سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-23-2011, 10:43 PM
الصورة الرمزية ILL
عضو متألق
 
شكراً: 0
تم شكره 585 مرة في 210 مشاركة

ILL عضوية لديها صيت بسيطILL عضوية لديها صيت بسيط








افتراضي الجرح والتعديل

 

الجرح والتعديل: شرعيته وبدء تاريخه. ‏

‎‎ الجرح والتعديل علم يبحث فيه عن جرح الرواة وتعديلهم بألفاظ مخصوصة، وعن مراتب تلك الألفاظ. وهو يستمد شرعيته من باب صون الشريعة وقصد النصيحة للرسول صلى الله عليه وسلم، وعامة المسلمين، لا طعناً في الناس على جهة التنقيص المجرد عن المصلحة الشرعية، ولا غيبة لأعراضهم فيما ليس مباحاً من هذا الجانب، وكما جاز الجرح في الشهادة "الشهود " جاز في الرواية "الرواة " فإن التثبت في أمر الدين أولى من التثبت في الحقوق والأموال، إلا أنه لا يجوز التجاوز عن الحد المطلوب من نقد الرواة، والإفراط في هذا من أقبح القبائح فإن أمكن تجريح الراوي بأمر واحد تسقط به روايته حرم عليه ذكر غيره، لأنه يصير إلى الغيبة المحرمة المذمومة.‏
‎‎ قال ابن دقيق العيد: "أعراض الناس حفرة من حفر النار، وقف على شفيرها المحدثون والحكام " أ. هـ.‏
‎‎ والجرح والتعديل والبحث في شئون الرجال ثابث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم عن كثير من الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم، ثم من بعدهم.

والجرح والتعديل قد بدأ في عصر النبوة المبارك واستمد شرعيته من حكم الرسول صلى الله عليه وسلم على بعض الرجال بما يخدش في عدالتهم، فعن عائشة رضي الله عنها: أن رجلاً استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فلما رآه قال: بئس أخو العشيرة. وبئس ابن العشيرة ، فلما جلس تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل قالت له عائشة: يا رسول الله حين رأيت الرجل قلت له كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ياعائشة متى عهدتني فاحشاً، إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره ) رواه البخاري.‏
‎‎ وعن طلحة بن عبيد الله قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن عمرو بن العاص من صالحي قريش ) رواه الترمذي وقال: ليس إسناده بمتصل.‏

‎‎ وعن إسماعيل بن صالح بن عليّة قال: الجرح أمانة وليس غيبة.‏
‎‎ وعن عاصم الأحول قال: "جلست إلى قتادة فذكر عمرو بن عبيد فوقع فيه ، فقلت: لا أرى العلماء يقع بعضهم في بعض ، فقال: يا أحول، ألا تدري أن الرجل إذا ابتدع فينبغي أن يذكر حتى يحذر ".‏
‎‎ وكان شعبة يقول: "تعالوا حتى نغتاب في دين الله ".‏
‎‎ وذكر ابن المبارك رجلاً فقال: يكذب ، فقال له رجل: يا أبا عبد الرحمن تغتاب ؟ قال: اسكت، إذا لم نبين كيف يعرف الحق من الباطل .‏

‎‎ وقد تصدى لتجريح الرواة وتعديلهم خلق كثير من العلماء لا يتهيأ حصرهم، لكن حديثهم من هذه الحيثية كان يتخطى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ويتجاوزهم إلى غيرهم ممن لم يتسموا بهذه الصفة الرفيعة، وذلك لما هو مقرر عند من يعتد برأيه من أئمة النقاد من القطع بعدالة الصحابة جميعاً كبيرهم وصغيرهم، من لابس الفتن منهم ومن لم يلابهسا.‏

‎‎ وقد علمت آنفا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي أرسى بنفسه قواعد شرعية الجرح والتعديل، وتبعه من بعده الصحابة رضوان الله عليهم ، ثم من بعدهم، حتى اشتمل على كل رواة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في المصادر المعتبرة للسنة وما يلحق بها.‏

‎‎2. الجرح والتعديل: ‏

الجرح لغةً: ‏

‎‎ بفتح الجيم مصدر جرَح بفتح الراء من جرحه بلسانه جرحاً: عابه وتنقصه، وأكثر ما يستعمل ذلك في المعاني والأعراض.‏

