سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

العودة   ملتقى مونمس ® > القسم الإسلامي > المنتدى الإسلامي العام

المنتدى الإسلامي العام يحوي قصص وروايات ومواضيع دينية نصية

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-03-2013, 01:40 AM
الصورة الرمزية همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي
 
شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى









Oo5o.com (16) أنا صريح|مقال|د.عمر بن عبد الله المقبل

 
[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:90%;background-image:url('https://www6.0zz0.com/2013/10/02/22/541767645.png');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


الحمد لله الذي علم العثرات ، فسترها على اهلها وأنزل الرحمات ،
ثم غفرها لهم ومحا السيئات ، فله الحمد ملئ خزائن البركات ، وله الحمد
ما تتابعت بالقلب النبضات ، وله الحمد ماتعاقبت الخطوات ، وله الحمد عدد حبات
الرمال في الفلوات ، وعدد ذرات الهواء في الأرض والسماوات ، وعدد الحركات
والسكنات ثم الصلاة والسلام على خير الخلق أجمعين والمبعوث
رحمة للعالمين محمد صلى الله عليه وآله وسلم ثم
أمـــــــ بعد ـــــا؛




رأيتُه وهو يُوجّه خطاباً قاسياً لذاك الرجل، وقد بدا على المُخاطَب
وجوم وذهول من هول ما سمع! خاصةً وأن ذلك التقريع كان بمحضر من الناس!
فعاتبته؛ فقال لي:
أنا صريح!

ليس عندي شيء أخفيه! والرجل قد أخطأ في كذا وكذا،
ومَنْ يستحقُ التوبيخ واجهته به!
هذا الموقف يتكرر أحياناً في بعض المجالس، وقد شاهدتُ مثله مراراً،
والغالب أن من يفعله يرى نفسَه فوق مَن خاطبه!
والسؤال لذلك "الصريح": ماذا لو أن أباه،
أو من له سُلطة عليه؛ واجهه بما يكره - وهو مخطئ - كما فعل بهذا المسكين؟!

كلما مرّ عليّ مثلُ هذا المواقف تداعى إلى خاطري ذلك الموقف الذي وقع
لنبينا صلى الله عليه وسلم، وحدثتنا عنه عائشة - رضي الله عنها -: أنه
استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال:
((ائذنوا له، فبئس ابن العشيرة - أو بئس أخو العشيرة -))
فلما دخل ألانَ له الكلام، فقلت له: يا رسول الله! قلتَ ما قلتَ، ثم ألنت له في القول؟
فقال:

((أي عائشة! إن شر الناس منزلة عند الله من تركه - أو وَدَعه - الناسُ اتقاء فحشه))(1)
بوّب عليه البخاري قائلاً:(باب من لم يواجه الناس بالعتاب) وقال في موضع آخر:
(باب المداراة مع الناس، ويُذكر عن أبي الدرداء: «إنا لنَكْشِرُ في وجوه أقوام -
يعني نتبسّم -، وإن قلوبنا لتلعنهم - أي تبغضهم -»)(2)

وموقف نبوي آخر؛ يجسد فيه النبي عليه الصلاة والسلام هذا الخلق الطيب،
حين أهديت للنبي صلى الله عليه وسلم أقبية من ديباج(3)،
مزررة بالذهب، فقسمها في ناس من أصحابه، وعزل منها واحداً لمخرمة بن نوفل،
فلما جاء قال:
((قد خبأتُ هذا لك)) قال الراوي: «وكان في خُلُقه شيء»(4)
وفي رواية: "وكان في خُلقه شدة".(5).
لماذا لم يواجهه بما يكره، وذاك الرجل قد آذى الناس بفُحشه؟ وهذا الآخرُ في
خلقه شيء من العسر؟ ألم يكن قادراً - وهو الإمام الأعظم - أن يوبخهما ويؤدبهما؟
بلى! لكنه الخُلق العظيم! إذ ليس من المروءة ولا من الشجاعة توبيخ المخطئين
ومواجهتهم بما يكرهون وهم وحدهم، فضلاً عن كونهم أمام الناس!

"ومَن أظهر الجميل والحسن في مقابلة القبيح؛
ليزول الشر، فليس بمنافق، لكنه يستصلح،

ألا تسمع إلى قوله سبحانه وتعالى
﴿فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾
[فصلت: 34]،
فهذا اكتساب استمالة، ودفع عداوة، وإطفاء لنيران الحقائد،
واستنماء الود وإصلاح العقائد، فهذا طب المودات واكتساب الرجال"(6).

