سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
5.00 من 5 عدد المصوتين: 1
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-16-2012, 09:02 AM
الصورة الرمزية همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي
 
شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى









Oo5o.com (16) رفيق العمر...حالنا معه وحالهم

 
بسم الله الرحمن الرحيم

رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|
رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|
رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|
رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|رفيق العمر|حالنا معه وحالهم|

الصلاة والسلام على أفضل خلق الله
محمد.صلى الله عليه وسلم. وعلى آله وصحبه
أجمعـين ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

أمـــــ بعـدـــــــا




كان السلف رحمهم الله يعيشون مع القرآن خشوعاً،
ويعيشون مع القرآن عملاً وتطبيقاً، فكان الواحد منهم إذا ذكر بالآية
من كتاب الله تذكر، وإذا بصر بالآية من كتاب الله تبصر، فكان حي الفؤاد،
سليم القلب، يعيش مع القرآن بالعمل والتطبيق،
كما يعيش معه بالقراءة والتفكر والتدبر.

ولذلك قد يعطى الإنسان -أحد الثقلين- يعطى تفكراً وتدبراً،
ولكن يحرم العمل، ومن الناس من يعطى العمل، ولكن يحرم بعض
الخشوع والتدبر، فبعض الناس للخير سباق، ولطاعة ربه مشتاق،
ولكنه لا يجد في قلبه الأثر في الخشوع، فتجد كثيراً من الأخيار
الآن يقول: والله إني أحب الخير، وأحب طاعة الله من قلبي،
ويعلم الله ذلك، ولكنني أقرأ القرآن، وأحس أني لا أتأثر بالقرآن،
فهو مستعد للعمل مستعد للتطبيق، ولكن الله حرمه الخشوع.

فأسعد العباد في القرآن من جمع الله له بين الخصلتين،
وأصابت كلا الحسنيين، فكان متأثراً بالقرآن، إذا سمع:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [البقرة:104]
تحرك فؤاده وقلبه، وقال بلسان حاله ومقاله:
لبيك رباه! لبيك سيدي! بماذا تأمرني؟
حتى إذا جاءه الأمر قال: سمعا ًوطاعة، فلا يقدم قدماً على كتاب الله،
ولا يؤخر أخرى عن كتاب الله ومرضاة الله، فهؤلاء هم أسعد العباد،
الذين جمع الله لهم في القرآن بين التفكر والتدبر، وبين العمل والتطبيق.
ما الفائدة إذا خشع الفؤاد من كلام الله، وخشع القلب لآيات الله،
وإذا جاء العبد عند العمل تقاعس عن مرضاة الله، وأصبح يسوف
في طاعة الله عز وجل؟ الخشوع الصادق والتدبر الصادق يحرك
الوجدان إلى العمل، ويحرك القلب والقالب إلى التطبيق،
ولذلك كان الصحابة رضوان الله عليهم إذا جاءتهم الآية من كتاب
الله حركتهم للعمل.

جاء أبو الدحداح إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فقال: [يا رسول الله! إن الله تعالى يقول:
مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً
[البقرة:245]
قال: يا رسول الله! أيستقرضنا الله وهو رب العالمين؟
سبحان الله! ما أحيا ذلك القلب، كم منا من يقرأ هذه الآية
وما تحرك عنده هذا السؤال، الله ملك الملوك ومالك الملك،
يقول لك: أقرضني،
تحرك هذا السؤال لحياة قلب صاحبه،
فقال: [يا رسول الله! أيستقرضنا الله وهو غني عنا؟!]