واصطلاحاً: ‏

‎‎ رد الحافظ المتقن رواية الرواي لعلة قادحة فيه أو في روايته من فسق أو تدليس أو كذب أو شذوذ ونحوها.‏

‎‎ وهو عبارة عن بيان عيوب رواة الحديث التي لأجلها تسقط روايتهم من اختلال في العدالة أو اختلال في الضبط، وهذه العيوب قد ذهب العلماء على أنها عشرة، منها خمسة تتصل بالعدالة، وخمسة أخرى تتصل بضبط الرواة.‏

‎‎ أما الصفات الخمس التي تتصل بالعدالة فهي:‏

‎1. الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم.‏
‎2. التهمة بالكذب.‏
‎3. الفسق بالفعل، أو بالقول الذي لا يبلغ حد الكفر.‏
‎4. الجهالة.‏
‎5. البدعة.‏

‎ وأما الصفات الخمس التي تتصل بضبط الراوي فهي:‏

‎1. سوء الحفظ.‏
‎‎2. فحش الغلط.‏
‎‎3. الغفلة.‏
‎‎4. الوهم.‏
‎5. مخالفة الثقات.‏

التعديل لغةً:

‎‎ من عدل الحكم: أقامه، وعدل الرجل: زكاه، وعدل الميزان: سواه، فالتعديل: التقويم والتزكية والتسوية.‏

واصطلاحاً: ‏

‎‎ وصف الرواي بما يقتضي قبول روايته.‏
‎‎ وهو عبارة عن تحقق أوصاف القبول من الرواي، بأن يكون مسلماً بالغاً عاقلاً خالياً من أسباب الفسق وخوارم المروءة، وأن لا يكون سيء الحفظ ولا فاحش الغلط، ولا مخالفاً للثقات، ولا كثير الأوهام، ولا مغفلاً.‏



-:مواضيع أخرى تفيدك:-

Share

التوقيع :





























رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ ILL على المشاركة المفيدة:
قديم 11-23-2011, 10:46 PM   رقم المشاركة : 2
[email protected]
مراقب سابق






 

الحالة
MR.@hmed غير متواجد حالياً

 
MR.@hmed عضوية مميزة فعلاًMR.@hmed عضوية مميزة فعلاًMR.@hmed عضوية مميزة فعلاًMR.@hmed عضوية مميزة فعلاًMR.@hmed عضوية مميزة فعلاًMR.@hmed عضوية مميزة فعلاً

الوسام الذهبي وسام العضو المشارك عضو متميز إشراف متميز 

شكراً: 2,765
تم شكره 3,614 مرة في 1,270 مشاركة

 
افتراضي رد: الجرح والتعديل

جزاك الله خير اخي الغالي على الموضوع الرائع

رد مع اقتباس
قديم 11-23-2011, 10:55 PM   رقم المشاركة : 3
ILL
عضو متألق





 

الحالة
ILL غير متواجد حالياً

 
ILL عضوية لديها صيت بسيطILL عضوية لديها صيت بسيط

عضو متميز وسام العضو المشارك 

شكراً: 0
تم شكره 585 مرة في 210 مشاركة

 
افتراضي رد: الجرح والتعديل

ألّف العلماء كتبا كثيرة في علوم الحديث الشّريف وقواعده وأصوله ، وتفنّنوا فيها غاية التفنّن ، ولم يتركوا شاردة أو واردة إلا ذكروها ، ولا مبهمة إلّا وأوضحوها ، ولا يألون جهدا في الدفاع عن حياض الدّين من تأويل الجاهلين وتحريف الغالين وانتحال المبطلين ،
فجزاهم الله خير الجزاء وزادهم أوفر العطاء وكتب لهم السّعادة في دار البقاء .

وعلم الحديث بحوره زاخرة وكنوزه وافرة ، لا يقدر على خوض ميادينه إلا فحول الرّجال ، فبه يكشف النّقاب عن مجملات الكتاب ، وتستقيم الأحكام ويتبيّن الحلال والحرام، فلولاه لقال في الدّين من شاء ما شاء . فالحمد لله .

