56)، أسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل عظمة الله عز وجل حية في قلوبنا وأن يجعل صلتنا به حسنة قائمة قوية موصولة في كل حال وآن، إنه جل وعلا ولي ذلك والقادر عليه
[/frame]

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share


التعديل الأخير تم بواسطة -قمر الليالي- ; 12-21-2015 الساعة 09:36 PM
رد مع اقتباس
قديم 12-21-2015, 09:04 PM   رقم المشاركة : 2
-قمر الليالي-
مشرفة القسم الإسلامي والأسرة






 

الحالة
-قمر الليالي- غير متواجد حالياً

 
-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع

وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,033
تم شكره 3,385 مرة في 1,194 مشاركة

 
افتراضي رد: إنه الله جل جلاله

[frame="2 80"]
الخطبة الثانية:
إخوة الإسلام والإيمان..
وصية الله سبحانه وتعالى لنا تقواه في كل آن، فاتقوا الله في السر والعلن، واستحضروا عظمته
في كل ظرف وحال.
وإننا مدعوون أيضاً من ربنا وبكلام ربنا إلى حسن تلك الصلة بالله عز وجل: {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ} (الذاريات: 50)، هذه بعض الوجوه من الواجبات في الآيات (فروا إلى الله)، قال الطبري: "اهربوا أيها الناس من عقاب الله إلى رحمته بالإيمان به والاتباع لأمره والعمل بطاعته"، وقال غيره: "فروا من معاصي الله إلى طاعته"، وعن ابن عباس: "فروا إلى الله بالتوبة من ذنوبكم"، وعن الحسين بن الفضل: "احترزوا من كل شيء دون الله فمن فرّ إلى غيره لم يمتنع منه".
وهكذا يجب أن ندرك أنه في كل الظروف المعتادة وفي كل الصلات والعلاقات الدنيوية إن خفتَ من شيء ابتعدتَ عنه، إن أخطأتَ في حق أحد حاولت أن تتوارى منه إلا في الله عز وجل فإذا أخطأت أقبلت وإذا أذنبت استغفرت، وإذا ابتعدت عنه كان الحل أن تعود إليه، لأنه سبحانه وتعالى أفرح بتوبة عبده كما قال رسولنا صلى الله عليه وسلم وفي رواية لمسلم " لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، وقد أيس من راحلته، فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده، فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح"
{فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ} (آل عمران: 159)، إذا أخذت بالأسباب، كم نأخذ بالأسباب ونتقنها ونأخذ بالخطط الاستراتيجية والتشغيلية ونضع المؤشرات وكل ذلك مطلوب لكن أين هذه الفاء التعقيبية: {فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِاعلم أنه لا توفيق إلا منه ولا نجاح إلا به ولا نصر إلا من عنده، لابد أن نستحضر في كل حركة وسكنة سيما ونحن -بحمد الله- نذكر الله بما علمنا إياه رسول الله، تخرج من بيتك: "بسم الله توكلت على الله"، لا تنس مثل هذه الأذكار تجعلك مستحضراً لوجوب اعتمادك وشدة افتقارك وأهمية توكلك على الله سبحانه وتعالى، {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ {173} فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ} (آل عمران: 173-174)،
هكذا يكون العبد الموصول بالله المستحضر لعظمته المدرك للطفه ورحمته كما جاء في الآيات الكثيرة، {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ} (الأعراف: 200)، إذا جاءك الشيطان أو جاءك الوسواس، إذا رأيت ضعفاً من نفسك فاستعذ بالله والتجئ إليه فإنه سبحانه يعصمك وأنت في كل يوم تقول: "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"، وأنت في كل حال تقول: "بسم الله" أي: أنني أبتدئ كل عمل بسم الله سبحانه وتعالى، {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {53} وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ} (الزمر: 53-54)، أنيبوا: ارجعوا، أسلموا: استسلموا، كونوا مع الله، تذكروه فهو الرحيم بكم، والغافر لذنوبكم، وهو اللطيف سبحانه وتعالى بكم فلا تبعدوا عنه، ولا تفروا منه بل فروا إليه، {أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ} (الزمر: 36)، إن كنت مع الله فلن تخش أحداً ولن يستطيع أحد أن يصيبك بشيء كما قال صلى الله عليه وسلم: "ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك".
هذه معالم أيها الإخوة والآيات في هذا كثيرة، ولعل من أعظم المعاني والدلالات العظيمة المستحوذة على كثير من آيات القرآن ودلالاته عظمة الله عز وجل وبيان وجه عظمته من لطفه ورحمته بعباده، وبيان صلة صفوة خلقه من أنبيائه به في الظروف والأحوال المختلفة وإرشادنا إلى ما يجب علينا تجاه خالقنا ورازقنا الرحيم بنا واللطيف بنا والغافر لنا سبحانه وتعالى.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ان لا إله إلا انت استغفرك وأتوب اليك
اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
[/frame]

آخر تعديل -قمر الليالي- يوم 12-22-2015 في 04:57 PM.

رد مع اقتباس
قديم 12-21-2015, 11:56 PM   رقم المشاركة : 3
سراور1
عضو جديد





 

الحالة
سراور1 غير متواجد حالياً

 
سراور1 عضوية تخطو طريقها

شكراً: 9
تم شكره 15 مرة في 14 مشاركة

 
افتراضي رد: إنه الله جل جلاله

جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك امين

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سراور1 على المشاركة المفيدة:
قديم 04-23-2017, 03:02 PM   رقم المشاركة : 4
mohaamed
عضو جديد





 

الحالة
mohaamed غير متواجد حالياً

 
mohaamed عضوية تخطو طريقها

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

 
افتراضي رد: إنه الله جل جلاله

موضوع فى غاية الروعة جزاكم الله خيرا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0