قال عليه الصلاة والسلام: (نعم.
) أي: يستقرضنا؛ لأن ذلك موجود في كتابه، فقال:
(نعم.يستقرضكم ليرفع من درجاتكم، ويكفر من خطيآتك).
قال:
[يا رسول الله! إن لي في المدينة حائطاً فيه ستمائة نخلة
هي أعز ما أملكه، أشهدك أنها لله ورسوله]
ستمائة نخلة! ورد في الحديث عن علي رضي الله عنه
أن الرجل كان يعمل في سقي الدلو بتمرة واحدة، فكيف بستمائة نخلة،
ستمائة نخلة حياة عاش من أجلها يكافح
ويجاهد حتى أصبح ثرياً يملك ستمائة نخلة، ومع ذلك هانت عليه
بآية من كتاب الله مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً [البقرة:245]
فنظر إلى أحسن قرض يقدم مما يملكه، وأعز ما يجده،
وهو هذا البستان الذي يحيا به، وتحيا به ذريته.
فخرج رضي الله عنه وأرضاه إلى ذلك البستان، فوجد أم الدحداح
قد جلست مع صبيانها تجمع ذلك التمر والرطب والبسر الذي
تساقط من ذلك النخل المبذول لوجه الله، تجمعه لكي تستفيد منه،
فقال لها رضي الله عنه يخاطبها شعراً: بيني -أي: اخرجي-
من الحائط بالوداد فقد مضى قرضاً إلى التنادي أقرضته الله
على اعتمادي إلى رجاء الضعف في المعاد والبر
لاشك فخير زاد قدمه المرء إلى التنادي فماذا قالت تلك المرأة الصالحة؟
تلك المرأة التي تعرف ربها وتحيا لطاعة خالقها،
هل قالت: ضيعتنا،
هل قالت: هدمت حياتنا؟
قالت له تخاطبه بما خاطبها: بشرك الله بخير وفرح مثلك أدى
ما لديه ومنح قد متع الله عيالي وفرح بالعجوة السوداء
والزهو البلح والعبد يسعى وله ما قد كدح طول الليالي وعليه
ما اجترح ثم ضربت أيدي صبيانها، وخرجت من الحائط بلا تمر.
أين هذه القلوب المؤمنة؟
أين هؤلاء الذين يتحركون للقرآن؟

آية واحدة من كتاب الله حركت هذا الصحابي الجليل، لكي تجود يده
في مرضاة ومحبة الله، إيمان وتصديق وثقة برب العالمين،
ومحبة في سبيل مرضاة رب العالمين.


أحبتي في الله! هذا حال سلفنا الصالح، ولماذا صلحت أيامهم؟
وبماذا صلحت أحوالهم؟ هل ذلك إلا بكتاب الله، والله ما حرك الأخيار للخير،
ولا حرك الأبرار للبر، ولا حرك أهل الصلاح للصلاح شيء مثل كتاب الله،
ولن تجد مؤمناً صادقاً في إيمانه وطاعته، تقياً براً عفيفاً صالحاًد في القول والعمل، إلا وجدت كتاب الله يحرك فيه كل صغير وكبير، ويحرك فيه كل جليل وحقير، القرآن له أثر عظيم في القلوب، له أثر عظيم في تلك النفوس
التي تقدره قدره، وتعطيه حقه، وتقف معه في عظاته وآياته
وما يذكر به رب العالمين.

= اقتباساً من محاضرة "حالنا مع القرآن"
لفضيلة الشيخ
: محمد مختار الشنقيطى =


إخـــوتى وأخواتى هذا حال السلف الصالح مع كتاب الله
أمـا عن حالنا فـ حدث ولا حرج
كلاً منا أعلم بحاله ،أعلم بقربه أو بعده عن القرآن
فلنبدأ صفحة جديدة عنوانها"بالقرآن نحيا"
أسأل الله العلى العظيم أن يجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا
ونور صدورنا وجلاء همومنا وأن يجعله رفيق عمرنا
إنه ولـى ذلك ومـــــــولاه.


-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :
جهلت عيون الناس مافي داخلي
فوجدت ربي بالفؤاد بصيرا
يا أيها الحزن المسافر في دمي

دعني فقلبي لن يكون أسيرا

ربي معي فمن الذي أخشي إذن

مادام ربي يحسن التدبيرا

وهو الذي قد قال في قرآنه

"وكفي بربك هاديا ونصير "

التعديل الأخير تم بواسطة همسات مسلمة ; 11-16-2012 الساعة 09:08 AM
رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ همسات مسلمة على المشاركة المفيدة:
قديم 11-18-2012, 02:06 PM   رقم المشاركة : 2
اسير الصمت
مشرفة عالم حواء






 

الحالة
اسير الصمت غير متواجد حالياً

 
اسير الصمت عضوية شعلة المنتدىاسير الصمت عضوية شعلة المنتدىاسير الصمت عضوية شعلة المنتدىاسير الصمت عضوية شعلة المنتدىاسير الصمت عضوية شعلة المنتدىاسير الصمت عضوية شعلة المنتدى