إن مداراة الناس فنٌّ،
وفرصةٌ لكسب القلوب، وتقليل المسافات بينها،
وإلا فخسارة الناس سهلةٌ يُحسنها كلُّ أحد! لا يحتاج معها المرء إلا إلى لسانٍ فاحش،
وخلقٍ بذيء، أما الذي لا يقدر عليه إلا كرام الناس: فهو الصبر على أذاهم،
ومحاولة كسبهم قدر المستطاع، واحتمال نَزَقهم.
قال مسلم بن قتيبة: "الدنيا: العافية، والشباب: الصحة، والمروءة:
الصبر على الرجال"، فسُئل: ما الصبر على الرجال؟ فوصَفَ المداراة(7).
ويقول حميد بن هلال: "أدركتُ الناسَ يَعُدّون المداراة صدقةً تخرج فيما بينهم،
وكان يقال:
إذا بلغك عن أخيك ما تكره فالقه بما يحب، فإنك تُقْضِمُه جمرته وهو لا يشعر"(8).
في علاقاتنا الاجتماعية، وصِلاتنِا الدعوية؛ قد يَبْدر ما يوجب العتاب، أو التنبيه على الخطأ،
وهذا مقبول إذا كان بقدر معقول، ويحقق المقصود من النصيحة، لكن الذي ينبغي
أن يُحرص عليه: الأسلوبُ الذي يحقق المراد؛ بتصحيحِ الخطأ، وتأليفِ القلوب،
وأن يغض الإنسان الطرف ما استطاع عن الهفوات، خاصة فيما لا يترتب عليه ضرر عام.
ولا بد من صحبة الناس على هذا الأساس، ولهذا قال الله لنبيه صلى الله عليه وسلم ـ
وهو في مكة ـ:
﴿خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِين﴾[الأعراف: 199].
"وهذه الآية من ثلاث كلمات، تضمنت قواعد الشريعة في المأمورات والمنهيات:
فقوله: {خذ العفو} دخل فيه صلة القاطعين، والعفو عن المذنبين،
والرفق بالمؤمنين، وغير ذلك من أخلاق المطيعين.
ودخل في قوله: {وأمر بالعرف} صلة الأرحام، وتقوى الله في الحلال والحرام،
وغض الأبصار، والاستعداد لدار القرار.
ودخل في قوله: {وأعرض عن الجاهلين} الحضُ على التعلق بالعلم،
والإعراض عن أهل الظلم، والتنـزّه عن منازعة السفهاء، ومساواة الجهلة الأغبياء،
وغير ذلك من الأخلاق الحميدة والأفعال الرشيدة"(9).
قال ابن حزم: باب العقل والراحة كلها في اطراح المبالاة بكلام الناس،

واستعمال المبالاة بكلام الخالق عز وجل
(10).
وليس المراد هنا أن يتعمد الإنسانُ مخالفة الناس أو يقصد إلى مخاشنتهم؛
كلا! بل المراد عدم التوقف عند بُنيّات الطريق، والكلمات العابرة،
أو التقصير المعتاد في حق مثله، بل يتغاضى ويتغافل ما استطاع.
قال ابن عباس في معنى قوله: ﴿وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ﴾[الرعد: 22]
أي الفحش والأذى بالسلام والمداراة(11).

إن الصراحة والمواجهة التي توغر الصدور، وتفصم عرى المودة، وتزيد الإحن،
وتقطع الصلات؛ صراحةٌ مذمومة، وهي إلى الحماقة أقرب، وإنما تُحمد الصراحة
إذا كانت في مقابل المداهنة على حساب الدين، وبيانِ الحق،
أما في شأن العلاقات والصِلات الاجتماعية؛ فالعاقل من حرص على استدامتها
بالتودد إلى الناس كما سبق، يقول الحسن البصري - رحمه الله -:
«التودد إلى الناس نصف العقل»(12).
وقيل لعبد الملك بن مروان: ما أفدت في ملكك هذا؟ قال: مودة الرجال(13)،
والله الموفق.

([1]) البخاري ح(6131)، مسلم ح(2591).
([2]) البخاري ح(6131).
قال ابن الجوزي، وقول أبي الدرداء هذا ليس فيه موافقة على محرم ولا في كلام،
وإنما فيه طلاقة الوجه خاصة للمصلحة، كما في لآداب الشرعية (1/50).

([3]) الأقبية جمع (قَباء): ثوب يلبس فوق الثياب، أو القميص. القاموس الفقهي (ص: 295).
والديباج: الحرير. وذكر ابن حجر أن هذا كان قبل نهي النبي صلى الله عليه وسلم الرجالَ عن لبس الحرير.
فتح الباري لابن حجر (10/ 270).

([4]) البخاري ح(6132) واللفظ له، مسلم ح(1058) عن المسور.
([5]) البخاري ح(3127).
([6])الآداب الشرعية (1/ 51).
([7]) شعب الإيمان (11/ 45).
([8]) مداراة الناس لابن أبي الدنيا (ص: 48).
([9]) تفسير القرطبي (7/ 344) .
([10]) الأخلاق والسير (ص: 17).
([11]) إحياء علوم الدين (2/ 207).
([12]) مداراة الناس لابن أبي الدنيا (ص: 50).
([13]) أدب الدنيا والدين (ص: 181).
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
جهلت عيون الناس مافي داخلي
فوجدت ربي بالفؤاد بصيرا
يا أيها الحزن المسافر في دمي

دعني فقلبي لن يكون أسيرا

ربي معي فمن الذي أخشي إذن

مادام ربي يحسن التدبيرا

وهو الذي قد قال في قرآنه

"وكفي بربك هاديا ونصير "

التعديل الأخير تم بواسطة همسات مسلمة ; 10-03-2013 الساعة 01:52 AM
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ همسات مسلمة على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
صريح،فن،المداراة،العتاب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0