ومن المعلوم أنّه متشعّب الأصول غزير الفصول ، له عدّة أبواب لا يملك مفاتيحها إلّا فطاحلة أهل العلم من أولي الألباب ، فمن شاء فليرجع إلى دواوينه لينهل من مصافي ينابيعه ، وأنا هنا أريد أن أذكر نقطة من بحره لعلّي أنال شرف نشره ، بطريقة سهلة مبسطة نقلتها من كتب أهل العلم ليس لي فيها ناقة ولا جمل لو نادى كل واحد بحقه لبقي الموضوع خاويا على عروشه .

رد مع اقتباس
قديم 11-23-2011, 10:57 PM   رقم المشاركة : 4
ILL
عضو متألق





 

الحالة
ILL غير متواجد حالياً

 
ILL عضوية لديها صيت بسيطILL عضوية لديها صيت بسيط

عضو متميز وسام العضو المشارك 

شكراً: 0
تم شكره 585 مرة في 210 مشاركة

 
افتراضي رد: الجرح والتعديل

- تعريف الجرح :

الطعن في رواة الحديث بما يسلب عدالتهم،أو ضبطهم.( انظر : المنهج الحديث في علوم الحديث للشيخ السماحي رحمه الله (ص: 82) )
وقيل: هو وصف متى التحق بالراوي، والشاهد سقط الاعتبار بقوله، وبطل العمل به.
( جامع الأصول(1: 126).

- مشروعية الجرح :
لا يخفى على أهل السّنّة مشروعية هذا العلم النبيل الشريف العظيم ، وقد تكلّم في ذلك أهل العلم قديما وحديثا .

قال الإمام النووي –رحمه الله- : " اعلم : أنّ جرح الرّواة جائز ، بل واجب بالإتفاق ، للضّرورة الدّاعية إليه ، لصيانة الشريعة المكرمة ، وليس هو من الغيبة المحرّمة ، بل من النصيحة لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والمسلمين ، ولم يزَل فضلاء الأئمة وأخيارهم ، وأهل الورع منهم يفعلون ذلك ." اهـ ( مقمة شرح مسلم ص :92)
ثم شرع يذكر –رحمه الله- أقول السّلف في ذلك فمن شاء فليرجع إليه .

قال في التقريب : " وجُوِّزَ الجرح والتعديل صيانة للشريعة " وزاد الحافظ السيوطي :"وذبا عنها " وشرع في ذكر الأدلّة على ذلك , ( تدريب الراوي ص : 2/891)
قال الحافظ ابن كثير –رحمه الله- : " وليس الكلام في الرّجال على وجه النّصيحة لله ولرسوله ولكتابه وللمؤمنين بغيبة ، بل يثاب متعاطي ذلك إذا قصد به ذلك " اهـ ( الباعث الحثيث ص:238)
وبعد ذكر ما سبق أشرع في نقل هذه الضوابط والأصول :

ملاحظة : لم أراع الترتيب في هذه الضوابط والأصول .

1- الجرح مقدّم على التّعديل :

قال النووي –رحمه الله- " وإذا اجتمع فيه – أي الراوي- جرح وتعديل فالجرح مقدّم " ( التقريب )
قال السيوطي –رحمه الله- عند شرح كلامه –رحمه الله- : " ولو زاد عدد المعدل ، هذا هو الأصح عند الفقهاء والأصوليين ، ونقله الخطيب عن جمهور العلماء ، لأن مع الجارح زيادة علم لم يطلع عليها المعدل ، ولأنه مصدق للمعدل فيما أخبر به عن ظاهر حاله ، إلا أنه يخبر عن أمر باطن خفي عنه"اهـ ( التقريب 364/1)
قال النووي –رحمه الله- : " إذا اجتمع في الراوي جرح مفسّر وتعديل ، فالجمهور على أنّ الجرح مقدم ، ولو كان عدد الجارح أقول من المعدّل ، لأن مع الجارح زيادة علم "اهـ ( التقريب : 309/1)
قال الحافظ : " أطلق جماعة تقديم الجرح على التعديل ولكن محل ذلك إن صدر مبيناً. من عارف بأسبابه، لأنه إن كان غير مفسّر لم يقدح فيمن ثبتت عدالته، وإن صدر من غير عارف بالأسباب لم يعتبر به أيضاً.
فإن خلا المجروح عن تعديل قُبل الجرح فيه مجملاً غير مبين السبب إن صدر من عارف على المختار؛ لأنه إذا لم يكن فيه تعديل فهو في حيز المجهول وإعمال قول الجرح أولى من إهماله، ومال ابن الصلاح في مثل هذا إلى التوقف"
اهـ (شرح النخبة ص:155)