الوسام الفضي تحدي الأعضاء داعم للمنتدى متميزة في عالم حواء 

شكراً: 5,652
تم شكره 6,251 مرة في 2,254 مشاركة

 
افتراضي رد: رفيق العمر...حالنا معه وحالهم

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
جزاك الله خيرا على ما قدمتي فابدعتي
موضوع جميل يصف الفرق بين حالنا مع القران و حال السابقين رضي الله عنهم
ليبين لنا حجم التقصير الذي اصبحنا فيه مع القران
شكرا لك و جعل ما تقدميه في ميزان حسناتك

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ اسير الصمت على المشاركة المفيدة:
قديم 11-18-2012, 11:33 PM   رقم المشاركة : 3
البطل الصامت
مراقب سابق






 

الحالة
البطل الصامت  غير متواجد حالياً

 
البطل الصامت  عضوية شعلة المنتدىالبطل الصامت  عضوية شعلة المنتدىالبطل الصامت  عضوية شعلة المنتدىالبطل الصامت  عضوية شعلة المنتدىالبطل الصامت  عضوية شعلة المنتدىالبطل الصامت  عضوية شعلة المنتدىالبطل الصامت  عضوية شعلة المنتدى

فرسان المعرفة الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 6,301
تم شكره 7,923 مرة في 2,115 مشاركة

 
افتراضي رد: رفيق العمر...حالنا معه وحالهم

إذا تأملنا أحوالنا مع القرآن وجدنا أننا بعيدون كل البعد عن هدي القرآن وتعاليمه
فعلا حالنا يرثى .. الله المستعان
جزاكم الله خيرا.... تذكرة طيبة
نسأل الله أن يرزقنا واياكم حفظ القرءان الكريم وتدبر اياته وحسن تلاوته
وبارك الله فيك على تنسيق الرائعه جزاك الله خيرااا

اللهم اجعل القران الكريم ربيع قلوبنا وجلاء همومنا وذهاب احزاننا
أسأل الله أن يجعلني وإياكم من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته.

تحياتي

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ البطل الصامت على المشاركة المفيدة:
قديم 11-21-2012, 11:48 AM   رقم المشاركة : 4
ابتسامة
مراقبة عامة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
ابتسامة غير متواجد حالياً

 
ابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدىابتسامة عضوية شعلة المنتدى

داعم للمنتدى وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي عضو متميز 

شكراً: 9,781
تم شكره 5,488 مرة في 2,348 مشاركة

 
افتراضي رد: رفيق العمر...حالنا معه وحالهم

فعلا حالنا يرثى له مع كلام ربنا عز وجل
وكل منا اعلم بحاله اللهم اغفرلي تقصيري وغفلتي وردني اليك ردا جميلا
اللهم اعني على حالي مع كتابك وافتح قلبي لتلاوته وحفظه يارحيم ياودود

اللهم اجعل القرءان ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا
وذهاب همومنا وغمومنا ودليلنا الى جنانك ورحمتك وغفرانك
يارب العالمين ،،

جزاك الله خير غاليتي همسات على هذا الموضوع المهم والقيم
بارك الله فيك وفي وقتك ونفع بك الإسلام والمسلمين

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ ابتسامة على المشاركة المفيدة:
قديم 11-22-2012, 01:32 PM   رقم المشاركة : 5
هلوسة عشاق
عضو نشيط






 

الحالة
هلوسة عشاق غير متواجد حالياً

 
هلوسة عشاق عضوية ستكون لها صيت عما قريب

شكراً: 79
تم شكره 205 مرة في 104 مشاركة

 
افتراضي رد: رفيق العمر...حالنا معه وحالهم

(( ي رب قد ايش احنا قصرنا وقد ايش احنا مقصرين
وقد ايش راح نقصر))

...
الله يفقهنا بما بين يدينا ويكون حجه لنا ولا علينا
الصحابه رضوان الله عليهم كانوو يقرؤا
البقره كامله في ركعه واحنا سورة الإخلاص مستعجلين
فيها ولا أزكي نفسي
أسأل الله الثبات

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ هلوسة عشاق على المشاركة المفيدة:
قديم 11-22-2012, 01:52 PM   رقم المشاركة : 6
بحر المشاعر
عضو متألق






 