قال العلامة حافظ الحكمي –رحمه الله : " لو تعارض جرح وتعديل قدم الجرح على المختار الذي قاله المحقّقون والجماهير ، ولا فرق بين أن يكون عدد المعدّلين أكثر أو أقل وقيل : إذا كان المعدلون أكثر قُدِّم التعديل ، والصحيح الأول لأن الجارح اطلع على أمر خفيّ جهلع المعدِّل ." اهـ ( 120 سؤال وجواب في مصطلح الحديث وعلومه ص:146)

2- من ثبتت إمامته وعدالته لا يلتفت إلى من جرّحه :

قال التاج السُبكي –رحمه الله- : " الحذر كل الحذر أن تفهم أن قاعدتهم : ( الجرح مقدّم على التّعديل ) إطلاقها ، بل الصواب أن من ثبتت إمامته وعدالته وكثر مادحوه ، وندر جارحوه ، وكانت هناك قرينة دالة على سبب جرحه من تعصب مذهبي أو غيره لم يلتفت إلى جرحه " اهـ ( طبقات الشافعية : 2/9)

وقد رد علماء هذا الفن الكثير من من تكلم في أهل العدل والإمامة ومن أمثلة ذلك :
1- تجريح الإمام النسائي لأحمد بن صالح المصري بقوله : غير ثقة ولا مأمون .
وهو ثقة إمام حافظ ، احتج به البخاري ووثقه الأكثرون .
2- كلام ابن أبي ذئب في الامام مالك .وغيره كثير

3- الجرح لا يقبل إلاّ من عدل عارف بأسبابه :
قال الإمام النووي –رحمه الله- : " وعلى الجارح تقوى الله في ذلك والتثبّت فيه والحذر من التساهل في جرح سليم من الجرح ، أو بنقص من لم يظهر نقصه ، فإنّ مفدة الجرح عظيمة ، فإنّها غيبة مؤبدة مبطلة لأحاديثه مسقطة لسزّة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رادة لحكم من أحكام الدّين ، ثم إنّما يجوز الجرح لعارف يه مقبول القول فيه ، أمّا إذا لم يكن الجارح من أهل المعرفة أو لم يكن ممن يقبل قوله فيه فلا يجوز له الكلام في أحد ، فإن تكلم كان غيبة محرمة " شرح مسلم نقلا عن كتاب 120 سؤال وجواب في مصطلح الحديث وعلومه ص : 145)


4- مجهول العدالة والعين حكمه الجرح :

قال النووي –رحمه الله- : " رواية مجهول العدالة ظاهرا وباطنا لا تقبل عند الجماهير " ( تقريب علوم ابن الصلاح )
وقال ابن كثير - رحمه الله - : " أما المبهم الذي لم يسم أو من سمي و لم تعرف عينه فهذا لا يقبله أحد علمناه ..."اهـ
وهناك تفصيل مشهور في الراوي إن كان مجهولا ( جهالة العين ) وهو من القرون المفضّلة .

5- للجرح عدة مراتب هي :

قال حافظ الحكمي –رحمه الله- ( 120 سؤال وجواب في مصطلح الحديث وعلومه): " وللتجريح ست مراتب أذكرها على الترتيب الأسوأ فالأسوأ :
الأول : ما جاء بصيغة أفعل : كأكذب الناس ، وما اشبه ذلك : كركن الكذب .
الثانية : صيغة المبالعة : ككذّاب ، وضّاع ، دجّال ، يكذب كثيرا ، يضع .
الثالثة : متهم بالكذب أو بالوضع ، ساقط هالك : ذاهب متروك ترطوه فيه نظر سكتوا عنه ، لا يعتبر به ليس بثقة غير ثقى ولا مأمون .
الرابعة : مردود الحديث ، ضعيف جدا واه بمرة ، مطروح ارم به ، ليس بشئ لا يساوى شيئا ،وكل من وصف بشيء من هذه المراتب لا يحتج به ولا يستشهد به ولا يعتبر به .

الخامسة : ضعيف ، منكر الحديث مضطرب الحديث ، واه ، ضعفوه ، لا يحتج به .
السادسة : فيه مقال فيه ضعف ، ليس بذلك القوي ، ليس بالقوي ، تعرف وتنكر ، ليس بعمدة ، فيه خلف ، مطعون فيه ، سيّء الحفظ ، ليّن ، تكلموا فيه .
وأصحاب هاتين الرتبتين يكتب حديثهم للإعتبار ولا يحتج به .
وانظر في ذلك تدريب الراوي في تقريب النواوي ص : 408-407 جـ 1

6- لا يشترط ذكر حسنات المجروح :

وهذا هو مذهب أهل الحديث من السلف والخلف فحين يتكلمون في الرجال لا يذكرون حسناتهم ،ومن أمثلة ذلك ( إعتمدت على تذهيب التهذيب للحافظ ابن حجر –رحمه الله- :
إبراهيم بن محمد بن أبي يحي :قال يحي بن سعيد القطان : سأت مالكا عنه : أكان ثقة ؟
فقال : لا ، ولا ثقة في دينه .
وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه : كان قدريا معتزليا جهميا كل بلاء فيه .
وقال بشر بن المفضل : سألت فقهاء أهل المدينة عنه فكلهم يقولون : كذاب [83/1]
إسحاق بن نجيح الملطي
قال ابن حبان : دجال من الدجاجلة يضع الحديث صراحا .
وقال ابن طاهر : دجال كذاب .[ 129/1]
حديج بن معاوية بن حديج : قال النسائي : سيء الحفظ .
وقال البزار : سيء الحفظ . [ 366/1]
خالد بن عمرو بن محمد : قال أحمد بن سنان عن أحمد بن حنبل : منكر الحديث
قال أبو حاتم : متروك الحديث ، ضعيف [528/1]

عبد الله بن الوليد الوصافي : قال عنه ابن معين وأبو زرعة وأبو حاتم : ضعيف الحديث
وقال عمرو بن علي والنسائي : متروك الحديث [ 30/3]
عبد الله بن الحروز الكوفي : قال البخاري : فيه نظر
وقال الدارقطني : ضعيف [ 150/3]
كثير بن قيس : قال الدارقطني : ضعيف [464/3]
محمد بن عبد الله بن زياد الأنصاري : قال ابن الطاهر : كذاب .
وقال أبو الفضل الهروزي : ضعيف . [ 606/3]

هذا ما تيسر جمعه والحمد لله رب العالمين والله الموفق.


رد مع اقتباس
قديم 11-24-2011, 12:02 AM   رقم المشاركة : 5
موكا:موكا
عضو مبتدئ





 

الحالة
موكا:موكا غير متواجد حالياً

 
موكا:موكا عضوية تخطو طريقها

شكراً: 0
تم شكره 20 مرة في 20 مشاركة

 
افتراضي رد: الجرح والتعديل

شكرا خيو


رد مع اقتباس
قديم 02-28-2012, 11:11 AM   رقم المشاركة : 6
sakora ha
مشرفة سابقة






 

الحالة
sakora ha غير متواجد حالياً

 
sakora ha عضوية مميزة فعلاًsakora ha عضوية مميزة فعلاًsakora ha عضوية مميزة فعلاًsakora ha عضوية مميزة فعلاًsakora ha عضوية مميزة فعلاً

وسام الإخلاص مسابقة فرق مونمس الكبرى تنسيقي ولا أروع مشاركتي عنواني 

شكراً: 1,769
تم شكره 950 مرة في 573 مشاركة

 
افتراضي رد: الجرح والتعديل

وعليكم السلام ~

بارك الله فيك
يعطيك الف عاااافية
جوزيت خيرا اخي
وفقك الله

تحياتي لك ~

رد مع اقتباس
قديم 03-02-2012, 12:41 PM   رقم المشاركة : 7






 

الحالة
~ملكة الاحساس~ غير متواجد حالياً

 
~ملكة الاحساس~ عضوية ستكون لها صيت عما قريب~ملكة الاحساس~ عضوية ستكون لها صيت عما قريب

شكراً: 38
تم شكره 325 مرة في 165 مشاركة

 
افتراضي رد: الجرح والتعديل

جزاك الله خيرا اخي

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0