الحالة
بحر المشاعر غير متواجد حالياً

 
بحر المشاعر عضوية ستكون لها صيت عما قريببحر المشاعر عضوية ستكون لها صيت عما قريب

شكراً: 213
تم شكره 245 مرة في 169 مشاركة

 
افتراضي رد: رفيق العمر...حالنا معه وحالهم

وعليكم السلام شكرا حبي اسير الصمت شكرا لكي تسلمين حبي
جزاكي الله خيرا تسلمي حبيبيتي اسيرة بارك الله خيرا

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ بحر المشاعر على المشاركة المفيدة:
قديم 11-30-2012, 05:02 PM   رقم المشاركة : 7
همسات مسلمة
مشرفة القسم الإسلامي






 

الحالة
همسات مسلمة غير متواجد حالياً

 
همسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدىهمسات مسلمة عضوية شعلة المنتدى

الوسام الفضي الوسام الذهبي وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 4,864
تم شكره 5,044 مرة في 2,075 مشاركة

 
Oo5o.com (12) رد: رفيق العمر...حالنا معه وحالهم


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البطل الصامت مشاهدة المشاركة

إذا تأملنا أحوالنا مع القرآن وجدنا أننا بعيدون كل البعد عن هدي القرآن وتعاليمه
فعلا حالنا يرثى .. الله المستعان
جزاكم الله خيرا.... تذكرة طيبة
نسأل الله أن يرزقنا واياكم حفظ القرءان الكريم وتدبر اياته وحسن تلاوته
وبارك الله فيك على تنسيق الرائعه جزاك الله خيرااا

اللهم اجعل القران الكريم ربيع قلوبنا وجلاء همومنا وذهاب احزاننا
أسأل الله أن يجعلني وإياكم من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته.

تحياتي
آمين...إنك يا ربى ولى ذلك ومولاه
ربى يصلح حالنا وحال الجميع
وجزاكم الله كل خير أخى وبارك فيكم



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسير الصمت مشاهدة المشاركة

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
جزاك الله خيرا على ما قدمتي فابدعتي
موضوع جميل يصف الفرق بين حالنا مع القران و حال السابقين رضي الله عنهم
ليبين لنا حجم التقصير الذي اصبحنا فيه مع القران
شكرا لك و جعل ما تقدميه في ميزان حسناتك
وجزاكِ كل خير أسير الصمت
يجب أن يكون لنا فى سلفنا الصالح أسوة وقدوة
شرفنى مرورك غاليتى .


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابتسامة مشاهدة المشاركة

فعلا حالنا يرثى له مع كلام ربنا عز وجل
وكل منا اعلم بحاله اللهم اغفرلي تقصيري وغفلتي وردني اليك ردا جميلا
اللهم اعني على حالي مع كتابك وافتح قلبي لتلاوته وحفظه يارحيم ياودود
اللهم اجعل القرءان ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا
وذهاب همومنا وغمومنا ودليلنا الى جنانك ورحمتك وغفرانك
يارب العالمين ،،

جزاك الله خير غاليتي همسات على هذا الموضوع المهم والقيم
بارك الله فيك وفي وقتك ونفع بك الإسلام والمسلمين


آمين... يا رب أعنا على أنفسنا ووفقنا لطاعتك
واجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا ورفيق عمرنا
نورتى حبيبتى ابتسامة بمرورك.



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلوسة عشاق مشاهدة المشاركة

(( ي رب قد ايش احنا قصرنا وقد ايش احنا مقصرين
وقد ايش راح نقصر))

...
الله يفقهنا بما بين يدينا ويكون حجه لنا ولا علينا
الصحابه رضوان الله عليهم كانوو يقرؤا
البقره كامله في ركعه واحنا سورة الإخلاص مستعجلين
فيها ولا أزكي نفسي
أسأل الله الثبات




لو قرأنا فى سير الصحابة .رضوان الله عليهم. لرأينا
العجبالعُجاب من حالهم مع القرآن ومع الله
اللهم احشرنا معهم وإن لم نعمل بعملهم
جزاكِ الله خيراً أختى لمرورك العطر.



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحر المشاعر مشاهدة المشاركة

وعليكم السلام شكرا حبي اسير الصمت شكرا لكي تسلمين حبي
جزاكي الله خيرا تسلمي حبيبيتي اسيرة بارك الله خيرا




جزاكِ الله خيراً أختى وبارك فيكِ

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رفيق،العمر،حالنا،حالهم،السلف،الصالح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:47 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0